الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العملية 101 ... هل تتغير قواعد اللعبة؟!

عريب الرنتاوي

السبت 9 أيلول / سبتمبر 2017.
عدد المقالات: 2683


سألت صديقي الدبلوماسي الروسي عندما زارني قبل عدة أيام: بمَ تفسر موسكو قرارها دمج شبكتي الرادار والدفاع الجوي الروسية والسورية في شبكة واحدة؟ ... هل يعني ذلك أن موسكو قررت أن تجعل من أعداء النظام أعداءً لها؟ ... هل يعني ذلك أنها ستتصدى لأي خرق إسرائيلي على وجه الخصوص للمجال الجوي السوري، وأنها قد «تتورط» في توجيه ضربات للصواريخ– وربما للطائرات– الإسرائيلية التي تستهدف مواقع للنظام وحلفائه على الأرض السورية؟ ... هل يمكن أن يكون ذلك القرار خطوة باتجاه مصادرة أي هامش للمناورة العسكرية المستقلة للنظام، بدءاً بسلاحه ودفاعاته الجوية وراداراته؟
الصديق الذي فوجئ بوابل أسئلتي، اكتفى بالقول إنه ليس على علم بتفاصيل القرار الروسي وملابساته، وعد بأن يعود إلي بأجوبة أوضح على أسئلتي الكاشفة لكثير من معاني ودلالات القرار الروسي، وهي عادة عند الدبلوماسيين، روساً كانواً أم غيرهم، للتهرب من الإجابة عن أسئلة يرونها حساسة نوعاً ما، سواء أكان السبب عدم المعرفة بدوافع قرارات وسياسات تصدر عن حكوماتهم، أم رغبة في تفادي الحرج.
استرجع هذا الحوار وأنا أتابع موجة ردود الأفعال واسعة النطاق التي أعقبت الغارة الإسرائيلية على موقع عسكري سوري على مقربة من بلدة مصياف السياحية في ريف حماة، وعلى مبعدة 70 كيلومترا فقط من مركز القيادة الروسي في حميميم، ومن دون أن تُطلَق صوب الطائرات المغيرة، طلقة واحدة من أي عيار.
ثمة قدر من الغموض يحيط بملابسات العملية الجوية الإسرائيلية: الجانب السوري قال إن الطائرات المغيرة لم تخترق الأجواء السورية، وإنها اكتفت بإطلاق صواريخها من فوق لبنان ... خبراء عسكريون قالوا إن الصواريخ والذخائر المستخدمة في الغارة، والمخصصة لتدمير دشم وتحصينات على عمق 35 متراً تحت سطح الأرض، ليست من النوع «بعيد المدى»، وإن الضربة ما كان لها أن تحقق أهدافها لو أن الطائرات قصفت الموقع عن بعد، ليصلوا إلى «رواية أخرى» مفادها أن الطائرات الإسرائيلية ضربت أهدافها من مسافة قصيرة، وربما من فوقها مباشرة، وفي عمق الأجواء السورية.
بعيداً عن هذه التفاصيل، فإن أدق من لخص «رسائل الغارة الإسرائيلية» هو الجنرال عاموس يادلين بقوله إنها ثلاث: رسالة إلى إيران وسوريا وحزب الله مفادها من غير المسموح به تمكين الجيش السوري و»القوات الرديفة» بأسلحة «كاسرة للتوازن»، وهنا يقال إن المنشأة المستهدفة مخصصة لإنتاج صواريخ دقيقة وأسلحة نوعية ... والرسالة الثانية إلى موسكو وواشنطن اللتين تتهمها إسرائيل بتجاهل «خطوطها الحمراء» في سوريا، وهنا نستذكر أن وفدين إسرائيليين زارا واشنطن وسوتشي مؤخراً (الأخيرة برئاسة نتنياهو)، عادا بخفي حنين، ولم يجدا آذانا صاغية للمزاعم الإسرائيلية الطافحة بالمبالغات في تقدير حجم التهديد الإيراني في سوريا ... أما الرسالة الثالثة، فموجهة مباشرة للكرملين و»قيصره»، ومفادها أن الوجود العسكري الروسي الكثيف في سوريا، لن يمنع إسرائيل من حماية ما تعتقده مصالحها وخطوطها الحمراء.
في توقيت الغارة، وتزامنها مع الذكرى السنوية العاشرة لاستهداف موقع الكبر (دير الزور) بضربات جوية إسرائيلية، تريد إسرائيل البرهنة بالملموس على خياراها الاستراتيجي بمنع الجيش السوري من امتلاك أسلحة كاسرة للتوازن، وليس حزب الله فقط، وفي التوقيت أيضاً، تأتي الغارة في ذروة «نشوة النصر» التي تجتاح كلا من سوريا وحلفائها، وصولاً لموسكو، بالتطورات الميدانية المتسارعة والتي أفضت إلى انقلاب ميزان القوى العسكري والسوري لصالح هذا المحور ... وفي التوقيت أيضاً، فإن هذه الغارة تتزامن مع أضخم مناورات عسكرية تجريها إسرائيل على مقربة من حدودها مع لبنان، بمشاركة أكثر من 30 ألف جندي، في إشارة إلى الاستعداد والجاهزية، لشن حرب استباقية ضد الحزب وحلفائه، مهما كلف الأمر.
وثمة «بعد داخلي» لهذه الغارة لا يمكن تجاهله، ويتمثل في شروع النائب العام الإسرائيلي في توجيه لوائح الاتهام لعائلة نتنياهو، بدءاً بزوجته، ففي ظرف من هذا النوع، يصبح نتنياهو أكثر خطراً ورعونة، ولديه مصلحة شخصية في صرف أنظار الإسرائيليين عن فضائحه وفساده، وإغراقهم بأنباء المحاور والجبهات، ولقد سبق للرجل ذاته أن أقدم على مقامرة بتوتير علاقاته مع الأردن على خلفية حادثة السفارة، لا لشيء إلا للظهور أمام ناخبيه وجمهوره بمظهر البطل الذي لا يترك جنوده خلفه، حتى وإن كان هذا الجندي، مجرما وقاتلا.
أياً يكن من أمر؛ فليس من المتوقع للغارة رقم 101 أن تحدث تغييراً في مجرى الأحداث والتطورات السورية، فما عجزت مائة غارة عن تحقيقه باعتراف الجانب الإسرائيلي، لن تفلح غارة إضافية في إنجازه، على الرغم من قول يادلين بأنها «غارة عادية»... وقيام نتنياهو بتوجيه ضربات جوية وصاروخية كان أمراً متوقعاً على أية حال، وخصوصاً منذ أن شرع في إطلاق حملة انتقادات لاتفاقية خفض التصعيد في الجنوب، وبالذات بعد فشل مسعاه في واشنطن وسوتشي، وإقدام موسكو على دمج شبكاتها الدفاعية بالشبكة السورية ... لكن من غير المتوقع أن يذهب نتنياهو إلى مقارفة «المقامرة الكبرى» ويتورط في حرب شاملة، يعرف متى يشعلها، وقد يمتلك ترف إطلاق القذيفة الأولى فيها، بيد أنه يدرك أن أمر إنهائها ليس في يده وحده، وقد لا يمتلك ترف إطلاق «الصلية» الأخيرة من قذائفها وصواريخها.
ويستطيع نتنياهو أن يطمئن إلى سلامة النتائج و»الانتصارات» التي حققتها مناورات جيشه الأخيرة، لكن كثيرين من الإسرائيليين أنفسهم، قالوا معلقين: إن العبرة الرئيسة يمكن اكتشافها في ميادين الحرب وساحاتها، وليس في تقارير المناورات والتمارين، بدلالة نتائج حرب تموز 2006.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل