الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تظاهرة في القدس تطالب برحيل البطريرك ثيوفيلوس

تم نشره في الأحد 10 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

 فلسطن المحتلة - ذكر تقرير صدر، أمس عن المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان في منظمة التحرير الفلسطينية، أن أركان الحكم في إسرائيل بزعامة بنيامين نتنياهو يتسابقون على تبني مواقف واتخاذ تدابير على الارض لتكريس الاحتلال وتهويد الأرض الفلسطينية بالاستيطان، وإطلاق المزيد من الدعوات لفرض القانون الإسرائيلي على الضفة الغربية المحتلة وضمها لدولة الاحتلال.

وفي تطور جديد يستهدف التسريع في خطوات التهويد في مدينة القدس وتغيير التركيبة الديمغرافية في المنطقة صادق ما يسمى المجلس القطري للتخطيط والبناء الإسرائيلي، على مخطط استيطاني جديد لبناء 4500 بؤرة استيطانية جنوب القدس المحتلة والتي تطلق عليها بلدية الاحتلال «ريخس لفان» او «التلة البيضاء» على التلال «المحيطة» بالقدس المحتلةالواقعة بعض اجزائها على اراضي قرية الولجة المهجرة . ويقضي المخطط بتخصيص 600 دونم لبناء وحدات استيطانية و1000 دونم اخرى سيجري ضمها لما يعرف بمنتزه «وادي رفائيم» الواقع الى الجنوب من التلة المقصودة بالبناء حيث تدعي السلطات الإسرائيلية بانّ البناء في هذه المنطقة ضروريًّا بسبب نقص أراضي البناء في القدس المحتلة».

وفي خطوة تهدف الى ضم مساحات واسعة من الضفة الغربية المحتلة الى اسرائيل بشكل رسمي وعلني، وهو ما يشكل نهاية لمشروع حل الدولتين لتعذر امكانية اقامة دولة فلسطينية متواصلة جغرافيا و في محاولة اسرائيلية للالتفاف على القانون الدولي وقرار مجلس الامن 242، وعدم لفت الانظار وتفادي الضغوط الدولية، لتنفيذ مشاريع استيطانية كبرى بانشاء ما يعرف بـمخطط «القدس الكبرى» القائم على ضم المستوطنات المحيطة الى القدس، تقدم الوزير يسرائيل كاتس، وعضو الكنيست يوآف كيش، من حزب الليكود، باقتراح قانون للكنسيت، يهدف إلى تقليل اعداد العرب وزيادة اعداد المستوطنين اليهود في القدس، من خلال ضم 150 ألف مستوطن إسرائيلي إلى منطقة نقوذ بلدية الاحتلال في القدس عبر ضم 5 مستوطنات مقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة، وهي «معاليه أدوميم»، و»غفعات زئيف»، و»غوش عتسيون»، و»أفرات»، و»بيتار عيليت.

في سياق آخر، جرت صباح أمس تظاهرة احتجاجيّة انطلقت من باب الخليل بالقدس المحتلة إلى مقر البطريركيّة. ووصلت موقع «عرب 48» رسالة مفتوحة باسم المجالس المحلية الأرثوذكسية وحراك «الحقيقة» وشخصيات وطنية فلسطينيّة، موجهة إلى البطرق اليونانيّ ثيوفيلوس وأعضاء مجمعه مطالبةً إيّاه بالرّحيل. وقال موقّعو الرّسالة إنهم «منذ الآن، لا نعترف بأنّك بطريرك المدينة المقدّسة؛ فإنّ من يخون الأمانة بحفنات من الدولارات مثل يهوذا الإسخريوطيّ لا يمكنه ولا يحقّ له أن يسمّى بطريركًا. كلمة «بطريرك» تعني الأب، وبفشلك أفقدتَ نفسك هذه القيمة وهذا المعنى. أمّا أُمّ الكنائس، فقد أفقدتَها أمومتها وحنانها بجلافتك وغطرستك وتسلُّطك عليها واغتصابك لقرارها. لقد أفقدتَ هذه المؤسّسة الروحيّة رسالتَها، وحوّلتَها إلى وكالة عقارات ومال وفساد وشراء ذمم».

وأضافت الرّسالة «لقد دمّرتَ البطريركيّة تدميرًا كلّيًّا، والمؤسّسة البطريركيّة مشلولة شللًا تامًّا، وتدير شؤونَها منظومةٌ من عدّة أشخاص تمثّل عدّة جهات مختلفة من الكاريبيّ واللندنيّ والمغربيّ والمزراحيّ (مشرقيّ)، كلّها تآمرت لإيصالك إلى سدّة العرش، وكلّها اتّفقت على إنهاك كنيستنا وعلى معاداة شعبنا في الأراضي المقدّسة، وللقضاء على الحضور المسيحيّ وعلى الحضور العربيّ الوطنيّ في القدس في هذه المدينة المقدّسة». واختتمت الرسالة بالقول «لقد اعتدنا على نَكْثك للوعود وللعهود، وعلى عدم استجابتك لطلباتنا. هذه المرّة أتينا بالمئات إكرامًا لكنيستنا التي نحبّها وخوفًا عليها، كي نقدّم لك طلبًا واحدًا: كُفَّ شرّك عن كنيستنا، وارحل!».(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش