الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 25 ألف داعشي خلال 9 أشهر بمعركة تحرير الموصل

تم نشره في الأحد 16 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً

 بغداد  - اكد مصدر عسكري عراقي ان عصابة داعش الإرهابية خسرت أكثر من 25 الف ارهابي من عناصرها في معركة استعادة الموصل التي طالت لمدة تسعة أشهر.

وقال قائد عمليات قادمون يانينوى الفريق الركن عبد الامير رشيد يارالله في ايجاز عسكري اليوم  الاحد، ان من بين العدد الاجمالي لقتلى داعش هناك نحو 450 انتحاريا فجروا انفسهم ضد القوات العراقية بينهم مسلحون أجانب.

وبسط داعش سيطرته على الموصل ثاني كبرى مدن العراق، عقب هزيمة القوات العراقية في 10 حزيران 2014 في زمن حكومة نوري المالكي السابقة، واعلن زعيم داعش ابو بكر البغدادي الخلافة لدولته المزعومة في خطبة له من جامع النوري ثاني اقدم المساجد بعد المسجد الاموي.

واردف الفريق يارالله ان عدد القوات العراقية التي شاركت بتحرير مدينة الموصل بلغت نحو 100 الف جندي يمثلون قوات الجيش والشرطة الاتحادية وقوات النخبة من جهاز مكافحة الارهاب، اذ أسقطت خلال تسعة أشهر نحو 130 طائرة مسيرة تابعة لعصابات داعش.

واستخدم داعش تسيير طائرات فوق القطعات العراقية لمعرفة طبيعة تحركاتها، فضلا عن معرفة تواجد القادة العسكريين واستهدافهم بالقصف المدفعي والصواريخ . وكانت معركة استعادة الموصل بدأت في 17 تشرين الثاني 2016، فيما بدأت معركة استعادة الجانب الايمن للموصل في 19 شباط 2017، وانتهت في 11 تموز 2017.

من ناحية ثانية قال مسؤول في الاستخبارات العراقية، إن الأنباء التي تحدثت عن مقتل زعيم تنظيم «داعش» الإرهابي أبو بكر البغدادي، «غير صحيحة».

وأكد المسؤول العراقي أن البغدادي، مايزال على قيد الحياة، في مخبئ خارج مدينة الرقة (شمال شرق)، معقل «داعش» في سوريا.

وفي حزيران الماضي، قالت وزارة الدفاع الروسية، إنها تعتقد أن البغدادي، ربما قُتل عندما أصابت غارة جوية لها تجمعا لقياديين كبار في «داعش» على مشارف الرقة.

لكن جماعات مسلحة تقاتل في المنطقة، ومسؤولين أمريكيين، يقولون إنهم لا يملكون أدلة على مقتل «البغدادي»، وشكك كثير من المسؤولين الإقليميين في المعلومات التي قدمتها موسكو.

وقال مدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية العراقية أبو علي البصري، في تصريح لصحيفة «الصباح» الحكومية، نشر اليوم الأحد، مازال البغدادي مختبئًا في سوريا خارج الرقة.

وأضاف «وبحسب خلايا الرصد والمعلومات الدقيقة عن تحركاته، ولأننا معنيون أكثر من غيرنا، من أجهزة استخبارات دولية وعربية، بملاحقة ومطاردة ورصد جميع تحركات زعيم داعش وأتباعه، فإننا ننفي (صحة) خبر قتله، ولا صحة للمعلومات والتقارير التي تم نشرها والترويج لها مؤخرًا». وكالات

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل