الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عزوف عن دراسة «علوم الأرض» وخط ساخن للإبلاغ عن إنهاء عقود معلميها

تم نشره في الجمعة 18 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

 عمان-الدستور-ايهاب مجاهد
اتفقت شخصيات نيابية ونقابية وحزبية على مواصلة التحرك لاعادة الاعتبار لمادة «علوم الارض» في منهاج الثانوية العامة، والضغط على مجلس التربية والتعليم للعودة عن قراره باعتبارها مادة اختيارية الى جانب مادة «الحاسوب».
جاء ذلك خلال اللقاء الذي اقامته نقابة الجيولوجيين بعنوان «الاثار السلبية لقرار وزارة التربية والتعليم باعتبار مادة علوم الارض اختيارية مع مادة الحاسوب» في مجمع النقابات المهنية، وتحدث فيه كل من النائب المحامي صالح العرموطي والنائب السابق الدكتورة رولى الحروب امين عام حزب اردن اقوى، ونقيب المعلمين باسل فريحات، ونقيب الجيولوجيين صخر النسور.
وحذر المتحدثون من الاثار السلبية بعيدة المدى للقرار على قطاع التعدين واستغلال الثروات الطبيعية في المملكة، واعداد الكفاءات الاردنية المؤهلة مستقبلا لاستخراج تلك الثروات وخاصة فيما يتعلق بالصخر الزيتي والنحاس والرمل الزجاجي والذهب والسليكا وبعض المعادن ذات الاستخدامات الطبية.
واشار معلمون ومتحدثون شاركوا في اللقاء الى ان اقبال طلبة الثانوية العامة على دراسة مادة علوم الارض اصبح شبه معدوم حتى انه لم يسجل في بعض المدارس تقدم اي طالب لدراسة علوم الارض نظرا لسهولة مادة الحاسوب.
وحذروا من استغناء بعض المدارس الخاصة عن معلمي علوم الارض او اضطرارها لتحويلهم لتدريس مواد علمية اخرى مثل الفيزياء.
وقال النائب صالح العرموطي ان القضية تعود لوجود خلل في السياسات العامة، وسياسة التعليم التي ستطال مادة الثقافة الاسلامية واللغة العربية، وان تلك السياسات ترتب مساءلة قانونية للقائمين عليها.
واضاف ان القرار المتعلق بمادة علوم الارض سيمس المراكز القانونية التي بنيت على اعتبارها مادة اساسية سواء فيما يتعلق بارزاق المعلمين واستمرار تدريس هذا التخصص في الجامعات، بالاضافة الى موقف نقابة الجيولوجيين والمعلمين امام هيئاتها العامة. واكد العرموطي عدم جوازية التعرض لاي مركز قانوني يترتب عليه مصدر للرزق، وان ماجرى يمس بحقوق العاملين في القطاع، ويتعارض مع نص المادة 128 من الدستور. ودعا مجلس النقباء لان يكون له موقف قوي وحازم وداعم لموقف نقابة الجيولوجيين حيال مادة علوم الارض.
من جانبها، قالت الدكتورة الحروب ان هناك من يريد ابعاد ابنائنا عن استخراج الثروات الطبيعية، خاصة وان هناك حديثا عن ايقاف مشروع استغلال الصخر الزيتي.
ودعت الى ضرورة اللجوء لمختلف اساليب الضغط لجعل مادة علوم الارض اساسية الى جانب المواد الاساسية الاخرى.
من جانبه، قال نقيب المعلمين باسل فريحات ان النقابة تدعم موقف نقابة الجيولوجيين، وان مجلس النقابة التقى وزير التربية والتعليم واكد ان القرار مؤقت وانه عمم على المدارس الخاصة بعدم انهاء عقود معلمي علوم الارض.
ودعا الى محاسبة وزراء تربية سابقين تسببوا بخلل في المنظومة والسياسات التعليمية.
من ناحيته، قال نقيب الجيولوجيين صخر النسور ان النقابة ستطلق خطا ساخنا للابلاغ عن اي حالة انهاء عقود لمعلمي علوم الارض، وانها ستعلن عن اسم اي مدرسة تستغني عن معلمي هذه المادة.
وحمل النسور الحكومة مسؤولية قطع ارزاق الجيولوجيين في مختلف مواقع عملهم، كون القرار سيكون له اثار غير مباشرة الى جانب الاثار المباشرة.
ولفت الى ان النقابة ستعقد سلسلة من اللقاءات مع اطراف نيابية وحكومية وشعبية لمواجهة قرار مجلس التعليم.
وكان وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز قد التقى مجلس نقابة الجيولوجيين واصدر تعميما لمديريات التربية والمدارس الخاصة بعدم انهاء عقود معلمي علوم الارض، وان المادة ستعود في العام 2018-2019 الى وضعها الطبيعي ضمن حزمة المواد العلمية (علوم الارض وكيمياء واحياء وفيزياء).

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل