الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

71 قتيلا في هجوم لمسلحين من الروهينغا في بورما

تم نشره في السبت 26 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

بورما -  قتل 71 شرطيا ومسلحا من الروهينغا أمس الجمعة في غرب بورما اثر هجوم على مراكز حدودية نفذه مسلحون من اقلية الروهينغا المسلمة، بحسب السلطات البورمية التي تواجه اشد الهجمات دموية منذ اشهر.
وبحسب حصيلة نشرتها اجهزة مستشارة الدولة اونغ سان سو تشي فقد قتل في الهجوم 12 من عناصر القوات الحكومية و59 من الروهينغا.
وتعتبر السلطات البورمية الروهينغا مهاجرين من بنغلادش المجاورة وتطلق عليهم تسمية «البنغاليين». وهي تحظر استخدام كلمة «روهينغا» في البلاد ذات الاغلبية البوذية التي يتمتع فيها رهبان بوذيون متطرفون يعتبرون المسلمين تهديدا، بنفوذ كبير، وهي أعمال العنف الاشد دموية منذ عدة اشهر في هذه الولاية التي تشهد توترا شديدا بين المسلمين والبوذيين.
ويعيش في ولاية راخين آلاف من افراد الروهينغا، الاقلية المسلمة التي يتعرض افرادها للتمييز في عدد من المجالات من العمل القسري الى الابتزاز وفرض قيود على حرية تحركهم وعدم تمكنهم من الحصول على الرعاية الصحية والتعليم وسوق العمل.
وهاجم نحو 150 من الروهينغا صباح أمس الجمعة اكثر من عشرين مركزا حدوديا للشرطة، بحسب ما اعلنت حكومة اونغ سان شو شي المدنية.
واكد قائد الجيش البورمي ان «المعارك مستمرة»  في هذه المنطقة الواقعة على الحدود مع بنغلادش، وخصوصا حول مراكز الشرطة في قريتي كيار غونغ تونغ ونات شونغ. واوضح ان المهاجمين استولوا على اسلحة في عدد من مراكز الشرطة.
وذكرت مصادر امنية في المكان ردا على اسئلة وكالة فرانس برس ان العديد من مراكز الشرطة التي تعرضت للهجوم أمس الجمعة على الحدود مع بنغلادش كانت لا تزال محاصرة خلال النهار.
وقال مسؤول امني في بوتيدونغ القريبة من موقع الهجوم ان «الوضع معقد العسكريون يصلون» لتعزيز قوات الامن.
واشارت الحكومة البورمية  الى «تزامن هذه الهجمات مع نشر التقرير النهائي للجنة» التي يقودها الأمين العام الاسبق للأمم المتحدة كوفي انان حول الوضع في ولاية راخين، ودعت اللجنة الخميس بورما الى منح المزيد من الحقوق لاقلية الروهينغا المسلمة خصوصا حق التنقل والا فانها قد «تتشدد». وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش