الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بـوتـيــن فــي تـركـيــا لتحديــد مصيـــر إدلـــب

تم نشره في الخميس 21 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً

  عواصم - أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن لقاءه المرتقب مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، سيكون مكرسا للتطورات بإدلب السورية، وأن الوضع في هذه المنطقة سيبقى على حاله حتى تحقيق السلام.
وكشف أردوغان خلال مشاركته في فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، الأربعاء، أنه سيجري اتصالا هاتفيا مع بوتين الاثنين المقبل، ومن ثم سيستضيفه في تركيا يوم الخميس، حيث سيلتقيان خلال مأدبة عشاء. وأكد أن المحادثات ستتركز على الوضع في سوريا ولا سيما في محافظة إدلب، التي لا تزال تعيش مشاكل أمنية رغم الإعلان عن إقامة منطقة لخفض التوتر هناك. كما سيتناول اللقاء، حسب أردوغان، موضوع بيع صواريخ «إس-400» لتركيا.
إلى ذلك، وسعت القوات السورية في دير الزور نطاق سيطرتها على الضفة الشرقية لنهر الفرات بعد القضاء على آخر تجمعات مسلحي «داعش» في قرية مراط.
ونقلت وكالة «سانا» عن مراسلها في دير الزور أن وحدات من الجيش نفذت خلال الساعات الماضية عمليات ناجحة ضد تنظيم «داعش» بالريف الغربي، أحكمت خلالها السيطرة الكاملة على قرية البويطية وبلدة التبني بعد تكبيد التنظيم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد. وعلى الضفة الشرقية من نهر الفرات قضت وحدات من الجيش على آخر تجمعات تنظيم «داعش» في قرية مراط، فيما حققت وحدات أخرى من الجيش تقدما ملحوظا في ملاحقة عناصر التنظيم على اتجاه بلدة خشام ومنطقة حويجة صكر. وكانت وحدات من الجيش سيطرت، بإسناد جوي الأربعاء، على عدد من القرى والمزارع في محيط بلدة التبني بالريف الغربي، وذلك بعد تدمير آخر تحصينات «داعش» فيها.
كما ونقلت الوكالة عن مصادر أهلية بريف دير الزور الجنوبي الشرقي تأكيدها فرار مجموعات جديدة من مسلحي «داعش» بينهم القيادي بالتنظيم نصر الشمري الملقب بـ «جحجاح». هذا وقام تنظيم داعش خلال اليومين الماضيين بنقل معظم عناصره الأجنبية مع عائلاتهم من أحياء مدينة دير الزور إلى الريف الشرقي.
واتهمت روسيا أمس الخميس قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من واشنطن باطلاق النار على قوات الجيش السوري بالقرب من دير الزور في شرق سوريا، وحذرت الجيش الاميركي بالرد على أي حادث جديد من هذا النوع.
وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال ايغور كوناشينكوف في بيان «القوات السورية تعرضت مرتين لقصف كثيف من مدافع ومدافع هاون انطلاقا من مواقع على الضفة الشرقية لنهر الفرات حيث ينتشر مقاتلو قوات سوريا الديموقراطية والقوات الخاصة الاميركية». وتابع ان عسكريين من القوات الخاصة الروسية موجودون حاليا مع قوات الجيش السوري في المناطق التي تعرضت لإطلاق النار. وأبلغت موسكو مسؤولا رفيعا في الجيش الاميركي عبر قناة تواصل في قطر بأن «أي محاولات لاطلاق النار من مناطق ينتشر فيها مقاتلو قوات سوريا الديموقراطية سيتم وضع حد لها على الفور». وجاء في بيان الجيش الروسي «ستتعرض المواقع التي ينطلق منها اطلاق النار في هذه المناطق على الفور للضرب بكل التجهيزات العسكرية المتوافرة». وأكد أن أكثر من 85 بالمئة من الأراضي في دير الزور، باتت تحت سيطرة الجيش السوري، وخلال الأسبوع القادم ستكون المدينة تحت سيطرته بشكل كامل.
وأوضح أن وسائل المراقبة الروسية ترصد عملية نقل مسلحي «سوريا الديمقراطية» من الرقة إلى المناطق الشمالية لدير الزور. ولفت الجنرال الروسي إلى أن مسلحي «سوريا الديمقراطية» الذين يأتون من الشمال إلى دير الزور، ينضمون دون عوائق إلى تشكيلات داعش، مضيفا أن وسائل المراقبة الروسية لم ترصد خلال أسبوع أي اشتباكات بين داعش وسوريا الديمقراطية.
ويواصل الطيران الحربي السوري والروسي غاراته الكثيفة على مناطق في محافظتي ادلب وحماة المتجاورتين، موقعا خلال 48 ساعة اكثر من 20 قتيلا مدنيا برغم ان المنطقتين المستهدفتين مشمولتان باتفاق خفض التوتر، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان. ويأتي القصف الجوي العنيف ردا على هجوم شنته (جبهة النصرة) الثلاثاء ضد مواقع لقوات الجيش في ريف حماة (وسط) الشمالي الشرقي المحاذي لادلب (شمال غرب).(وكالات).

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل