الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العدوان : قاعدة البيانات السبيل الأمثل لتوزيع الخدمات بعدالة في جرش

تم نشره في الأحد 13 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

 جرش – الدستور – حسني العتوم
تتصدر عملية إعداد قاعدة للبيانات منظمة وشاملة لجميع القطاعات أولوية قصوى لدى محافظ جرش الدكتور رائد العدوان ، ويجري العمل على تنفيذها لتسهيل عملية اتخاذ القرار المناسب المدعوم بالأرقام والإحصائيات الدقيقة بعيدا عن الأهواء والمطالب الآنية والتي من شانها أن تحقق توزيعا عادلا لكافة المشاريع الخدمية في المحافظة .
وأكد المحافظ العدوان في حديث مع « الدستور « أن ما يشغلنا في الوقت الحالي هو تحديث قاعدة البيانات لجميع القطاعات الخدمية في المحافظة ، مع الأخذ بعين الاعتبار النمو السكان واللجوء السوري والعمر الافتراضي للمشاريع السابقة ، لافتا إلى إن المشاريع التي سيتم إدراجها في موازنة المحافظة للعام القادم 2018 يجب أن تبنى على هذا الأساس .
وقال إن المجلس التنفيذي في المحافظة سيقدم مشروع الموازنة لمجلس المحافظة المنتخب وفق هذه القاعدة والتي نعمل على تطويرها أولا بأول كي تكون المشاريع التي أدرجت فيها قد وضعت في مكانها الصحيح .
وأوضح الدكتور العدوان إن إقامة المشاريع الخدمية من طرق ومدارس ومراكز صحية و زراعية و سياحية وغيرها سيؤخذ بعين الاعتبار عند إعداد المشاريع لها هذه القاعدة والتي تحقق الاستفادة الحقيقية منها بحيث يلمس المواطنون أثرها وانعكاساتها الايجابية عليهم .
وأشار إلى أن جولاتنا الميدانية مع المجلس التنفيذي عادة ما نستمع إلى مطالب المواطنين في مختلف المناطق وهي مطالب مهمة ونحملها على محمل الجد والمتابعة ولكن من شان قاعدة البيانات أن توفر لنا القرار الحصيف عند اتخاذه وأمثلة ذلك كثيرة ومنها على سبيل المثال لا الحصر ، ما معنى أن يتم إنشاء مركز صحي في تجمع سكاني ليس فيه مركزا صحيا وهذا صحيح ولكن وبالمقابل نجد أن قاعدة البيانات تشير إلى أن هناك مركزا صحيا لتجمع سكاني لا يبعد عنه أكثر من 300 متر ، وهذا الواقع ينسحب على باقي المناطق كإنشاء واستحداث الطرق وخاصة الزراعية منها ، ففي حين نجد مطالبات لفتح طرق زراعية لا تخدم إلا قطعة ارض واحدة أو قطعتين ، وبالمقابل فان استحداث هذه الطريق تخدم عشرات المزارع في مناطق أخرى ، ومن هنا تتم عملية ترتيب الأولويات لإيجاد المنفعة العامة  للغالبية الكبيرة من المواطنين .
ولفت الدكتور العدوان إلى أن خدمة إيصال التيار الكهربائي والمياه أيضا سيخضع لهذه المعيار ، فمن غير المنطقي أن يتم إيصال هذه الخدمات لمواطنين هم بالأصل معتدون على أملاك الدولة في حين يحتاجها البعض لمن هم داخل التنظيم . واستعرض المحافظ العديد من الوقائع والمطالبات التي يجري العمل عليها ، مؤكدا على تصنيفها وترتيبها وتبويبها بحسب العدد السكاني ونموه والخدمات المتوفرة في كل منها وأبعادها عن بعضها البعض وفق أرقام دقيقة توفرها قاعدة البيانات .
وقال حينما ننظر الى محافظة جرش يبدو الطابع المباشر لها على أنها زراعية في حين أن المؤشرات الرقمية تشير إلى أن المساحات العظمى منها مزروعة بأشجار الزيتون تليها العنب وان الزراعات الأخرى فيها محدودة نوعا ما قياسا بتلك المساحات في حين نجد أن قطاع السياحة وهو الأوفر حظا من حيث وجود مدينة أثرية متكاملة فيها وفريدة على مستوى العالم ومازالت أجزاء واسعة جدا منها بحاجة إلى أعمال الصيانة والترميم والتنقيب ، فان هناك ما مساحته 23 % من مساحة المحافظة الإجمالية والبالغة 405 كم2 هي غابات حرجية يؤمها مئات الآلاف من المواطنين وزوار المملكة سنويا وهذا الواقع يحتاج إلى عناية اكبر بهذا القطاع ولفت أنظار القطاع الخاص للاستثمار فيه .
وقال بان هناك تنسيقا مع عدد من الوزارات لتخصيص قطع أراض حرجية لإدارتها من قبل الأندية الشبابية وبعض الجمعيات الفاعلة لتكون يدا أخرى تعمل إلى جانب مديرية الزراعة والحراج في المحافظة على الغابات وبيئتها المحلية وتهيئتها لاستقبال الزوار والمصطافين .
وشدد المحافظ على أن لقاعدة البيانات أيضا دورا كبيرا عند تنفيذ المشاريع بأنواعها بحيث يتم إعطاء الأولوية في تنفيذها لتلك التي تعنى بالبنية التحتية ، ومن ثم البنية الفوقية وبحيث يتم جدولتها على مدى خمس سنوات على الأقل .

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل