الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكلالدة :الورقة الخطأ بغير الصندوق المخـصــص لـهـــا لا تعتــبـــر لاغـيــة

تم نشره في الأحد 30 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً


  اربد ـ الدستور- حازم الصياحين
تدور عدة تساؤلات حال حدوث هفوات من الناخبين خلال عملية الاقتراع للانتخابات القادمة «البلدية واللامركزية» ووضع الاوراق بالخطأ في الصناديق غير المخصصة لها وذلك اثناء ادلاء الناخبين باصواتهم.
وقد خصصت الهيئة المستقلة للانتخابات ثلاثة صناديق للاقتراع في كل قاعة اقتراع اذ ان الصندوق الاول مخصص للامركزية والثاني لرئيس البلدية والثالث لاعضاء المجلس البلدي»المحلي» حيث ان هذا الامر يزيد احتمالية حدوث اشكالات وارباكات اثناء اقتراع الناخبين  في الانتخابات القادمة عند وضع اوراق الانتخاب بغير الصندوق المخصص لها.
و يخشى مراقبون ومتابعون ومواطنون من تاثير ذلك على عملية الفرز وسط تساؤلات حول جواز نقل الاوراق الخاطئة الى صندوق الاقتراع المخصص لها بعد انتهاء الانتخاب ومدى اتساق ذلك مع القانون.
رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب الدكتور خالد كلالدة , قال ان الورقة الخطأ يتم اعادتها لنفس الصندوق المخصص لها ولا تعتبر لاغية وانما يتم اعتمادها رسميا  فعلى سبيل المثال حال وضع ورقة اقتراع مخصصة للامركزية  في الصندوق المخصص لرئيس البلدية فانه بعد اغلاق الصناديق وفي نفس قاعة الفرز يجري احصاء الاوراق في كل صندوق للتاكد من مطابقتها مع عدد المقترعين وضمن الاصول المتبعة  بحيث يتم اشهار الورقة الموضوعة بالمكان الخطا امام رئيس لجنة الاقتراع والفرز وامام المراقبين ومندوبي المرشحين واعادتها للصندوق المخصص لها.
ويرى القانوني المحامي قصي كنعان انه حال وضع ورقة اقتراع بالخطا بغير الصندوق المخصص لها والعمل على اعادة هذه الورقة لصندوقها المخصص لها هو غير مخالف للقانون ولا يؤثر على مصداقية ونزاهة العملية الانتخابية وسيرها لكن شريطة ان يتم ذلك كله امام مناديب المرشحين والمراقبين داخل قاعة الفرز وان اجراء هذه الخطوات امام مراى الجميع عبر احصاء الاوراق ومطابقتها مع عدد المقترعين  يعزز الشفافية بعيدا عن أي تلاعب.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل