الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواقف مطار الملكة علياء الدولي

نزيه القسوس

الأربعاء 23 آب / أغسطس 2017.
عدد المقالات: 1581

من غير المعقول أن يترك المواطن لبعض الشركات لكي تستغله خصوصا أن هذا المواطن مجبر على التعامل مع هذه الشركات ولا يوجد خيار آخر لديه.

وحتى لا نكتب في العموميات فإننا نقصد الشركة التي في مواقف مطار الملكة علياء الدولي فالمواطن الذي يذهب إلى المطار ليستقبل أحد الأقارب أو الأصدقاء مضطر لأن يضع سيارته داخل المواقف المعدة لذلك لأنه لا يوجد لديه خيار آخر.

هذه المواقف مكتظة على مدار الأربع والعشرين ساعة وأحيانا يبقى المواطن داخل سيارته لأكثر من عشرين دقيقة منتظرا مغادرة إحدى السيارات لكي يوقف سيارته مكانها .

أجرة الساعة في هذه المواقف كانت دينارا ونصف الدينار لكنها ارتفعت إلى  دينارين وربع الدينار بدون أي مبرر لأن المواقف هي نفسها ولم يطرأ عليها أي تغيير، لكن مع الأسف تعودنا على ذلك  في كل مرافق حياتنا فعلى سبيل المثال ارتفع سعر كيلو الكنافة إلى خمسة دنانير ونصف وبعض المحلات التابعة لإخوتنا السوريين تبيع الكيلو بثمانية دنانير مع أنه لم يطرأ أي ارتفاع لا على السكر ولا على الجبنة أو الطحين لكن هو الاستغلال للمواطن خصوصا وأنه لا توجد أي رقابة على هؤلاء التجار .

ونعود إلى مواقف المطار لنكتب عن أسلوب الاستغلال للمواطن فبعض المواطنين يوقفون سياراتهم لمدة ساعة وخمس وأربعين دقيقة ويغادرون الموقف لكن عند بوابة الخروج يكون هناك عدد كبير من السيارات أمامهم وعندما يحين دورهم للمحاسبة والخروج يكونون قد تجاوزوا الساعتين بثلاث دقائق فتحسب عليهم ساعة ثالثة أي بدل أن يدفعوا أربعة دنانير ونصف يجب أن يدفعوا ستة دنانير وخمسة وسبعين قرشا مع أنهم تأخروا على بوابة الخروج ولا ذنب لهم في ذلك .

المواطن الأردني أصبح يئن من الغلاء ومن تآكل الرواتب ومن الاستغلال وليس له معين إلا الله .

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل