الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شــريعة الـغــــاب

رشيد حسن

الأحد 13 آب / أغسطس 2017.
عدد المقالات: 117

تدفعنا الذكرى الاليمة لجريمة ضرب جزيرتي هيروشيما وناغازكي اليابانيتين بالقنابل الذرية في”6، 9 آب 1945” على طرح السؤال الجذري، هل كان اقتراف هذه الجريمة والتي ادت الى مقتل 140 الف انسان في الجزيرة الاولى، و80 الفا في الثانية  ضروريا؟ وهل غادرت واشنطن منذ ذلك الصباح الحزين نظرية ادلجة القوة، واستعمال الاسلحة المحرمة، وشن الحروب الاستباقية، لتركيع خصومها، والتسيد على العالم، ونهب خيراته وثرواته ونفطه، وفرض نهج الامركة، شاء من شاء..وابى من ابى؟؟

 ان ما جرى  منذ عام  1945 والى اليوم يؤكد ان واشنطن لم تتخل عن هذه السياسة، بل أصبح استخدام القوة هي الصفة الغالبة على هذه السياسة، والتي ادت في النهاية الى اذعان العالم مكرها لهذا الثور الهائج، بعد انتصارها المدوي في الحرب الباردة،  بسقوط الاتحاد  السوفيتي، وحائط برلين 1989، وانهيار الدول الشمولية. كارثة هيروشيما وناكازاكي فرضت على اليابان  الاستسلام في 15 اب 1945 اي بعد الكارثة بستة ايام، وفرضت على العالم منذ ذلك الصباح الحزين “الرعب النووي”،  وانهت الحرب العالمية الثانية،  وغيرت موازين القوى،  فسقطت كافة الإمبراطوريات، وقامت الامبراطورية الاميركية، ليتحكم اليانكي بمصير العالم. وما دام الشيء بالشيء يذكر، او الاسى يثير الاسى كما قال شاعر العرب، فالعدو الصهيوني صنيعة اميركا والغرب، اتخذ من النهج الاميركي مثالا يحتذى به،  فكانت القوة المجنونة  ولا تزال هي التي تحكم سلوك هذا العدو، وهي التي تحدد سياساته وخياراته، فالحروب الاستباقية التي شنتها على الدول العربية وعلى الشعب الفلسطيني تؤكد انها محكومة بهذه الأيديولوجية العدوانية ، والتي تلقى الدعم المطلق من واشنطن، فبالرغم من رفض احرار العالم للبلطجية الاميركية وجرائمها في اليابان وفيتنام وأفغانستان والعراق. .الخ، إلا ان واشنطن لا تزال محكومة بنهج القوة، وبعنجهية اليانكي، ومحكومة لبلطجة القرصان مورجان والتي تتجلى بأبشع تجلياتها بصفقات الرئيس ترامب.

 ايمان واشنطن المطلق بالقوة، واحتكامها لمنطق وشروط القوة، وترجمة ذلك باستعمال الأسلحة المحرمة لارهاب العالم، والسيطرة على مقدراته، هو ايمان راسخ لا يتغير ولايتبدل، مارسته في اليابان وفيتنام وأفغانستان والعراق، ومارسته إسرائيل في اعتداءاتها المتكررة على غزة، فقتلت وشوهت مئات الآلاف من الأبرياء والاطفال، بعد ان زرعت السرطان في أجسادهم، وزرعت الموت في كل مكان في فلسطين المحتلة. 

 بإختصار... مراجعة تاريخ الحروب الاميركية، يؤكد ان واشنطن لا تؤمن الا بالقوة، ولا تتردد في استعمال الاسلحة حتى المحرمة، لارهاب العالم واحكام السيطرة عليه، ونهب خيراته لصالح رفاهية الشعب الأمريكي.

Rasheed_Hasan@yahoo.com

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل