الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الأردن عشيرتي» نهج حياة وأسلوب عمل

تم نشره في الاثنين 7 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 16 آب / أغسطس 2017. 09:11 مـساءً
كتبت - نيفين عبدالهادي

 

(الأردن عشيرتي)، تعبير بحجم معاني الولاء والإنتماء الوطني كافة، ينقلنا جميعا نحو واقع مثالي يصعب التعبير عنه بأي كلام أو مفردات عادية ارتضاه البشر لغة لأنفسهم، جملة لخّص بها جلالة الملك عبد الله الثاني كيف تكون اللّحمة الوطنية وكيف نصون الوطن ونحميه.

طالما كانت العشيرة هي أساس المجتمع الأردني، ونمط أساسي بتركيبته، وهي سمة ايجابية تعطي حقا للأسرة وبالتالي تمنح الوطن حبا وولاء بطابع مختلف يقترب من مفهوم الأسرة الواحدة، فرحها واحد وهمها واحد.

وعندما يؤكد جلالة الملك في سياق حديثه حول الاعتداء الذي تعرضت له إحدى دوريات الأمن العام في مدينة معان، «أهمية الالتزام بسيادة القانون وتطبيقه على الجميع، وكذلك تاكيده ان الأجهزة الأمنية خط أحمر)، انما يضع جلالته محددات حاسمة للتعامل مع الأجهزة الأمنية، مع التأكيد على أننا في الأردن عشيرة واحدة، وهي وصفة تصل لأقصى درجات المثالية في حب الوطن والعمل من أجله بعيدا عن أي صغائر تشتت من العمل الوطني وتأتي بخسائر.

وفي جملة واقعية جاءت تشبه الأردنيين بتفكيرهم وطبيعتهم، أشار جلالته خلال لقائه أمس الأول في قصر الحسينية رئيس مجلس النواب وأعضاء المكتب الدائم في المجلس ورؤساء اللجان النيابية إلى أنه «على الجميع أن ينظر للأردن كعشيرة واحدة، فالأردن عشيرتي».، وبذلك يضع الجميع أمام مسؤولياتهم بروح وطنية عالية وبنهج يجعل المواطنين كافة يتعاملون مع الوطن وقضاياه انطلاقا من أنه العشيرة والعزوة والأهل.

مهما تعددت المدارس والمناهج الوطنية، لن تصل لعبقرية الكلمة الموقف التي تحدث بها جلالة الملك بجملة واحدة بأنه على الجميع أن ينظر للأردن كعشيرة واحدة، فهي جملة تحمل من بلاغة الكلام ما تعجز عنه لغات العالم، ومن عبقرية الموقف والأداء ما تتقزّم أمامه أي مناهج وطنية وسياسية.

خاطب جلالة الملك الجميع بلغة واضحة بيضاء بأن الأهم في أي عمل وأي خطة وأي نهج هو الوطن، ويجب وضعه صفا إلى صف مع الأسرة والأهل والعشيرة، لنصل جميعا لنهج وطني بأن الأردن هو عشيرتنا جميعا، وبذلك يمكن التأكيد أن العمل والأداء سيحقق أعلى درجات العمل الوطني المسؤول، النموذجي الذي يكون به الوطن في السطر الأول دوما وحمايته وصون ترابه دوما أولوية.

لعل الظروف الاستثنئاية التي تمر بها البلاد بين الحين والآخر تتطلب تفكيرا عميقا بأداة عامة تتعامل معها، ليأتي جلالة الملك عبد الله الثاني دوما بوصفة تضع قاطرة الوطن والمواطن في مسارها الصحيح، وبأبسط الطرق وأكثرها وطنية، والأهم باتجاهات وطنية هامة تؤسس لحالة جديدة مختلفة، يبنى عليها لسنوات وعقود بنيان متين من النهج الوطني المسؤول المميّز، والمختلف والذي يقود نحو الأفضل بأعلى درجاته.

«الأردن عشيرتي» نهج حياة وأسلوب عمل، يجب التقاطها بحرفيتها وبكل دقة، والبناء عليها فهي جملة تعجز أمامها بلاغة اللغة، فأن يكون الوطن عشيرة جلالة الملك وعشيرة الأردنيين جميعا، هي أسمى درجات الوطنية وعشق الوطن وترابه، وحتى حبنا لبعضنا البعض، والسير بتطبيقها يقود لحالة وطنية مختلفة عميقة.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل