الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القبض على مفتعلي حوادث دهس في الزرقاء وخاطف حقائب سيدات في اربد

تم نشره في الأحد 20 آب / أغسطس 2017. 06:22 مـساءً

 

 

عمان - القى العاملون في البحث الجنائي القبض على مفتعلي حوادث دهس في الزرقاء ومرتكب 9 قضايا خطف حقائب سيدات في اربد.

وقالت إدارة العلاقات العامة والإعلام في مديرية الأمن العام ان العاملين في إدارة البحث الجنائي / شعبة بحث جنائي إقليم الوسط تمكنوا من إلقاء القبض على شخصين ارتكبا حوادث دهس مفتعلة في محافظة الزرقاء بعد القاء انفسهم امام مركبات لمواطنين وإيهام سائقيها بارتكابهم لحوادث دهس تلك والتفاوض معهم بعد ذلك لأخذ مبالغ مالية مقابل عدم السير بالإجراءات القانونية المتبعة في تلك الحوادث.

واضافت ان التحقيقات التي اجريت في احدى الحوادث التي دارت حولها شبهات افتعال مكنت المحققين بعد التوسع بالتحقيق مع الشخصين المشتبه بهما بعد القاء القبض عليهما من كشف خمسة حوادث اخرى ارتكبوها بذات الطريقة واعترفوا بها جميعا وانهما كانا يقومان بإلقاء نفسيهما على المركبات والتفاوض مع سائقيها واخذ مبالغ مالية منهم بعد ذلك نظير عدم تقديم شكوى بالحادث.

واهابت إدارة العلاقات العامة والإعلام في مديرية الأمن العام من الإخوة المواطنين ولا سيما السائقين منهم ضرورة إبلاغ الجهات الأمنية المختصة في حال تعرضهم لأي حادث مروري وان لا يقوموا بإنهاء القضايا والاستسلام لابتزاز أولئك الاشخاص ومتابعة كافة الاجراءات القانونية التي فيها الضمانة الاكيدة لهم، مع التأكيد على أن الجهات الأمنية المختصة قادرة على تحديد هذا النوع من القضايا فيما إذا كان مفتعلا أو كيدياً .

وفي سياق اخر تمكن العاملون في شعبة بحث جنائي إقليم الشمال من إلقاء القبض على احد الاشخاص بعد ارتكابه لتسع قضايا خطف حقائب سيدات إثناء مسيرهم بالشارع العام.

وكان قسم بحث جنائي اربد قد تلقي عددا من الشكاوى من سيدات تعرضن لخطف حقائبهن اثناء مسيرهن بالشارع العام وباشر التحقيق في تلك القضايا وبجمع المعلومات حول عدد من المشتبه بهم حصر الاشتباه بأحدهم وهو من ارباب السوابق الجرمية والقي القبض عليه واعترف بالتحقيق معه بارتكاب تسع قضايا خطف حقائب لسيدات في اوقات واماكن مختلفة وجرى توديعه للقضاء .

-(بترا) 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل