الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القاص محمد مشة يوقع «عصافير المساء تأتي سرًا» في المكتبة الوطنية

تم نشره في الثلاثاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء

وقع القاص محمد عارف مشة مجموعته القصصية «عصافير المساء تأتي سراً»، مساء أول أمس في المكتبة الوطنية، في الحفل الذي رعاه أمين عام وزارة الثقافي الأديب هزاع البراري، وقدم قراءة نقدية للمجموعة القصصية الدكتور فادي المواج والدكتور محمد عبدالله القواسمة وادارت الحوار ملاك جبريل.
واستهل الأمسية د. القواسمة، بمداخلته النقدية بالقول: إن العنوان من أهم العتبات النصية في الخطاب الأدبي وغيره، و لعل المفتاح الملائم لفهم عنوان المجموعة القصصية التي أبدعها القاص «عصافير المساء تأتي سراً»، هو معاينة القصص، أي الانتقال من النصوص القصصية إلى العنوان، ولعل في هذا الانتقال ما يضئ لنا العالم الذي تناولته المجموعة. وأشار إلى أن عنوان المجموعة القصصية، جاء موفقاً في التعبير بطريقة موحية ومختزلة عن هم الإنسان في المخيم وما يعانيه الناس فيه حتى بدا في المجموعة كأنه رمز للشقاء الإنساني في أي مكان وجد فيه.
فيما قال المواج، إن الإحساس بالفراغ قد هيمن على نسيج المجموعة القصصية وقد يكون الفراغ مكانياً فيزيائياً وقد يكون عاطفياً أو روحياً أو فكرياً وقد يمتد إلى فراغ قيمي أو غيرها، إننا نلاحظ عند الخوض في بنية الخطاب السردي في المجموعة تنويع القاص في الضمائر المستخدمة بين ضمائر المتكلم والمخاطب ورواح بين الفصيحة والمحكية ، فسيطرت الفصيحة على مجمل المجموعة بينما وشح اللغة بعبارات من المحكية لا سيما في الحوارات. إن الفكرة التي تحملها المجموعة وتعرية مهيمناتها بشكل سردي يكشف عن تتبع عميق للمرحلة والبيئة ، كل ذلك يستدعي الهمه لقراءة المجموعة بما فيها من إدهاش يتصاعد تارة ويخبو تارة، ويتضح في النهايات طورا أو يتشظى في بنية القصة مرة، مع الاسترخاء في لحظة هاربة من معول الزمن في بساطة الأماكن، وبساطة المواقف والسلوك التي صورها القاص في قصصه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش