الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أناقة الكُتب و»شياكة» الكاتب

طلعت شناعة

الاثنين 17 تموز / يوليو 2017.
عدد المقالات: 1746

مع كل احترامي لدور النشر التي تعرض محتويات مكتباتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي،الاّ أنني من « الكائنات» التي تفضّل التعامل مع الكتب مباشرة ودون وسيط،حتى لو كان هذا الوسيط برتبة» الانترنت».
اعتدتُ ومثلي كثيرون،او قليلون،لم اعد ادري،أن «أتحسّس» الكتاب كما يفعل محبّو « البطيخ»، و» اشمّه» كما يفعل محترفو» العطر» و»أحضنه» كما ينبغي لأي عاشق «حقيقي».
حتى عندما اشتريتُ اول كتاب من « مصروفي» ايام المدرسة الاعدادية،كان الكتاب»ينام» الى جواري «على الفرْشة»،وكنتُ مثل «جَنين» ارتبط بالصفحات والحروف ب»حبل سُرّي».
كان والدي رحمه الله يقول» انت دودة كتب». وكان يخشى عليّ ان « ينشف مُخّي» من كثرة القراءة والتفكير.
ورغم ان والدتي ـ رحمها الله ـ،لم تكن « تقرأ ولا تكتب»،الاّ انها ومن باب حبّها لولدها الذي هو انا،كانت «تحفظ غيبتي»،وتمنع «أي كائن» من «استعارة» اي كتاب من «مكتبتي» خلال مرحلة دراستي الجامعية في مصر.
اعتدتُ ان أتعامل مع الكتاب ب»أناقة» المُحب الذي يحمي»محبوبه» من أي «عدوان غادر» من المتطفّلين الذين لا يقدّرون قيمة الثقافة.
وحتى عندما كنت «التقط» كتبا» قديمة من «سور الأزبكية» بالقاهرة او من «العربات» و « البسْطات» ،كنتُ اعتني باغلفتها واعيد اليها رونقها،قبل أن اقلّب صفحاتها.
وربما احترامي للكتاب،جعلني أحترم الكتابة ك»هواية « و»مهنة» و»حِرفة»،سواء الكتابة « الصحفية» او « الادبية».
تعلّمتُ من اساتذتي وتحديدا»الاستاذ / هيكل» الاعتناء بمَظْهَري عند اجراء اي حوار.بحيث أترك انطباعا «جيدا « لدى الشخص او المسؤول.
رغم أنني «كائن صعلوك» يعيش الحياة «بالطول والعرض»،ويمكن ان تجدني على أي رصيف.
ثمّة «طقوس» أُمارسها،ويعرفها « المقربون منّي»، انني لا ابدأ بالكتابة ، الاّ بعد ان « اتعطّر»،وكأنني على موعد مع»الحبيبة».
هكذا اعتدت..
هكذا تعلّمت..!!

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل