الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزارة العمل والعمال الوافدون

نزيه القسوس

السبت 5 آب / أغسطس 2017.
عدد المقالات: 1597

وزارة العمل هي الوزارة المسؤولة عن جميع العمال الوافدين ومن المفروض أن يكون لديها احصائيات عن عدد هؤلاء العمال وأماكن تواجدهم وعدد التصاريح الصادرة عنها إلا أنها مع الأسف الشديد لا تعرف كم عامل وافد موجود في الأردن وحتى التصاريح التي تصدرها لا تساوي إلا نسبة قليلة جدا بالنسبة لأعداد العمال الموجودين عندنا أي أن معظم العمال والعاملات الموجودين يعملون بدون تصاريح وحتى المهن المقيدة للعمال الأردنيين يعمل بها العمال الوافدون وأحيانا بدون تصاريح لأن هؤلاء العمال يعملون لدى أشخاص متنفذين ولا يستطيع موظفو وزارة العمل مخالفتهم أو حتى مساءلتهم وهذه حقيقة لا أحد يستطيع انكارها.

في معظم دول العالم لا يمكن أن يبقى الحبل على الغارب فهنالك أجهزة ضبط وربط وهنالك جهات مسؤولة عن كل شخص يدخل إلى بلدانهم وهنالك احصائيات بعدد الناس الأجانب الموجودين عندهم أما عندنا فما زلنا مع الأسف نتعامل بقوانين وأنظمة عثمانية قديمة وحتى لو كان لدينا أنظمة وقوانين حديثة فلا تطبق وأفضل دليل على ذلك هذه الفوضى في سوق العمل الأردني.

والمؤسف جدا في هذه المسألة أن بعض العمال الوافدين يمكن أن يرتكبوا الجرائم والجنح ثم يغادرون وعندما تكتشف هذه الجرائم ويكتشف الفاعل يكون قد غادر إلى بلده أو إلى بلد آخر.

هذه ناحية أما الناحية الأخرى المهمة فهي عمالة الأطفال فلدينا مع الأسف أعداد كبيرة من الأطفال الذين يعملون في مهن صعبة لا تتناسب مع أعمارهم وهم لا يعملون في أماكن سرية بل في أماكن معروفة ومكشوفة لكن مفتشي وزارة العمل لا يريدون أن يكلفوا أنفسهم بالبحث عنهم وحتى إذا وجدوهم فليس هناك اجراءات رادعة بحق الذين يشغلونهم أو بحق أهاليهم.

نفترض بوزارة العمل أن تكون وزارة قادرة على ممارسة مسؤولياتها وأن تكون لديها قوانين صارمة لا تقبل القسمة على اثنين ونفترض فيها أيضا أن لا تهادن أحدا في تطبيق القوانين مهما كان موقعه أو منزلته لأن القانون يجب أن يطبق على الجميع بدون أي استثناءات وتحت أي ظرف كان.

في عمان مئات الخادمات اللواتي هربن من المنازل التي يعملن بها ويمارسن العمل على حسابهن في المنازل لأنهن يتقاضين أجرة أكبر ومعظم هؤلاء الخادمات معروفة الأماكن التي يتواجدن بها إلا أنهن يعملن بمنتهى الحرية وبدون أي مضايقات من أية جهة كانت.

لا نريد من وزارة العمل إلا أن تقوم بالمهام التي أنشئت من أجلها أما أن تبقى الأمور بهذه الفوضى فهذه مسألة بحاجة إلى اعادة نظر.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل