الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سأكون فراشة له

تم نشره في الخميس 10 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً


* جمان النابلسي
ـ ماذا تريدين؟
أريد جناحين وحقيبة ظهر، أخبئ فيها حذاء عالي الكعب، وفستانا من الحرير الأحمر.
ـ ماذا ستفعلين به؟
سأرتديه حالما أهبط بجناحي في تلك الساحة الكبيرة، سيكون الفستان بمقاس أناقة كل النساء، عاري الظهر، أما الاكتاف، فلا أريد أي حمل عليها. لقد تعبت؛ أنا أرفض الأحمال الزائدة.
سأرفع شعري للأعلى. لن أتركه يغطي الشامة التي تنتصف يسار ظهري، سأترك كل تلك المساحة الناصعة الصفاء في ظهري للقمر، يوزع فيها نوره أينما يشاء، ويرتل فيها تاريخ نجوى النجوم معه.
هناك على الطاولة سأجلس، وأضع قدما على قدم، وسأرفع طرف الفستان لتطير كل الفراشات من خلخالي.
سأحتسي القهوة مع عشتار و كيوبيد ومع كل آلهة النور، ستسألني عن الوشم الذي يمتد من عنقي إلى أبعد زاوية في قلبي الذي أخذ شكل وجهك..
سيمازحني ذلك الكيوبيد، وسترمقه عشتار بنظرة غيرة مبطنة. في هذه الاثناء أبحث عنك في كل مساحات الحضور والغياب. لا أريد أن تكون الرقصة الأولى معي للفقد، سيتناوب هو والخذلان على مراقصتي، سيهمسان في أذني كم أنا جميلة و باذخة.
ستغرق دموعي حينها، نصف كرة البشر الهلامية.. سأتلو آيات حضورك قبل أن يحضر الذئب عند منتصف الليل، مقتفيا رائحة عطري. تعال قبل أن يجدني بانتظارك. لن اختبئ، فانا لم اعد اخاف ولا احسن الاختباء.
اريده هو ان يخاف عندما يغطي ظلك ظهري واكتافي.. أريد أن تخجل النجمات من تلفيق قصص حول الرجال الذين قتلهم لحظ عيني. 
اريد لعشتار ان تطمئن، فأنا وهي متصالحتان الى ان تفنى آخر قبلة تنقش على جباه النساء.
تعال فالموسيقى بدات وانا ساخلع حذائي عند الساعة الخمسين الا ربع.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل