الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إشهار كتاب «مسؤولية رئيس الدولة الجنائية» لبيان لصوي في اتحاد الكتاب

تم نشره في الأحد 13 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

عمان - الدستور - ياسر علاوين
برعاية مدير ثقافة أمانة عمان ناصر الرحامنة، جرى الأسبوع الماضي، حفل إشهار «مسؤولية رئيس الدولة الجنائية»، للكاتبة المحامية الدكتورة بيان عصام لصوي، وذلك في اتحاد الكتاب الأردنيين، وبحضور رئيس الاتحاد الشاعر عليان العدوان، والهيئة العامة، وتخلل الحفل قراءة نقدية للمحامي عمران السلامات.
وقال الرحامنة: بكل أمانة وتجرد عندما أطلعت على عنوان الكتاب شدني إليه باعتباره موضوعا هاما يمس رؤساء الدول ومسؤوليتهم الجنائية في حالة ارتكاب احدهم جرما كما تشهد الساحة العالمية من جرائم ترتكب بحق البشرية من هذه الفئة التي تمارس سلطات وصلاحيات عليا،

 فموضوع مثل هذا لابد وأن يضيف لنا معلومات قيمة وخاصة أنه يصدر في ظل العولمة والتكنولوجيا وثورة المعلومات في العالم، كما أنني سعيد أن أكون بين نخبة من المثقفين في إطار التشاركية التي نعمل عليها سويا مع مكونات المشهد الثقافي والدعم المتواصل بإنتاج برامج ثقافية وهذا يمثل تعاونا جديدا إضافة أخرى مع اتحاد الكتاب الرافد للنشاطات الثقافية المتعددة وطرفا أساسيا في إثراء الساحة الوطنية بأقلام الكتاب والأدباء كشريك هام لنا.
وفي قراءة نقدية قدمها المحامي عمران السلامات قال: حقيقة هذا الكتاب يعد من الكتب الفريدة من نوعها ومرجعية لدارسي القانون والمهتمين بهذا الشأن وخاصة أنه يصدر من باحثة قانونية متخصصة ولها باع كبير في مجال التدريب وإعطاء دورات قانونية سواء في الأردن أو في مختلف الدول العربية وحتى في العالم الغربي أيضا، كما أن موضوع الكتاب هام جدا ويمس الحفاظ على العدالة حتى وإن صدر فعل جرمي من قبل أعلى هيئة في الدولة سواء مست حقوق أفراد الرعية وخاصة ما شهده العالم من كوارث ضد الإنسانية من قبل قادة ورؤساء أثناء حكمهم، فالكتاب محكم من حيث ترتيبه ومواضيعه ومواده القانونية وفيه إفادة ليس فقط للمختصين بل أيضا للعموم.
ومن جانبها قالت لصوي: كتابي هذا يحتوي موضوعا غاية في الأهمية ألا وهو مسؤولية رئيس الدولة الجنائية في النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، وقد قسمته بعد التمهيد الذي تعرضت فيه إلى ماهية المسؤولية الجنائية الفردية لرئيس الدولة في الجرائم الدولية، وإلى فصلين ناقشت في الأول: نطاق المسؤولية الجنائية لرئيس الدولة في المحاكم الجنائية الدولية، وأفردت الفصل الثاني لبيان مدى الحصانات التي يتمتع بها رؤساء الدول، وأضافت لصوي : قد توصلت إلى نتائج منها ، أنه ما دام مجلس الأمن يتكون من نفس حلفاء الأمس خلال الحرب العالمية الثانية وهم الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وبريطانيا وفرنسا وأضيفت إليهم الصين سوف يبقى الحال كما كان عليه بعد الحرب العالمية الثانية في تطبيقه للعدالة، ولم يكن اللجوء إلى القضاء الدولي حقا عاما لجميع ضحايا النزاعات الداخلية أو ضحايا الاحتلال وإنما هو رهن بما تقتضيه مصالح الأعضاء في محلس الأمن.
وفي ختام حفل الإشهار وقعت الكاتبة عدة نسخ من كتابها للحضور.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل