الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نورا الدعجة: الاعمال البدوية متجددة ومطلوبة و الدليل عرض «العقاب والعفرا» على 9 فضائيات

تم نشره في الأحد 13 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

 الدستور ـ طلعت شناعة

بعد نجاح مسلسلها الاخير « العقاب والعفرا»، تستعد الكاتبة نورا الدعجة لكتابة الجزء الثاني من المسلسل الذي حقق نجاحات بعد عرضه في شهر رمضان الماضي.
نورا الدعجة التي تعتبر أصغر كاتبة مسلسلات في الاردن. فرغم انها بدات الكتابة منذ ست سنوات الا انها استطاعت ان تبدع وتتميز وبخاصة وان اعمالها اصبحت مطلوبة خليجيا مثل مسلسل «وين ما طقها عوجة» وغيره.
 تقول الكاتبة نورا الدعجة :
«بدأت الكتابة عندي كموهبة خاصة أيام الدراسة؛ لأن كتابة الأعمال الدرامية من أهم هواياتي التي أعشقها و كانت بداياتي مع الأعمال الخليجية في مسلسل خطايا البشر وهو انتاج شركة سعودية .. ثم تعرفت إلى المنتج الأردني عصام حجاوي وكانت باكورة أعمالنا معاً مسلسلَ نساء من البادية كتبت في حينها ثماني حلقات من الجزء الأول ولنجاح العمل طلب مني كتابة الجزء الثاني، كما شاركت في ست حلقات وتم بثها على قناة أبو ظبي الفضائية وقناة أم بي سي ثم قدمت عملاً اجتماعياً بعنوان»من نبع الحياة».
«الضغينة»
سألناها عن جديدها بعد الجزء الاول من مسلسل « العقاب والعفرا»،فقالت:
ـ  اقوم الان بكتابة عمل بدوي جديد بعنوان ( الضغينة ) ولن اتحدث عنه الان، الا انه مسلسل يحكي عن الدسائس و المؤامرات من اجل استلام الشيخة وهناك الكثير من الاحداث بالعمل .
وحول الجزء الثاني من مسلسل «العقاب والعفرا»، فالموضوع الى الان «قيد التفكير «. وربما نبدأ بالكتابة خلال الايام المقبلة.
اما سر نجاح مسلسل العقاب والعفرا انه عمل واقعي .. وقصة العشق بين عقاب والعفرا كانت غير تقليدية يحاكي مشاعر الانسان بين الحب والكره بين الثار والحقد وتسلل العشق بينهما اضافة الى ان العمل تضمن الكثير من القصص المترابطة ببعضها البعض والاحداث القوية غير المكررة
 اضافة الى ان «العقاب والعفرا»، كان «فنتازيا» بدوية جميلة جعلتني اغوص في الاحداث والشخصيات بعيدا عن النقد .. كما ان لمسة الكوميديا في العمل جعلت المشاهد يتمتع بمشاهدة ممتعة دون ان يشعر بالملل.
دراما
وعن رأيها بالدراما العربية في «رمضان»، قالت : بصراحة لم يتسنَّ لي الوقت لاتابع الاعمال الدرامية بشكل عام ولكن وحسب رايي الشخصي من متابعة القليل من بعض الاعمال ومع احترامي للجميع، الا انها كانت قصصا مكررة ولم ارَِ عملا لفت انتباهي كعمل قوي يستحق المشاهدة.
 ولكن كان هناك عمل قد شاهدت منه بعض الحلقات وهو مسلسل ( كان في كل زمان ) وقد اعجبتني بعض حكاياته حيث انه تناول بعض القضايا التي تمر بها الدول العربية.
وردا على سؤالك، ان الاعمال البدوية قد استهلكت افكارها، فانا اجيب ان ما يميز الاعمال البدوية انها متجددة بقصصها وافكارها وهي اعمال غير مكررة والاقبال كبير على مشاهدتها؛ لانها اعمال قوية تحكي قصص امجادنا وتاريخنا الذي لا ينتهي وهذا دليل على نجاح الاعمال البدوية. ولا تنسَ ان بلدنا هو بلد قبائلي عشائري أي انه تاريخ عريق لا ينتهي ولا تنتهي بطولاته و يتداوله الاجيال .
 وانا افتخر باعمالنا البدوية والتي تطلب منا بالخارج بقوة وجميل جدا ان نتميز بها ورغم اننا في عام 2017 في عصر التطور الذي نشهده والتكنولوجيا الا انه يبقى مفخرة لجميع الاجيال ومطلب الجميع .
مسلسلات معاصرة
 وردا على سؤال من ان المحطات العربية تفضل «الدراما المعاصرة»، فاقولك لك ان مسلسل «العقاب والعفرا» عرض على 9 محطات عربية وهذا دليل على ان المحطات العربية تفضل الاعمال البدوية ومازالت تطلبها بقوة وكما ان الاعمال المعاصرة موجودة على ساحة الدراما العربية.
 فالاعمال البدوية الاردنية موجودة و تنافس وبقوة وقد احتل مسلسل «العقاب والعفرا» المرتبة الاولى من حيث القصة ونسبة المشاهدة التي اظهرتها مواقع التواصل الاجتماعي وهذا دليل على ان الاعمال البدوية تفرض نفسها وبقوة
اما الدراما الاردنية على شاشة التلفزيون الاردني فانا لي طقوس خاصة في رمضان ولا اجد الوقت الكافي لمتابعة كل مسلسل يعرض على الشاشة ولكن جميل ان يقوم التلفزيون الاردني بانتاج اعمال اردنية ويدعم الفن الاردني .

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل