الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن يحتفل باليوم العالمي للشباب

تم نشره في الجمعة 11 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

عمان- الدستور

يشارك الأردن دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للشباب حيث وجه المهندس حديثة الخريشة وزير الشباب كلمة بهذه المناسبة مخاطبا شباب الوطن: تحتفل الأسرة الشبابية الأردنية اليوم في اليوم العالمي للشباب وهي تستحضر مكارم ومبادرات جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المفدى التي أطلقها ووجهها لخدمة القطاع الشبابي الأردني لاستثمار إمكاناتهم وطاقاتهم وتسخيرها من اجل تحقيق تنمية وطنية شاملة تحقق الرغد والعيش الكريم لشباب وشابات الوطن.

كما وتثني على حرص جلالته على التواصل معهم وتعريفهم بخبرات وتجارب الشباب العالمي من خلال اصطحاب جلالته لكثير من الشباب الأردني المتميز في المحافل الدولية والعالمية لنقل التجربة الشبابية الأردنية وعرضها وتبادلها مع الشباب العربي والدولي.

في هذا اليوم الذي يحتفل فيه الأردن إلى جانب دول العالم باليوم العالمي للشباب والذي يقام تحت شعار «الشباب يصنع السلام»  فإننا في الأردن هذا البلد العربي المسلم المؤمن دوماً بالمحبة والسلام بين شعوب العالم أجمع، يقف دوماً الى جانب السلم والتوافق وتلاقي الأفكار والمعتقدات ويؤمن بالسلام العادل والشامل لما فيه خير الإنسانية وتلاقي الحضارات وحوار الأديان والمعتقدات وصولاً لتفاهم مشترك يحقق تعايشاً مشتركاً بين الأديان والحضارات، ومن هنا جاءت رسالة عمان بتوجيه من جلالة الملك المعظم لتوضح الإسلام على حقيقته ديناً للتسامح والمحبة والرفق والتحاور وحل الخلافات بعيداً عن أي شكل من أشكال العنف والتطرف . والذي جعل الأردن بفضل قيادته الحكيمة  يحظى بمكانة عالمية عالية واحترام من المجتمع الدولي، كما أن جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم يشكل واحدا من أهم الأصوات العالمية المؤثرة في الحديث عن السلام والمناداة به في المحافل العالمية كافة. 

ليس ذلك وحسب بل واستطاع ولي العهد المعظم الامير الحسين بن عبدالله الثاني، أن يجذب انظار العالم كله نحو أهمية إعطاء قضايا الشباب أولوية أكبر في صنع السياسات، وأن يكون الشباب جزءاً من الحل في قضايا أوطانهم وأن يكون السلام العالمي القادم من صنع الشباب أنفسهم وذلك خلال انعقاد «المنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن» في المملكة العام الماضي.

إن رؤيتنا الأساسية للشباب والسلام هي خلق بيئة داعمة وصديقة وآمنة لهم تسهم في استثمار طاقاتهم وتمكينهم لمجابهة التحديات التي تواجههم من خلال جملة من البرامج  التي تضعها وزارة الشباب الهادفة الى بلورة هوية شبابية ناضجة وواضحة المعالم، واعداد قيادات شبابية وطنية فاعلة. وتوفير كل ما يمكنه أن ينمي شخصيتهم ويسلحها بالعلم والخبرة ومهارات الحياة الأساسية لتمكينه من المساهمة الفاعلة مع الحراك الاجتماعي من حولهم محلياً وعالمياً. 

ولأن الشباب هم الحلقة النشطة بين الحاضر والمستقبل، فإن قدرتهم على الخروج من دائرة التأثر الى دائرة التأثير ستمكنهم من توظيف طاقاتهم لخدمة قضايا السلام والتعايش والتوافق، ولقد ضمَّنا الإستراتيجية الوطنية للشباب برامج وفعاليات تؤكد على المشاركة الفاعلة للشباب وما يترتب عليها من تدريبات وتزويدهم بالخبرات والمهارات والرؤى التي تمكنهم من المساهمة في السلم والرخاء العالميين. 

إن العالم اليوم وبما يمر به من أزمات وتحديات ينظر للشباب بعين الأمل والتفاؤل، ويعول عليهم في نشر ثقافة السلام وتحقيق السلم والأمن في مجتمعاتهم وبين اقرانهم لبناء المستقبل الذي نريد.

وإننا في هذا اليوم نجدد العهد الصادق على العمل المخلص تجاه خدمة الشباب الأردني والعربي كما ويجدد الشباب الأردني بكل معاني الفخر والعزة ولائهم للقيادة الهاشمية الفذة التي أعطت وأخلصت وقدمت الكثير لقطاع الشباب.

حمى الله الأردن وطناً عزيزاً مهيب الجانب مزدهراً، يرفل بأثواب العز والرخاء والأمن والأمان في ظل قائدنا جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله وسدد على طريق الخير خطاه.

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل