الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بين يدي وزير الخارجية

نزيه القسوس

الأربعاء 6 أيلول / سبتمبر 2017.
عدد المقالات: 1581

العلاقات بين الدول تحكمها دائما اتفاقات مدروسة يوقعها عادة مسؤولو هذه الدول وتكون ملزمة للدولتين الموقعتين على الاتفاقية والعرف السائد في العالم وبين الدول هو التعامل بالمثل أي أن أي دولة يجب أن تتعامل مع رعايا أي دولة أخرى كما تتعامل هذه الدولة مع رعاياها سواء على المستوى الاقتصادي أو الثقافي أو في موضوع تأشيرات الدخول وبخلاف ذلك يكون هناك خلل يجب معالجته وعلى أعلى مستوى .

وحتى لا نتحدث في العموميات سندخل في الموضوع مباشرة وهو موضوع تأشيرات الدخول فالمواطن الأردني له حق الدخول الى ثلاث وأربعين دولة فقط دون تأشيرة دخول وبعض هذه الدول لا يذهب اليها الأردنيون الا نادرا فعلى سبيل المثال لا الحصر من هذه الدول دولة غينيا بيساو والغابون وجزيرة مدغشقر وجزر كوموروس وهنالك جزر لم نسمع عنها أبدا بينما في المقابل فان معظم مواطني دول العالم يدخلون الى بلدنا بدون تأشيرة مسبقة بل يحصلون على هذه التأشيرة في المطار عند وصولهم أو على المعابر الحدودية.

وعندما يفكر المواطن الأردني بزيارة احدى الدول فانه يذهب الى سفارتها في عمان ويستقبل في الغالب بشكل غير لائق ثم تطلب منه وثائق ما أنزل الله بها من سلطان وبعد ذلك عليه أن يدفع مبلغا كبيرا كرسوم للتأشيرة ثم عليه الانتظار أحيانا لمدة شهر أو أكثر للحصول على هذه التأشيرة بينما في المقابل فان هذه الدولة نفسها يأتي مواطنوها الى عمان ويحصلون على التأشيرة في المطار خلال دقائق معدودة.

 هنالك العديد من الدول التي نعطي مواطنيها تأشيرة الدخول فور وصولهم الى المطار لكن هذه الدول لا تعطي المواطن الأردني التأشيرة الا بعد عذاب قد يستمر لأكثر من شهر.

نحن لا نقول بأن علينا أن نعامل جميع دول العالم بالمثل لكن هناك دولا ليست لديها المنزلة الدولية المرموقة حتى تغلق حدودها في وجه مواطنينا بينما نحن نفتح حدودنا لها.

هذا الموضوع يستحق الدراسة ويستحق أن يعاد به النظر كما أن من حق المواطن الأردني أن يطلب من وزارة الخارجية أن تهتم به وأن تطلب من بعض السفارات أن تتعامل معه باحترام لا أن يقف تحت الشمس الحارقة أو المطر المنهمر بانتظار دوره .

نحن نعرف أن وزير الخارجية يقود الدبلوماسية الأردنية بشكل ناجح جدا يشهد بذلك القاصي والداني ونعتقد أن هذا الموضوع يستحق الاهتمام.

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل