الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفنانة كارولين ماضي تعود لجمهورها بأمسية «الحب لا يخفى»

تم نشره في الأحد 24 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً

  الدستور- حسام عطية
للمرة الثانية على التوالي ... تعود الفنانة كارولين ماضي يوم السبت المقبل لتحيى أمسية فنية تحمل عنوان « الحب لا يخفى « تحت رعاية وزير الثقافة نبيه شقم وضمن فعاليات عمان عاصمة للثقافة الاسلامية وذلك في تمام الساعة الثامنة والنصف على مسرح أسامه المشيني بجبل اللويبدة.

والدها يقدمها

وقدم الفنان مالك ماضي ابنته الفنانة كارولين ماضي في الحفل الذي اقيم بمسرح أسامه المشيني الخميس الماضي بجبل اللويبده بعنوان «بهجة الامس» برعاية وزير الثقافة نبيه شقم أدت خلالها عدة قوالب فنية فقد تنقلت بين القصيدة الى الاغاني الطربية والاغنية الشعبية وحتى الغناء الصوفي تخللها تقديم أغنية شعبية صينية على آلة العود، وقد حضر الحفل عدد كبير من الفنانين والمثقفين والمهتمين.
كارولين تغني
وغنت كارولين لعشاقها  «وليه نتعاتب» من كلمات الشاعر محمد حمزة وألحان والدها مالك ماضي، ومن التراث الغنائي الأردني قدمت أغنية «أُهديكَ ما أهديك» من كلمات الشاعر خالد محادين، وتقول الأغنية «أهديك ما أهديك في عيدك الغالي ، لا شيء قد يرضيك يا شاغلا بالي، قارورة من عطر والعطر من ثغري ام حفنة من زهر والحسن من زهري»، وقدمت ماضي اغنية من الاغاني التونسية لتقدم « ما حبيتش وعمري ما نحب « التي امتعت الحضور ليبادولها بالتصفيق الحار.
مسك ختتام الأمسية كان مع أغنية «تندم وحياة عيوني تندم» من كلمات وألحان اللبناني سامي الصيداوي، وقدمتها ماضي بخفة وخاطبت الحبيب الذي قرر ان يغيب عن حبيبته ... وتقول الاغنية «تندم وحياة عيوني تندم، بدك تأهرني؟ ليجاوبها الجمهور «لأ» وتعيد ماضي بخفة «بدك تأهرني» ... وتكمل «غيبلك شي غيبة وجرب  .. ولما يا بترجع يا حبيبي شو بدك تندم».يذكر ان الفنانة كارولين ماضي شاركت في طفولتها بمهرجان أغنية الطفل، وكان أول لقاء حي لها مع الجمهور كفنانة تعزف وتغني منفردة على العود في حفل خيري رعته سمو الأميرة سمَيّة الحسن، وفي رصيدها الفني العديد من الأغنيات منها ثماني أغنيات ضمن ألبومها الأول «حبيتني ولا» وكذلك لها أكثر من أربع أغنيات ضمن تجربة خاصة لها في التلحين، وغنت ماضي من كلمات شعراء أردنيين وعرب منهم: تيسير سبول، ومحمود درويش ومحمود فضيل التل، وموسى حوامدة، ورفعة يونس، وآخرون والتي أثمرت باقة من الأغنيات اشتغلت هي نفسها على ألحان البعض منها، مثلما أدت أغنيات من الموروث الغنائي العربي القديم، وأعادت تقديمها بنضارة وتوهج راقيين.
تأثرت ماضي بالكثير من الأصوات التي تحيط في عوالمها الوجدانية وبيئتها الطبيعية، من خلال ذلك الثراء في الإيقاعات الموسيقية، التي من الصعوبة أن يشعر بها المرء، إلا إذا عاينها بشفافية وهدوء وانتباه من داخل حراكه اليوم المعتاد، وقدمت أكثر من أغنية ضمن هذا الإطار مثل: (أعشق حجرا من البتراء) و(سأمضي وستبقى الطيور تغني وتعزف لحني) اللتين حازتا على إعجاب الحضور في أكثر من مناسبة.
وأنهت ماضي دراستها الجامعية في حقل اللغة الإنجليزية الا أنها قررت منذ البدء بأن تقدم أعمالا موسيقية وغنائية مستمدة من موروث عربي أصيل، ذات إحساس بليغ بالكلمة واللحن وتلامس ما يشعر به الإنسان داخل بيئته المحلية والعربية والإنسانية عموما، حيث أفادتها دراستها الجامعية في الاطلاع على نماذج أبداعية عالمية تعانق الهموم الإنسانية، متسلحة ببلاغة الكلمة وشاعريتها ما ساعدها على تحفيز ذائقتها السمعية والموسيقية.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل