الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في أدب التنافس ورفعته

محمد داودية

الثلاثاء 15 آب / أغسطس 2017.
عدد المقالات: 138

اذا اتهم احدهم خصمَه او منافسَه، بأنه ضعيف، فهذا لا يعني ان مطلق التهمة قوي خبير. وانه هو نفسه  ليس ضعيفا، تلك التهمة وما شابهها، ليست يقينا ولا حقيقة، ولا تنزع صفة الضعف عمن أطلقها.

واذا اتهم احدهم خصمه او منافسه، بانه كاذب أشر، فهذا الاتهام لا يعني ان صاحبه صادق، ولا تنفي انه هو نفسه قد يكون كاذبا. 

ضعيفة جدا هي الدعوة والحجة، التي تقوم على المعاداة والضدية ونقض برنامج حزب ما وتشريح الطرف المقابل او تسفيهه ووضع كل عيوب الدنيا و«عذاريبها» في شخصه.

وهذا ما كان من خصام  كمال وكميل.

 كان السياسي والمفكر الفيلسوف اللبناني كمال جنبلاط، زعيم الحركة الوطنية اللبنانية، مؤسس الحزب الاشتراكي اللبناني، وحليف الفلسطينيين في لبنان، إبّان الحرب الاهلية اللبنانية، على خلاف سياسي عميق، وعلى عداء دموي مستشرٍ، مع السياسي اللبناني الداهية كميل شمعون، ثاني رئيس للجمهورية اللبنانية، مؤسس حزب الوطنيين الاحرار ورئيس الجبهة اللبنانية إبّان الحرب الاهلية اللبنانية. وذات يوم والزعيم جنبلاط في مجلسه في «المختارة» تقدم منه احد اعوانه وهو يصرخ فرِحا: أبشر يا زعيم، اغتالوا الكلب اغتالوا الكلب.

سأله جنبلاط: من هو، من هو هذا الذي اغتالوه؟  فردّ عليه معاونه: اطلقوا النار على كميل شمعون قبل قليل واظن انه مات.

صفعه كمال جنبلاط وهو يقرّعه بقرف: عليك ان تخجل، فأنا ما كنت اعادي واخاصم وانازل كلبا، لمدة ربع قرن. واضاف: لقد كنت أنازل سياسيا لبنانيا عملاقا فذا محترما. وقام من فوره لزيارة خصمه والاطمئنان على سلامته، مسجلا علامة رفعة فارقة، يهتدى بها السياسيون، في اصول التنافس وأدب الخصومة.

نأمل ان تسير انتخاباتنا اليوم، على قاعدة التنافس وليس الخصومة، والتباري للخدمة العامة وليس العداء. فالناخب او المتلقي «لا يقبض» الاتهامات التي يطلقها المتنافسون على إرسالها واطلاقها. والناخب «يستقل خير» من لا يجد له برنامجا، الا محاولة تحطيم شخص منافسه، و»التبلي» عليه والتجني على غاياته ومراميه.

أن يبني المرشح دعواه على أن خصمه على باطل، فهذا لا يعني انه على حق، ولا يعني أن المرشح المتجني ليس على باطل.

فليبن المرشح حجته ورسالته ودعواه على ما لديه من اهداف او خطط او برامج لخدمة مجتمعه، فهذا هو ما يسهم في إبراز صورة ايجابية عن المرشح، ويسهم في رفعة المنافسة، ويحول دون تكوّن مقدمات عداء، أو فرصة خصومة لاحقة، تمتد ويتم توارثها لأجيال.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل