الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كويلهو واللحظة المحورية

تم نشره في الخميس 14 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

  د. محمد الظاهر
في روايته الجديدة التي تعتبر الأكثر تعبيرا عن شخصيته حتى الآن، يعود الروائي الأكثر مبيعا على المستوى العالمي، باولو كويلهو ليقدم لنا من خلال رحلة رائعة صورة من صور الإكتشاف الذاتي، وكما كان الحال مع شخصيته المحببة الكيميائي، يعود باولو كويلهو ليواجه أزمة رئيسية مع الإيمان من خلال محاولة البحث عن معبر وممر للتجديد الروحي. لذلك يقرر البدء من جديد السفر، وأعادة التواصل مع الناس والطبيعة من حوله.
يقول كويلهو عن هذه التجربة: «يجب على الجميع مغادرة مناطق راحتهم من وقت لآخر، فالروحانية ليست صلاة وتأملا فقط، إنها بحاجة إلى فعل.
ويضيف: «الكثير من القرارات الصغيرة ربما تحمل في طياتها نتائج هامة، وككاتب يتحتم علي أن تكون لدي فرصة ثانية وثالثة وربما احدى عشرة فرصة، من أجل الوصول إلى ما أخطط له وأسعى إلى تحقيقه.
وفي رده على سؤال: «ماذا تقول لشخص يريد أن يأخذ فرصته الثانية ولكنه يفتقر إلى الثقة بالقيام بذلك»؟
يقول: « أقول له: تذكر أنه بإمكانك بيع وقتك، ولكن لا يمكنك شراءه مرة أخرى».
هذا الأمر هو ما يؤكد عليه باولو كويلهو في روايته (ألف)، فهو يرى أن ما نقوم به الآن يؤثر على مستقبلنا، ويؤكد على اللحظة المحورية التي يتوجب فيها اختيار الطريقة التي يمكن أن نتصرف بها والتي تحدد مسار مستقبلنا.
يقول: «أية لحظة من لحظات حياتنا هي لحظة محورية، كل يوم يوجد فيه لحظة محورية يمكنها تغيير كل شيء، ولكن مشكلتنا تتمثل في أننا نخاف الإعتراف بهذه اللحظة».
وهو يرى أن مفهوم (ألف) يعني الآن، يعني اللحظة الراهنة، وهي التي تحمل كل عواقب الماضي والمستقبل.
في الرواية يؤكد كويلهو أن الروتين يمحو الإحساس بالهدف، بل قتله، ويرى أن الناس يرون أن هذا الروتين أمر لا مفر منه. ويحاول أن يقنعهم أن يمنعوا روتينهم من استهلاك مصيرهم.
يقول: «يخطيء من يظن أن الروتين أمر لا مفر منه، فنحن حين نكون متحمسين للحياة، يمكننا أن نصبح أفضل حالا مما نحن عليه، وهذا ما يجب علينا فعله».
وكويلهو من أكبر المدافعين عن النشر الرقمي، ويرى أنه يشكل رافعة أساسية في استدراج القاريء إلى الرسالة التي يريد ايصالها ولكنه يرى أيضا أن لهذا النشر قيمة أهم من قيمة التواصل والتفاعل.
يقول: «قيمته ليست في ايصال الرسالة فحسب، وانما في تغيير الطريقة التي نكتب بها».

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل