الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انقسامات دولية بسبب أزمة الروهينغا مع إعلان الصين دعم عملية الجيش البورمي

تم نشره في الأربعاء 13 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

جنيف- برزت انقسامات دولية أمس الثلاثاء عشية اجتماع لمجلس الامن الدولي بشأن ازمة اللاجئين الروهينغا المتفاقمة في بورما، مع اعلان الصين مساندتها للعملية العسكرية التي انتقدتها واشنطن فيما وصفتها الامم المتحدة بانها «تطهير عرقي» وأجبرت 370 الفا من ابناء هذه الاقلية على النزوح الى بنغلادش المجاورة.
ويبدو أن التدخل الصيني يهدف الى قطع الطريق على اي محاولة لفرض عقوبات على بورما في مجلس الامن الذي يجتمع اليوم، والصين كانت احدى الدول القليلة الاجنبية الصديقة للنظام العسكري السابق في بورما.
ووسعت بكين احتضانها لبورما في ظل حكومة اونغ سان سو تشي المدنية، في اطار استراتيجيتها الواسعة المتعلقة بالتجارة والطاقة والبنية التحتية لجنوب شرق آسيا.

 وفي سياق متصل أعلن الناطق باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة، ليونارد دويل، أن عدد لاجئي أراكان الذين فروا من ميانمار إلى بنغلاديش وصل 370 ألف شخص منذ 25 آب الماضي.
وأضاف دويل في مؤتمر صحفي عقده بمكتب الأمم المتحدة في جنيف، امس الثلاثاء، أن أعداد اللاجئين الفارين إلى بنغلاديش تتزايد بسرعة كبيرة (بزيادة بلغت نحو 57 ألفا خلال يوم واحد).
وفي معرض رده على سؤال لمراسل الأناضول، حول سبب الزيادة المتسارعة لأعداد اللاجئين، أجاب دويل أنه «كان هناك عدد كبير من اللاجئين الذين عبروا الحدود ولم يتم تسجيلهم، فمع وصول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة تدفق اللاجئون، ولذلك طرأت هذه الزيادة في العدد».
من جانبه قال «جان ليبي» مدير وحدة دعم الطفل التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونسيف»، خلال المؤتمر الصحفي عبر دائرة تلفزيونية من بنغلاديش، إنهم لم يلاحظوا أي مؤشرات على توقف تدفق لاجئي أراكان.
ووصف ليبي الوضع بالقول «إننا نواجه تدفقا غير مسبوق لطالبي اللجوء»، مبيناً أن 60 بالمائة من العابرين للحدود إلى بنغلاديش هم من الأطفال.
وأوضح أن «عددا كبيرا من هؤلاء الأطفال مرضى، وبعضهم مصابون بصدمات نفسية جراء الظروف الصعبة التي عاشوها».
ولفت إلى أن 20 ألف طفل من لاجئي أراكان يحتاجون إلى مساعدة عاجلة، كما أن هناك حاجة إلى مياه شرب نظيفة في المخيمات للحيلولة دون انتقال الأمراض عبر الماء، وأكد ليبي على الأهمية الكبيرة لتوفير خدمة التعليم بشكل عاجل لقرابة 68 ألف طفل من اللاجئين.
وأمس الاول الاثنين، قالت دنيا إسلام خان، المفوضة السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، إنّ عدد لاجئي «الروهنغيا» بإقليم أراكان، غربي ميانمار، الذين دخلوا الأراضي البنغالية منذ 25 أغسطس الماضي، بلغ 313 ألفًا. وكالات

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل