الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشريدة:استراتيجية طموحة لاعادة اطلاق العقبة محليا واقليميا وعالميا

تم نشره في الثلاثاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

 العقبة – الدستور – ابراهيم الفرايه 

«لن نلتفت للماضي بل نتطلع للمستقبل», بهذه الكلمات استهل رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة حديثه الشامل  لمندوبي الصحف المحلية بالعقبة ,مؤكدا ان المنطقة الخاصة تسير في الاتجاه الصحيح من خلال حزمة من مؤشرات الأداء الطموحة والممكن تحقيقها بالجهد والتعب وباداء مؤسسي بعيدا عن الفزعات.

وأكد الشريدة ان المؤسسات القوية هي التي تحمل الافراد وترفع من سوية عملهم وليس العكس ان الافراد هم من يحملون المؤسسات في اشارة  واضحة الى  اعادة هيكلة السلطة و أذرعها التطويرية في شركة تطوير العقبة و الموانىء و النقل و اللوجستيات التابعة لها ,منوها انه بدأ فعليا هيكلة السلطة ضمن منهجية واضحة ورؤية محددة لتحسين الاداء والابتعاد عن النمطية واعادة الروح الايجابية للعديد من الوحدات التنظيمية وسنتبع ذلك كافة الشركات التي تتبع للسلطة في المنطقة الخاصة سيعاد هيكلتها لتعمل جميعا ضمن منظومة عمل واحدة مؤسسية بعيدة عن الارتجالية او العشوائية والتخبط الاداري الذي يقتل روح الابداع ويعيق الانجاز .

وكشف الشريدة عن استراتيجية طموحة 2017- 2025 لاعادة اطلاق المنطقة الخاصة على المستوى المحلي و الاقليمي و العالمي ترتكز على  محاور ثلاثة ومرتبطة بعدد من المؤشرات القابلة للقياس وهي الاستثمار والسياحة والتجارة ,منوها الى ان هذه الخطة ترتكز بالدرجة الاولى على الرؤية الملكية للعقبة الخاصة التي ارادها جلالة الملك لتكون العقبة وجهة سياحية استثمارية تجارية على البحر الاحمر.

وأعلن الشريدة عن آلية جديدة لجذب السياحة الى العقبة والمثلث الذهبي وترجمة رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني بان تكون المنطقة الخاصة مقصدا سياحيا عالميا.

وقال ان سلطة العقبة وبهدف الترويج والتسويق لاستقطاب السياحة الاجنبية ستطرح عطاءات تنافسية للمشغلين السياحيين والمكاتب السياحية للوصول الى اسواق سياحية جديدة وتشترط العطاءات استقطاب عدد محدد من السياح من السوق المستهدف مقابل تقديم دعم متزايد للمشغل او المكتب السياحي في حالة زيادة عدد السياح عن الرقم المطلوب وبخلاف ذلك فان الدعم سيتم تخفيضه.

واكد الشريدة بان هذه الالية سترتبط ايضا مع عطاءات اخرى لخلق الية تنافسية بين شركات الطيران التي تعمل على نقل السياح باحالة العطاء على شركة الطيران التي تقدم السعر الاقل وبنفس المواصفات والجودة المقدمة التي تضع شروطها السلطة.

ويرافق هذه الخطوات اعادة النظر في المنتج السياحي بكامله وتمكينه وتطويره بما يضمن اطالة فترة مكوث السائح وامضاء فترة زيارة مليئة بالمتعة ,معتبرا ان هذه الشروط ستخدم السياحة في الخطة الاستراتيجية ( 2017 - 2025 ) التي تشمل ايضا محوري الاستثمار والتجارة لرفع العدد الاجمالي للسياح من  600 الف سائح حاليا الى مليون سائح عام 2020 ومليون ونصف المليون سائح عام 2025  وزيادة معدل اقامة السائح من 2،6 ليلة حاليا الى 4 ليالي عام 2020 وست ليالي عام 2025 وزيادة عدد الغرف الفندقية من 4650 غرفة فندقية حاليا الى 12 الف غرفة فندقية عام 2025.

واضاف  ان هذه المحاور الثلاثة مرتبطة بالمؤشرات القابلة للقياس وترتكز على الرؤية الملكية للعقبة الخاصة لتكون  وجهة سياحية واستثمارية وتجارية على البحر الاحمر لتحقيق استثمارات جديدة في العقبة بقيمة 10 مليار دولار بحلول عام 2025 .

وشدد الشريدة ان الخطة الاستراتيجية الحديدة تطمح الى زيادة عدد المناطق الصناعية من منطقتين الى 5 مناطق عام 2025 وعدد المراكز اللوجستية (المناطق الحرة)من 5 مراكز الى 10 مراكز عام 2025 .و توفير 30 الف فرصة عمل جديدة حتى عام 2025.

وعن ابرز الفرص الاستثمارية التي طرحتها السلطة للاستثمار في المطل والمدينة الرياضية الاولمبية والمجمع الطبي اكد الشريده بان العمل يجري على قدم وساق لتطوير البنية التحتية في مشروع المطل والذي تم تزويده بالمياه ويجري العمل حاليا على جر مياه البحر الى البحيرة الصناعية فيما شارفت الدراسات الخاصة بالمشروع على الانتهاء للبدء تنفيذ الطرق والمارينا والتلفريك ,في حين ان  المدينة الرياضية  قد تقدم اليها 12 مستثمرا اجنبيا ومحليا و25 مستثمرا للمجمع الطبي .

واوضح الشريدة انه تم تحقيق استثمار بقيمة زادت على مليار دولار خلال  النصف الثاني من العام الماضي وحتى شهر ايلول من العام الحالي تمثل بتوقيع اتفاقية انشاء المجمع الصناعي للاسمدة بكلفة تتجاوز 800 مليون دولار, اضافة الى أن عدد المؤسسات والشركات التي تم تسجيلها في سلطة المنطقة بهدف الاستثمار خلال النصف الثاني من عام 2016 بلغ 84 مؤسسة وشركة جديدة منها 52 تجاري و26 خدمي و6 صناعي في حين تم تسجيل  199 مؤسسة وشركة جديدة خلال الاشهر التسعة من العام الجاري براسمال لا يقل عن 300 الف دينار منها 92 تجاري و94 خدمي و10 صناعي و3 مشترك لتضاف الى 3896 شركة مسجلة سابقا قبل الاول من تموز من العام الحالي وبعدد اجمالي بلغ  4179 شركة ومؤسسة. 

واشار الشريدة الى استحداث ست مناطق استثمارية جديدة في لواء القويرة من شأنها العمل على توزيع مكاسب التنمية وتوفير فرص عمل لابناء الاقليم تتمتع بنفس المزايا والحوافز المتاحة والتشريعات النافذة في منطقة العقبة الخاصة وتشتمل ثلاث مناطق صناعية و منطقتين لوجستيتين، وواحدة للسياحة البيئية.

وتوفر هذه المناطق الاستثمارية نحو 10 آلاف فرصة عمل للأردنيين ,موضحا ان اول منطقة صناعية بمساحة 1200 دونم تم التوقيع على انشائها مع غرفة شينزن الصينية وتم طرح عطاء التصميم لها وسيتم توقيع انشاء اول مصنع للزجاج في تلك المنطقة خلال الاسبوع القادم ما بين شركة مدينة العقبة الصناعية الدولية وغرفة شنزين الصينية بحجم استثمار يصل الى نحو مليار دولار.

وفيما يتعلق بمحور التجارة , أوضح  الشريدة ان العقبة يجب ان تكون مركزا تجاريا اقليميا من خلال العديد من الاجراءات التي اتخذتها السلطة واولها اعطاء المراكز اللوجستية في العقبة وعددها حاليا خمسة مراكز اعفاء كاملا ومعاملتها على انها مناطق حرة لا تخضع لاي رسوم او ضريبة او جمارك ,اضافة الى  تسريع العمل لاستكمال منظومة الموانيء الجديدة بحلول منتصف العام القادم بكافة مراحلها بدلا من عام 2030. 

مؤكدا في الوقت ذاته الى ان طاقة مناولة الموانيء للبضائع السائبة سترتفع من  20 مليون طن سنويا في الوقت الحالي الى 40 مليون طن عام 2025 وكذلك زيادة حجم المناولة في ميناء الحاويات من 875 الف الى مليوني مناولة عام 2025 وفقا للتطويرات و التحديثات التي تشهدها منظومة الموانىء .

وحول الميناء الجديد قال ان رحيل الميناء القديم قد بدأ فعليا منذ شهر ايلول الماضي وبشكل تدريجي حتى لا يؤثر او يعيق علميات المناولة ,منوها الى أن  60 % من طاقة الميناء التشغيلية ستكون في الموقع الجديد خلال شهر كانون ثاني العام المقبل.

مشيرا ان عمليات ترحيل الميناء الى جنوب العقبة سيكتمل في  شهر حزيران المقبل ,مؤكدا ان الخطوة الاكثر اهمية بخصوص تعزيز منظومة النقل واللوجستيات تتمثل بربط الميناء الجديد وميناء الحاويات عبر مسار جديد  للسكك الحديدية بميناء معان البري الامر الذي سيمكن من تعزيز التنافسية في النقل المينائي ومكانة العقبة بحريا على مستوى الاقليم .

واعلن الشريدة عن قرب انشاء( شركة العقبة لادارة المرافق ) بصفتها الخلف القانوني لاسواق المدائن وتتبع لسلطة منطقة العقبة الخاصة وتعمل على ادارة كافة المرافق المملوكة للسلطة وفق رؤية عصرية وجودة متقدمة لتقديم امثل الخدمات للمواطنين والسياح على حد سواء.  وحول ازمة الاكتظاظ المدرسي في مدينة العقبة قال الشريدة ان هذه الازمة تراكمية وان السلطة قدمت 17 مليون دينار الى وزارة التربية والتعليم لانشاء مجمع المدارس المركزية في المنطقة الشمالية ,مشيرا الى انه تم طرح العطاء مؤخرا وان العمل يجري لانجازها.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل