الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حكم القانون

نزيه القسوس

الأحد 27 آب / أغسطس 2017.
عدد المقالات: 1581

 الانتماء للوطن هو واجب على كل فرد منا فهذا الوطن هو وطن الآباء والأجداد وهو أيضا وطننا ووطن أبنائنا وأحفادنا من بعدنا لهذا يجب علينا أن نحافظ على جميع مكتسباته وإنجازاته وأن نحترم قوانينه بحيث لا نخترق هذه القوانين أو نخالفها خوفا من السلطة بل من تلقاء أنفسنا لأنه عندما يسود حكم القانون يتساوى الناس جميعا في الحقوق والواجبات وتسود العدالة بين جميع المواطنين بدون استثناء ويصبح الكل سواسية لا فرق بين مواطن عادي أو مواطن صاحب مركز مهما كان الموقع الذي يشغله.

في بعض دول العالم المتقدمة يعتبر القانون هو المظلة التي تحمي المواطنين من الظلم وتعطيهم حقوقهم المهدورة لأن أي مواطن يقع عليه أي نوع من أنواع الظلم لا يستطيع أن يأخذ حقه بيده وإلا عاد المجتمع إلى حكم شريعة الغاب لذلك فهو يلجأ إلى المحاكم وهذه المحاكم هي التي تقوم بإجراءات المحاكمة وتحكم بالعدل وهنالك محاكم أعلى درجة يمكن أن يلجأ اليها إذا لم يعجبه الحكم أو أنه شعر بأن هذا الحكم غير منصف .

إن أي مجتمع في هذا العالم لا يمكن أن يتقدم أو يتطور أو يتحضر إذا لم تسد فيه ثقافة حكم القانون فهذه الثقافة تجعل الناس جميعا يؤمنون بأن القانون هو الذي يحقق العدالة لهم وهو الذي يجعل كل فرد من أفراد المجتمع عندما يفكر بارتكاب أي خطأ بأن هناك قانونا سوف يحاسبه وأن أي أحد مهما كانت منزلته لن يستطيع حمايته من حكم القانون والأهم من هذا أن قناعات الناس بثقافة احترام القانون تجعلهم يبتعدون عن ارتكاب الأخطاء بل إن الفئة المتنورة من هؤلاء الناس ستحاول دائما وأبدا استغلال جميع الفرص لإقناع الآخرين بهذه الثقافة التي إن سادت المجتمع تجاوز هذا المجتمع العديد من السلبيات التي من الممكن أن تؤثر على نموه وتقدمه.

في المجتمعات الغربية يؤمن الجميع بأن حكم القانون هو الذي يجب أن يسود دائما لذلك فإن أي شخص هناك يرتكب أي جريمة أو حتى جنحة صغيرة سيعرض نفسه لهذا الحكم وإذا ما تمت محاكمته وصدر عليه حكم معين فإنه سيكون مقتنعا بهذا الحكم لأن إيمانه المطلق بعدالة حكم القانون هي التي تفرض عليه ذلك.

نتمنى أن تسود ثقافة القانون في مجتمعاتنا العربية وأن تعمم هذه الثقافة على الجميع وأن ندخل هذا المفهوم إلى عقول أبنائنا الصغار عن طريق المدارس بحيث تكون هذه القيمة الرائعة جزءا من المناهج المدرسية حتى يشب هؤلاء الأبناء ويكبرون وقد ترسخت في أذهانهم هذه القيمة العظيمة فتصبح حياتهم أسهل وخالية من العديد من الإشكالات والتعقيدات .

إن جميع المجتمعات التي تقدمت وتحضرت إعتمدت على القوانين في هذه الإنجازات التي حققتها بحيث انصهر جميع أفراد المجتمع في بوتقة واحدة وصار الجميع يحترمون قوانين بلادهم فترسخت عندهم ثقافة احترام القانون وهذا ما نتمناه لمجتمعاتنا العربية.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل