الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متـخصـصـون لـــ«الـدسـتـور»: فــرض مــزيـد من الضـرائب على المواطنين يعمق ركود الاسواق محليا

تم نشره في الثلاثاء 19 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً

عمان - الدستور - أنس الخصاونة
شهدت السوق المحلية  وتحديدا فترة ما بعد عيد الاضحى المبارك ركودا كبيرا في الطلب على مختلف اصناف السلع والمستلزمات الاساسية للمواطنين، وذلك بالتزامن مع فتح المدارس والجامعات، حيث يكاد يكون هذا التراجع والركود هو الاكثر، مقارنة بما كان عليه الحال للاعوام السابقة.  
ويرى متخصصون وتجار بان للاجراءات الحكومية المتبعة وتدني الرواتب والاجور وترتيب مزيد من الكلف على المواطنين عبر رفع الضرائب والرسوم وتقليص الدعم، اثر  مباشر في حالة الركود التي شهدتها الاسواق، مشيرين انه لم يعد بمقدور المحلات التجارية مواجهة مزيد من الخسائر، ما دفع بعضها لبيع ما لديها من سلع بأسعار تقل عن قيمة التكلفة لتغطية التزاماتها المالية الشهرية المترتبة عليها ودفع اجور محالها وعمالها.
وفي هذا الشان يرى الخبير الاقتصادي حسام عايش ان الزيادة في الضرائب والرسوم والتي اقرت مع بداية العام الحالي قد اثرت سلبا على الكتلة النقدية المتاحة بايدي المواطنين، وبالتالي فانهم يحاولون التكيف مع الزيادة الناجمة على الاسعار من جهة، بالاضافة الى التكييف مع حالة التضخم الموجودة والتي قللت من النقد المتاح بايدي المواطنين.
وقال انه بقياس معدل دخل الفرد الى عدد السكان فان ذلك يعني تراجع دخل الفرد من الناتج المحلي الاجمالي وايضا تراجع دخل الفرد بشكل عام، مشيرا ان نسبة انفاق الاسر على الطعام والشراب تشكل حوالي 36% من الدخل في حين ان نسبة الانفاق على ايجارات المنازل تشكل حوالي 25% من الدخل وان نسبة الانفاق على المواصلات والنقل تشكل 10 - 15% وان ما تبقى من انفاق يكاد يكون لا يساوي 10% مع مراعاة وجود التزامات اخرى وقروض وخلافها.
وبين ان ذلك بالمجمل يؤثر على الحركة التجارية بشكل عام، لافتا ان تاكل الاجور والرواتب وعدم وجود زيادات طرات عليها خلال الاعوام السابقة وهو ما اثر سلبا على وضع السوق الحالي، مشيرا ان ذلك دفع بكثير من القطاعات التجارية الى الاستغناء عن نسبة لا باس بها من العمالة وهذا من شانه رفع معدلات الفقر والبطالة وخاصة اذا ما علمنا ان اكثر من ثلث الاردنيين يعيشون تحت خط الفقر.
بدوره قال نقيب تجار الالبسة السابق مروان القادري ان السوق المحلية سجلت خلال الفترة الحالية تراجعا في الحركة التجارية بنسبة تقدر بحوالي 45% مقارنة بالاعوام السابقة.
واضاف :  جرت العادة ان تشهد فترة ما بعد العيد نشاطا تجاريا كبيرا وطلبا جيدا على مختلف اصناف الملابس وذلك بالتزامن مع حلول المدارس والجامعات، مشيرا إلى ان العام الحالي كان مختلفا تماما، حيث سجلت الاسواق ركودا كبيرا وتراجعا في المبيعات فاقت توقعات التجار.واشار : انني كتاجر في وسط البلد لم اشهد منذ سنوات هذا التراجع، حيث كانت الاعوام السابقة تسجل ركودا ولكن ليس بهذا المستوى، وانه ولغايات الان لم تسجل الاسواق المحلية حركة نشطة في الطلب بالرغم من ثبات الاسعار وقيام التجار بعمل تنزيلات على كثير من الاصناف، مرجعا ذلك لتدني القدرات الشرائية لكثير من المواطنين وهو ما اثر سلبا على واقع السوق المحلي وعلى كافة القطاعات الاقتصادية حاليا.
بدوره قال صاحب محل الشهباء للمواد الغذائية عائد مرعي الى ان الحركة التجارية لم تسجل تحسنا كبيرا في الطلب على الاصناف الغذائية المختلفة خلال العام الحالي، حيث يكتفي كثير من المواطنين بشراء الحاجات الاساسية الضرورية فقط وذلك خلافا للاعوام السابقة.
وقال ان هنالك كثيرا من المحال ما زالت تقدم عروضا على السلع لترويج بضاعتها وبيعها لتأمين رواتب العمال واجور المحال وايضا خوفا من بقاء المواد لفترة طويلة وما لذلك من دور في تلفها وكسادها.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل