الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مجلس الأمن يقرر بالإجماع تشديد العقوبات على كوريا الشمالية

تم نشره في الثلاثاء 12 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً
  • مجلس الامن الدولي.jpeg

نيويورك - اعتمد مجلس الامن الدولي  فجر أمس وبالاجماع قرارا شدد بموجبه العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية بسبب قيام كوريا الشمالية باجراء تجربة نووية هي السادسة من نوعها في الثالث من الشهر الحالي.
ونجحت الولايات المتحدة في توحيد المجلس بعد ان قالت مندوبتها الدائمة، نيكي هيايلي بعد التصويت ان «العالم لن يقبل كوريا شمالية نووية»، وكانت هيايلي نجحت في اقناع اعضاء المجلس الاخرين، ولا سيما الصين وروسيا، على التصويت بالاجماع بعد ادخال تعديلات على مشروع القرار .
وتعاملت واشنطن مع بقية الاعضاء بشأن النقاط الخلافية وخاصة تلك المتعلقة بحظر النفط والمنتجات النفطية والغاز وطرد العاملين الكوريين الشماليين في الخارج إلى بلادهم وعددهم أكثر من 50 ألفا، وتجميد أصول الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون، وحظر استيراد النسيج، وفرض عمليات تفتيش عند الضرورة للسفن في عرض البحر عند الاشتباه بأنها تنقل شحنات محظورة بموجب قرارات الأمم المتحدة.ونتيجة لمفاوضات بين الولايات المتحدة وبعض الدول الاعضاء ولاسيما المهددين بالفيتو فقد تم تعديل مسألة حظر النفط ليصبح بطريقة تدريجية بينما تم شطب الفقرة الخاصة بتجميد اصول الزعيم الكوري الشمالي وبقيت فقرة استيراد النسيج على ما هي عليه.
وحسب نص القرار المعتمد الذي حمل الرقم 2375 ، تم الحد من المنتجات النفطية المكررة حتى 500 الف برميل في تشرين الاول وحتى  2 مليون برميل سنويا اعتبارا من كانون الثاني لمدة عام واحد.
كما تم اجراء تعديلات على مسألة المواطنين العاملين في الخارج، اذ يحظر القرار الجديد على الدول الأعضاء بالأمم المتحدة تقديم تصاريح العمل لمواطني كوريا الشمالية إلا إذا اقتضت الضرورة لتوصيل المساعدات الإنسانية أو للقيام بأنشطة نزع السلاح النووي أو أي هدف يتوافق مع القرارات ذات الصلة.
وأعطى مجلس الأمن الدول حق تفتيش السفن بموافقة البلدان التي تسجل تلك السفن لديها في حال وجود معلومات توفر أسبابا معقولة للاعتقاد بأن الشحنات تحتوي مواد محظورة.
من جانبه، رحب الأمين العام للامم المتحدة، انطونيو غوتيريس باتخاذ مجلس الأمن قرارا جديدا ردا على التجربة النووية السادسة التي أجرتها جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية (الشمالية) مؤكدا على «إن الحفاظ على الوحدة في مجلس الأمن أمر حاسم في التصدي للتحديات الأمنية في شبه الجزيرة الكورية وما وراءها».
وقال غوتيرس في بيان صدر باسمه، ان هذا الإجراء الثابت من جانب مجلس الأمن يبعث برسالة واضحة مفادها أنه يجب على جمهورية كوريا الشمالية أن تمتثل امتثالا تاما لالتزاماتها الدولية.
وحث كوريا الشمالية على الامتثال لقرارات المجلس وإتاحة المجال لاستئناف الحوار مهيبا بجميع الدول الأعضاء أن تكفل التنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
كما قال انه احيط علما برغبة مجلس الأمن في إيجاد حل سلمي ودبلوماسي وسياسي للحالة، فضلا عن حثه على مواصلة العمل للحد من التوترات.
وفي السياق رفضت كوريا الشمالية أمس الثلاثاء قرارا مرره مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات أكثر صرامة عليها وقالت إن الولايات المتحدة ستواجه قريبا «أفظع ألم» شهدته على الإطلاق. وقال هان تاي سونج سفير كوريا الشمالية أمام مؤتمر لنزع السلاح ترعاه الأمم المتحدة في جنيف «نظام واشنطن متحمس لمواجهة سياسية واقتصادية وعسكرية ومهووس بلعبة جامحة لإعادة للوراء التقدم الذي حققته جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية في تطوير القوة النووية رغم أنه وصل بالفعل لمرحة الاكتمال». وكالات

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل