الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 46 من قوات التحالف في مواجهات مع الحوثيين

تم نشره في السبت 12 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

 عواصم - أفادت وكالة الأنباء الإماراتيّة الرسمية مساء الجمعة بأنّ أربعة جنود إماراتيّين لقوا حتفهم جرّاء تحطّم مروحيّتهم في اليمن، وذلك خلال تأديتهم مهمتهم في إطار التحالف العربي الذي تقوده الرياض ضد المتمردين الحوثيّين.

وبحسب الوكالة الإماراتيّة الرسمية (وام) فقد «أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة استشهاد أربعة من جنودها البواسل وهم النقيب أحمد خليفة البلوشي، والملازم/1 طيار جاسم صالح الزعابي، والوكيل/. محمد سعيد الحساني، والوكيل / سمير محمد مراد أبوبكر وذلك أثناء تأديتهم لمهمتهم الاعتيادية في محافظة شبوة باليمن». وأشارت «وام» إلى أنّ المروحية التي كانت تقلّ هؤلاء تعرّضت «لخلل فني مما أدى إلى هبوطها اضطراريا وارتطامها بالأرض». وتابعت الوكالة أنّ القيادة العامة للقوات المسلحة تقدّمت «بتعازيها ومواساتها إلى ذوي الشهداء».

وفي وقت سابق كان المتحدث الرسمي باسم قوات «تحالف إعادة الشرعية في اليمن» العقيد الركن تركي المالكي صرّح بأنّ احدى مروحيات التحالف «تعرّضت لخلل فني أثناء عودتها من احدى المهام» في اليمن، ما دفع الطاقم الى الهبوط الاضطراري في احدى المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية، مشيرا الى ان الحادث نتجت عنه «اصابات خفيفة» في صفوف طاقم المروحية. وكان سكان في محافظة شبوة قد تحدثوا عن تحطم مروحية ليل الجمعة مشيرين الى مقتل جنديَّين اثنين على الاقل. وقال كثيرون ان الجنود كانوا كانوا يرتدون زي جيش دولة الإمارات التي تؤدي دورا رئيسيا في التحالف بقيادة الرياض.

في السياق، أكد العميد عزيز راشد نائب المتحدث باسم الجيش اليمني المتحالف مع جماعة أنصار الله سقوط المروحية الإماراتية. وقال راشد إن الطائرة سقطت في ظروف غامضة وهى مروحية نوع بلاك هوك إماراتية وعلى متنها 6 ضباط في وادي عمقيل بمديرية الروضة في شبوة ومصرع طاقمها عدا اثنان. وأضاف راشد في المواجهات قتل 46 من قوات التحالف في محافظة الجوف وتعز وتم تدمير اليتين وإعطاب دبابة. كما أكد مقتل أبو قصي قائد كتائب الحسم في مديرية الصلو بتعز.

في السياق، قالت الأمم المتحدة إن مسؤولية فتح مطار صنعاء الدولي تقع على عاتق أطراف الصراع اليمني، ردا على دعوة التحالف العربي لها إلى إدارة المطار المغلق منذ أكثر من عام بسبب الحرب في اليمن.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، للصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، اليوم الجمعة: «اطلعنا على تقارير إعلامية بشأن طلب التحالف العربي، ولكن من الواضح للغاية أن المسؤولية الرئيسية هنا تقع على عاتق أطراف الصراع» في اليمن. وأضاف دوجاريك: «الأمم المتحدة لا تسيطر على المطار. وهناك التزامات تقع على عاتق أطراف الصراع، منها حركة الملاحة الجوية بالمطار، ووصول المساعدات والرحلات الإنسانية التي تشمل نقل المرضى».

ونفى بشدة تلقي أي طلبات رسمية من قوات التحالف في هذا الشأن، قائلا إن «المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، كان موجودا بالمنطقة، أمس الأول، ودار جزء من مناقشاته مع المسؤولين في الرياض حول ضرورة تشغيل مطار صنعاء».

وحث دوجاريك جميع الأطراف باليمن على ضمان حماية المدنيين ووصول المساعدات الإنسانية، بما في ذلك فتح المجال الجوي من أجل وصولها، مشيرا إلى أن الاتصالات جارية مع الحكومة اليمنية والتحالف العربي بشأن فتح مطار صنعاء لتأمين وصول المساعدات. ويوم الخميس، دعا المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي، العقيد الركن تركي المالكي، الأمم المتحدة للمساهمة في إدارة أمن مطار صنعاء العاصمة، من أجل استئناف تسيير الرحلات التجارية ونقل الركاب لمطار صنعاء. وأكد المالكي في بيان أن التحالف مستعد لفتح حركة الملاحة الجوية أمام الطائرات التجارية «في حال توفر عوامل حسن إدارة المطار وضمان أمن وسلامة الطائرات التجارية وإيقاف عمليات التهريب».(وكالات).

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل