الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدكتور شاكر حداد يوقع كتابه «رحلة مع الحياة»

تم نشره في الأربعاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور
يعود القارئ الى أحداث ومراحل مهمة في تاريخ الاردن وبالذات في مدينتي عمان والسلط، التي تنقل بهما الدكتور شاكر حداد في مذكراته التي صدرت حديثا تحت عنوان (رحلة شاكر مع الحياة)، بحسب ما يرى متحدثون خلال حفل توقيع الكتاب.
ويتحدث الكاتب والنائب السابق جميل النمري عن ميزة هذا الكتاب في الإهداء، الذي يأتي من العائلة إلى صاحب السيرة، ويعكس شخصيته الاجتماعية كمثقف واسع الاطلاع وصاحب الابتسامة والطيبة والمثابرة والفاعلية في عمله في مهنة طب الاسنان وفي العمل النقابي والاعمال والاستثمار.
وتكتشف من خلال السيرة الذاتية خفايا وأحداثا وخلفيات مرت على البلد، وحياة الناس الاجتماعية، مع ان الدكتور حداد كان سياسيا وحزبيا في مراحل معينة لكنه لم ينجرف للحديث السياسي.
ويشير الى الحياة الريفية والزراعية في حي البركة في منطقة تلاع العلي في قلب عمان الذي أصبح اليوم مكتظا بالسكان، حيث عاش الدكتور حداد في بيئة فلاحية قاسية حيث نحت الاباء من العدم رزقهم وتوفير المال لتعليم أبنائهم الذين حصلوا على أعلى الشهادات، وشكلوا جيل النهوض بالبلد، فقد كان رقمه سبعين في نقابة أطباء الاسنان التي تضم الان سبعة الاف طبيب.
ويذهب الدكتور شاكر الى الايجاز في الحديث عن مراحل حياته والمحطات التي مر بها، بطريقة سهلة وميسرة للقراء يعطي مشهدا بانوراميا غنيا في مسيرة أجيال كاملة من الاردنيين على امتداد سبعين عاما، بين أربعينيات القرن الماضي ومطلع القرن الحالي، فكان السفر للتعليم ثم الاغتراب للعمل في الخليج .
ويلفت انتباه النمري العديد من المشاهد ومنها المنطقة الريفية والزراعية لتلاع العلي وهي قليلة السكان تمتليء بالكروم والمغر،التي كانت سكنا طبيعيا للناس يؤهلونها للعيش، ثم مشهد بغداد والطلبة الاردنيين فيها عندما  كانوا ينخرطون في الاحزاب والأحداث وما حصل من انقلابات تقربهم وتشردهم، ثم يتحدث عن الجالية الاردنية في الخليج والعلاقات  الجميلة التي كانت سائدة بينهم والتضامن والجد والاجتهاد ودورهم في بناء مؤسسات، فقد كان مؤسس المدينة الطبية في أبو ظبي الدكتور منيب عماري، ومدير الجمارك كامل حداد ومدير الاراضي والمساحة ابراهيم الكردي،ورئيس هيئة الاركان العسكرية في الامارات الفريق عواد الخالدي،وغيرها من القطاعات القضائية والتعليمية والادارية.
وقال علاء شاكر حداد إن بلوغ والدنا للثمانين من عمره دفعنا للتفكير في أن نقدم له أجمل هدية له من خلال هذا الكتاب الذي يتحدث عن سيرته، وعطائه في هذه الحياة لتكون لنا ولاولادنا ولكل الاجيال نبراسا للمعرفة، فقد تعلمنا منه الكثير المثابرة والصبر وحرصه على التعليم والتطور».
وتحدث صديق الدكتور حداد ورفيق دربه الدكتور منذر لطفي عن الكتاب قائلا: إننا أمام تاريخ وطن يمتد من معاناة السلطية في الاربعينيات ونهضة عمان في الخمسينيات وانكسار الامة في الستينيات من القرن الماضي، ثم بزوغ دول النفط في السبعينيات وصولا الى اليوم، وان الوفاء المجبول به ابو العلاء جعل الكتاب سيرة ذاتية لكل من حوله وليس له فقط. ويشير إلى أنه من المفارقات أن يولد الدكتور شاكر في أجواء ثورة فلسطين عام  1936، ويتزوج سنة النكسة عام 1967، ويولد ولي العهد الغالي علاء سنة 1970 التي لا نحبها، ورغم ذلك نحن هنا شهود على انجح مسيرة سجلها هذا الكتاب.
واعتبر فؤاد بشارات خلال الحفل الذي حضره مثقفون وسياسيون وأصدقاء وأقارب الدكتور حداد، ان الكتاب ذكرى طيبة بما يحمله من أحداث وذكريات مهمة.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل