الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عصر الأقصى ...مغرب لعدوه

د. صلاح الدين أبو الرُّب

السبت 29 تموز / يوليو 2017.
عدد المقالات: 72

مما تعنيه الثورة في اللغة الانقلاب والتغيير والغضب وعلينا ان نضيف عليها الانتفاضة، ومن صوره قيام الشعب أو المجموعة بقيادة نخب منه سعيا للتغيير، أو هو التغيير الذي تحدثه المجموعة من خلال أدواتها المتاحة لتحقيق تغيير تريده، لأمر قائم،أو لأمر طرأ عليها .

     ومن صور الثورة، الانتفاضة، وهي حركة عفوية شعبية غير منظمة، تقوم بها مجموعات بحراك قد يكون منظما عفويا، يعبر فيها المجتمع عن رفضه لقرار أو اجراء اتخذته السلطة الحاكمة أو القائمة بالاحتلال، وهذه الحركات غالبا ما تساعد على ظهور قيادات، من الممكن أن تكون مستعدة لهذا الحدث، أو تجهز له، أو تجهز لركوب موجته، فتستغله ليكون لها الكلمة، وقد يكون ظهورها غير مخطط، ويتم كرد فعل تلقائي لدورها وهنا تظهر قيادات المجتمع.

ما حدث في الاقصى الشريف من أمر تاريخي بطولي في تموز 2017، يضيف حالات جديدة، جاهزة للبحث والدراسة، لتعديل المفاهيم القائمة، ما حدث هو ثورة وانتفاضة، وكفاح ضد القوة القائمة بالاحتلال، والتي تمارس أبشع أنواع الإرهاب، وتفتعل احداثا جديدة، لتفرضها على الواقع كفعل ورد فعل، تبنى عليها قرارات بعيدة عن أصل المشكلة والتي نسميها الفعل الارهابي الأساسي، لينسى التاريخ الفعل الكبير ولا تعود اليه،ولكن الحراك الفلسطيني يعيد ترتيب الامور ليظهره على حقيقته، ويصر ان يثبت باستمرار بان الاسرائيلي غاصب للارض، وانه يسعى ان يغير التاريخ ليعيد كتابته لصالحه.

ان ما حدث يوم الخميس13-7-2017 وما تلاه من أفعال من قبل القوة الصهيونية القائمة بالاحتلال، هو أحد تفرعات الفعل الارهابي الأول، في احتلال الأرض ومحاولة طرد صاحب الأرض، وتصويره كساكن مؤقت، كانت المحاولة لتصوير الأمر بأنه صراع على قضية جزئية، لكن الانتفاضة السلمية الرائعة التي تمت كانت تقول بأن الأمر هو ثبات ابن الأرض على أرضه ضد المحتل، الذي اختل تفكيره وفشلت محاولاته كلها، كما فشلت محاولات ابرهة الاشرم للتخلص من البيت العتيق بحرب تمنى أن تنتصر فيها أفياله، فواجهته قوة الايمان برب البيت .

وكانت انتفاضة تموز 2017 يقودها الهدف وهو بيت المقدس، والسلاح فيها الدعاء لرب البيت أن يحمي بيته، قوة المرابطين كانت في تكاتفهم ومحبتهم للأرض والتاريخ والاقصى الشريف، وخوفهم على بقية المقدسات الاسلامية والمسيحية.

وقف الانسان الفلسطيني بذاته، وذابت الطائفية والحزبية والمناطقية والجنسية، اجتمع المسلم والمسيحي سويا، في تلاحم ودعاء وصلاة بلا قيادة أرضية تدعي النصر وهذه أضافة مميزة يسجلها التاريخ .

وكما تحركت جحافل الاشرم لتدمير مكة من خلال تدمير البيت الحرام، تحركت جحافل قوات الاحتلال لتدمير الانسان الفلسطيني من خلال تدمير تماسكه ووحدته سعيا للسيطرة على البيت المقدس، فعادت افياله خائبة تجر حديدها، بعد ان انتصر عليهم طير ابابيل من القدس ومن فلسطين، شباب وكبار رجال ونساء، حجارتهم من أرض القدس الطاهرة،وسجيلهم نار الغضب والشوق والعتاب والخوف على مقدساتهم، وأدخل الله في قلوب عدوهم الرعب والخوف، فأراهم الله النصر الأصغر بانتظار الانتصار الكبير باذن الله، شارك في الحراك المنتظم المميز أهل فلسطين من المسيحيين الكبار العظام الذين رابطوا ووقفوا ودعموا، بعضهم حمل الماء، وبعضهم حمل الطعام، وبعضهم حمل الانجيل ليصلي و يردد الدعاء لتحرير الارض والانسان .

وليكتمل المشهد لابد من أبرهة ليُشرم، ومن غير رئيس وزراء الكيان، وكبير جندهم الذي كان ينتظر أن يشار اليه بانه مسيح اليهود، فحمل شعار الهزيمه وليحمل معها لقب اشرم القدس.نتنياهو صاحب التاريخ المغمس بالعنف والدماء ضد الفلسطينيين، لن ينسى له التاريخ ولا ذاكرة ابناء الكيان الأسرائيلي ما أوصلهم اليه وسيذكرون الأمر حتما في الانتخابات السريعة القادمة التي تلوح بالأفق، فهل ستكون أحداث الأقصى في تموز 2017 هي التي ستضع العلامة البارزة ضد تاريخ هذا الرجل المستفز، فيكون عصر الاقصى الملىء بالانتصار، هو مغرب عدو القدس وفلسطين والاقصى..

ولن تنسى الذاكرة حتما، رئيس وزراء الكيان، هذا الذي اراد ان يمتد استفزازه لخارج زاويته الضيقه، و في فترة كان يشعر بها بنشوة انتصار مزيف، يمتد عمله ليستقبل قاتل الاردنيين المجرم الذي حمل سلاح الحصانة، وقتل أردنيين في وطنهم الاردن التي كانت تشتعل في كل أرجائها دعما لأهلهم في القدس، وسخطا على عدو البشرية، ومع فعلة المجرم القاتل، فقد عامله الاردن باحترام الدبلوماسية والبروتوكولات الدولية، ولكن نتنياهو يستقبله استقبال الفاتحين، وليعلم الجندي المجرم ورئيس وزرائه، وليعلم كل جند الاحتلال امرا ليس بجديد، فان كان الجرح في فلسطين فإن الأه تنطلق بقوة من عمان ومن كل الأردن.. حمى الله فلسطين والاردن .. حمى الله القدس والاقصى وكنائس الارض المقدسة... وعليكم السلام 

drosalah@hotmail.com

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل