الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكذبة

إسماعيل الشريف

الأحد 13 آب / أغسطس 2017.
عدد المقالات: 26


إذا رأيت نيوب الليث بارزة   فلا تظنن أن الليث يبتسم – المتنبي
وبمعنى آخر لا تنخدع بالمظاهر!
وقد تكون هذه قصة ترامب مع السعودية، استُقبل كملك الملوك، وشرب القهوة ورقص بالسيف، ، ملأه الغرور وهو يخطب في مؤيديه معلنا أن رحلته ملحمية فقد حصد خلالها مليارات الدولارات، وغرّد على تويتر قائلا أحضرت مئات المليارات للولايات المتحدة من جولتي في الشرق الأوسط، هذا يعني وظائف، وظائف، وظائف.
أما نحن الشعوب المسكينة فاعتبرنا أن هذا الرجل «قبضاي» بعد أن تبادلنا مقابلة قديمة له عام 1987 قال فيها إن أموال الخليج حق للولايات المتحدة، فما كان من أوبرا وينفري إلا أن طالبته بالترشح للرئاسة! ثم كررها أثناء حملته الانتخابية أنه سيأخذ أموال الخليج.
إذن، الرجل ينفذ ما يقوله!
ولكن فيما يبدو أن ذلك ليس صحيحا، فقد بدأت تخرج تصريحات من الساسة الأمريكان بأنه لا توجد أية صفقة ب 110 مليارات دولار التي تحدث عنها ترامب، بل الأمر هو مجرد رسائل حسن نوايا، ولغاية هذه اللحظة لم يعرض أي من هذا على مجلس الشيوخ الأمريكي.
وبحسب وكالة التعاون الأمني للدفاع وهي الذراع التجاري للبنتاغون المسؤول عن بيع الأسلحة، فما جرى في السعودية مجرد مبيعات نوايا ولا توجد عقود جديدة، بل العقود التي تحت التنفيذ تعود لأيام الرئيس أوباما.
ولنكن أكثر واقعية، باعتقادي ترامب في قرارة نفسه يعلم أن السعودية لن تعطيه مثل هذا المبلغ بسبب انخفاض أسعار النفط والتكلفة الكبيرة لحرب اليمن، ثم أنها لغاية الآن تقوم بصعوبة بسداد صفقة الأسلحة التي نظمت في عهد أوباما عام 2012 بقيمة 112 مليار دولار وكان مهندسها وزير الدفاع بوب جيتس.
وآنذاك عُرضت الصفقة على الكونجرس ولم يوافق عليها إلا حين نظمت اتفاقية أخرى مع ربيبة الولايات المتحدة إسرائيل أعطيت بموجبها أفضلية تقنية عن الأسلحة السعودية.
وهذا يعني أن أية اتفاقية جديدة مع السعودية سيقابلها اتفاقية أخرى مع الصهاينة وهذا ما لم نسمع عنه لغاية الآن، ونعلم أن ترامب ذهب هناك بعد السعودية للاستعراض واسترضاء الصهاينة، ولكن لم يتعدَّ الأمر ارتداء طاقية الكيبا والتباكي عند حائط البراق.
قد لا تتجاوز المبيعات في جولة ترامب صفقة سلاح بقيمة مليار دولار للسلاح الجوي السعودي، فهذه هي الصفقة الوحيدة الرسمية إلى الآن.
ولو كان هذا صحيحا، فالسؤال هو، من ضحك على من؟ سيسجل التاريخ عبقرية الدبلوماسية السعودية التي أعطت كل المظاهر ولكنها احتفظت بالجوهر.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل