الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الملكية» و«الدستور» والشركات المساهمة..

خالد الزبيدي

الأحد 30 تموز / يوليو 2017.
عدد المقالات: 1483

شركتا الخطوط الملكية الاردنية، والاردنية للصحافة والنشر / الدستور، من اقدم الشركات في الاردن، فالاولى تأسست في العام 1963، والثانية في العام 1967، وهما مملوكتان من القطاع الخاص، ومؤسسة الضمان الاجتماعي اكبر مالكي للاسهم في راسمال الشركتين، ولهما دور يتعدى الاهداف التجارية بالرغم من خصخصة الشركتين مع دخول الاردن مرحلة الخصخصة.. «الملكية» توصف بأنها حامل العلم والسفير المتجول في قارات العالم، اما «الدستور» فهي جندى يقف على الدوام في وجه من يحاول النيل من الاردن والاردنيين، اما سياسات الحكومات فمحل نقاش وتناصح، اما مؤسسة العرش.. فـ»الدستور» كما جنود القوات الخاصة والحرس الملكي تجدها حاضرة تتابع التوجيهات الملكية وتنفذها كما يجب.

هذه المقدمة هي لتذكير بعض المسؤولين الذين يرون الدستور بطريقتين الاولى جندي عندما تريده في الموقع، والثانية تراها (ش.م.ع) تعمل وفق الربح والخسارة وأسس تجارية، وكأننا في «الدستور» نشتري ونبيع المواد الغذائية من سردين وبطاطا وبندورة، بينما تنظر الحكومات والضمان الاجتماعي الذي يؤتمر في نهاية المطاف بالقرارات الحكومية نظرة خاصة لـ «الملكية» تضخ فيها مئآت الملايين من الدنانير حتى تستمر في اعمالها متجاوزة النتائج السنوية من ربح وخسارة، فقبل عشرين عاما تجاوزت خسائر الشركة رأسمالها بعدة اضعاف ومع ذلك تم تخليصها من ديونها وباعت اقساما حيوية لديها، بحيث تعمل دون خسائر الا انها عادت الى الخسائر بعشرات الملايين، ولازالت سياسة حماية الشركة وتجنيبها قوانين الشركات من تصفية الزامية او غيرها.

«الدستور» التي تفرد صفحاتها يوميا لانشطة الحكومات والدفاع عن النظام الذي ارتضيناه ونقف خلف القيادة صفا واحدا دون ان ننظر الى معايير الخسارة والربح وتكاليف التشغيل وغيرها رائدنا في ذلك ان الوطن والقيادة تفتدى بكل غال وثمين ومع ذلك نجد تنكرا حكوميا غريبا عجيبا.

اذا اردنا تطبيق قانون الشركات يفترض ان تصفى شركتا الدستور والملكية، الا ان الدور غير التجاري ومعايير الربح والخسارة لايمكن اعتماده في هاتين الشركتين، لذلك ان ابسط الحقوق الوطنية ان يتم انقاذ الدستور كما تم انقاذ «الملكية»..ان بزوغ فجر على الاردن يكون غير مكتمل دون صحيفة الدستور التي اعطت كثيرا للاردنيين وكانت ولازالت حاضرة للتنوير والدفاع عن الوطن.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل