الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إئتلاف الأحزاب القومية واليسارية يستنكر الاعتداءات الإسـرائيلية على المقدسات

تم نشره في الثلاثاء 18 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

 عمان-الدستور-حمدان الحاج

 اصدر ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية بيانا صباح امس الاثنين حول الاقصى والقدس وفلسطين , قال فيه «تعرضت وتتعرض القدس ومقدساتها بعامة والمسجد الاقصى المبارك بخاصة الى عدوان صهيوني واجراءات تشكل جزءا من عملية ابادة للمواطنين العرب الفلسطينيين، حيث ترتكب سلطات العدو المجازر والمذابح والتهجير القسري والاعتداء على المقدسات الدينية الاسلامية منها والمسيحية على التراث الحضاري للعرب في المدينة المقدسة التي تمثل قضيتها من حيث جوهرها سببا هاما من اسباب الصراع مع العدو على المستويات السياسية والحضارية والتاريخية والدينية والاجتماعية والسياسية».

كما تمثل قضية الصراع هذا من المنظور الصهيوني واليهودي وهما في واقع الامر، متكاملان ابعادا تاريخية وعقدية دينية بادعاء اليهود ملكيتهم المزعومة على المسجد الاقصى وحائط البراق الذي وقف عنده الرئيس الامريكي الحالي دونالد ترامب معتمراً «الطاقية» اليهودية الدينية كمؤشر خطير على انحيازه لمزاعم اليهود في حائط البراق.

وبعد الاعتداءات على القدس ومقدساتها المتتالية عبر عقود فهي تتعرض هذه الايام الى عدوان اجرامي غير مسبوق بذريعة ما اقدم عليه شبان من ام الفحم المحتلة عام 1948م على مواجهة اجراءات العدو الصهيوني وجرائمه بحق القدس والمقدسات والشعب العربي الفلسطيني، حيث اقدمت على الاستيلاء على المسجد الاقصى ومنعت الصلاة فيه وحتى اقدمت قوات العدو الصهيوني على قمع المصلين خارج ساحة المسجد الاقصى الذين تحدوا العدو الصهيوني واجراءاته ضد المسجد والمشاعر والقيم وحق المسلمين بأداء صلاتهم في مسجدهم.

وقال الائتلاف «إننا في احزاب الائتلاف، نوجه تحذيرا يؤكد على ان التاريخ لا يرحم وسوف يسجل التخاذل في الدفاع عن المقدسات وفلسطين وعدم مواجهة ما تتعرض له القدس وما يتعرض له شعب فلسطين من قمع واضطهاد وقتل وتشريد، مما يتطلب مواقف مسؤولة للدفاع عن القدس والاقصى وفلسطين وشعبها وحقوقه المشروعة».

ووجه احزاب الائتلاف النداء الى شعبنا العربي الفلسطيني وقواه واحزابه وفصائله الى متى تبقى الفرقة وعلى ماذا الانقسام والعدو الصهيوني يمعن في العدوان والتهويد واقامة المستعمرات الاستيطانية فوق الارض؟ فالوحدة الوطنية لمواجهة العدوان واطماع العدو ضرورية والمقاومة بكل اشكالها طريق النصر على العدو وافشال المشاريع والمخططات الامريكية والصهيونية الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية لصالح الصهاينة.

واكدت الاحزاب القومية واليسارية ان النصر المحتوم يأتي حصاد الشعوب المقاومة المكافحة المناضلة، هذا ما تعلمناه من التاريخ وشعبنا العربي الفلسطيني كان، ولا يزال، يقدم الدماء والشهداء والاسرى دفاعا عن ارضه وحقوقه.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل