الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سلطة وادي الاردن تتعامل بواقعية مع موجات الحر وتلبي احتياجات المزارعين

تم نشره في الأحد 10 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 18 أيلول / سبتمبر 2017. 10:17 مـساءً
كتب: كمال زكارنة

 

الارتفاع في درجات الحرارة يرافقه عادة زيادة في الطلب على المياه لاغراض الشرب والري،  لكن الزيادة في احتياجات المزارعين لمياه الري لسقاية مزروعاتهم في منطقة وادي الاردن التي تشمل الاغوار الجنوبية والوسطى والشمالية تبدو اكثر الحاحا من حيث الكميات والوقت الذي يجب ان تتوافر فيه تلك المياه حفاظا على استمرار عجلة الانتاج الزراعي في منطقة زراعية  حيوية تعتبر سلة الغذاء الاردنية ومن اجل التصدير للاسواق العربية الشقيقة والدول الاجنبية الصديقة ، اذ يعتبر المنتج الزراعي الاردني من بين اكثر المنتوجات العالمية جودة ونوعية.

وقد تعاملت سلطة وادي الاردن مع موجات الارتفاعات المتعاقبة على درجات الحرارة التي سادت المملكة منذ بداية شهر تموز الماضي وحتى الان بواقعية وهي تقوم بتلبية احتياجات المزارعين المتزايدة لاغراض الري نتيجة للظروف الجوية الطارئة وزادت ساعات الضخ لهم بمعدل ساعتين اضافيتين يوميا ليرتفع معدل التزويد اليومي للمزارعين بمياه الري الى نحو مليون متر مكعب لتغطية وتلبية الاحتياجات اليومية للجميع بعدالة وتوازن يضمن استمرار تزويد المزارعين بما يكفي مزروعاتهم من مياه الري حتى حلول فصل الشتاء المقبل.

قوننة وادارة الطلب على المياه كان لهما اكبر الاثر في نجاح عملية التزويد المائي للمزارعين الى جانب الدور الايجابي الكبير الذي تقوم به الجمعيات الزراعية في منطقة وادي الاردن التي تعتبر حلقة الوصل بين سلطة الوادي والمزارعين من خلال اشرافها المباشر على توزيع مياه الري على المزارعين كل حسب حاجته حيث تتشكل كل جمعية من عدد من المزارعين في منطقة معينة يعرف اعضاؤها بدقة حاجة كل مزارع فيها من المياه بحسب مساحة مزرعته ونوع زراعته فيها ، الامر الذي يؤكد نجاح فكرة تأسيس وتشكيل هذه الجمعيات وضرورة التوسع فيها لتشمل جميع مناطق وادي الاردن ،وما يثبت ذلك الرضا العام والارتياح الكبير الذي يعبر عنه المزارعون اثناء تعاملهم مع تلك الجمعيات وسلطة وادي الاردن .

وتعتمد وزارة المياه والري/سلطة وادي الاردن على مياه السدود كمصدر رئيسي في عملية تزويد المزارعين بمياه الري الى جانب بعض المصادر المائية الجوفية ،اذ يبلغ مخزون السدود من المياه حاليا حوالي 90 مليون متر مكعب مشكلا ما نسبته 27% من السعة الاجمالية لتلك السدود البالغة حوالي 325 مليون متر مكعب وهذا المخزون اقل بكثير اذا ما قورن بمخزون العام الماضي حتى هذا الوقت من السنة ، ورغم ذلك تحرص سلطة وادي الاردن على تلبية احتياجات المزارعين من مياه الري في الوقت المناسب وبالكميات المناسبة حرصا منها على جودة وكميات الانتاج والمحصول الزراعي من جهة وعلى دخول المزارعين والمردود المالي الذي يمكنهم من تجديد الدورات والعروات الزراعية وتحسين مستوى الانتاجية.

سلطة وادي الاردن وبحسب امينها العام المهندس سعد ابوحمور متفائلة بوضع مناخي ومائي افضل خلال الاسابيع القادمة حيث يتوقع ان يحدث انخفاض على درجات الحرارة ويتراجع الطلب على المياه مؤكدا استعداد السلطة للتعامل بايجابية مع طلبات المزارعين واحتياجاتهم من مياه الري وتقديرها في ذات الوقت لتفهمهم للواقع المائي في وادي الاردن والمملكة بشكل عام وتعاملهم مع السلطة انطلاقا من هذا الفهم .

وقال ابوحمور الذي كان برفقة وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر امس في جولة ميدانية تفقدية لبعض مناطق وادي الاردن للاطلاع على الواقع المائي والزراعي هناك حيث التقى عددا من رؤساء واعضاء الجمعيات الزراعية واستمع الى مطالبهم واحتياجاتهم،انه لم تحصل حتى الان اية اضرار في منطقة الوادي جراء موجات الحر وان المزارعين يتعاملون مع هذه الموجة ومضاعفاتها بطرق علمية واساليب زراعية حديثة ومتطورة .

واشار الى ان وزارة المياه والري /سلطة وادي الاردن تقوم بالمتابعة اليومية المستمرة لاوضاع المزارعين على ارض الواقع واتخاذ الاجراءات اللازمة لمعالجة اي طاريء على الفور دون تأخير.

وتسعى وزارة المياه والري الى رفع معدل المخزون المائي للسدود في المملكة ليصل الى حوالي 400 مليون متر مكعب من المياه حتى عام 2020 من خلال تنفيذ مشاريع بناء سدود جديدة في مختلف المحافظات وتعلية بعض السدود القائمة.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل