الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الناقدة فاطمة نصير تتأمل «الكتابة النسوية في الجزائر إبداعاً ونقداً»

تم نشره في السبت 15 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً

 عمان - الدستور - نضال برقان

بدعوة من جمعية النقاد الأردنيين، ألقت الناقدة الجزائرية الدكتورة فاطمة نصير محاضرة بعنوان: «الكتابة النسوية في الجزائر إبداعا ونقدا»، وذلك يوم الأربعاء الماضي، في قاعة غالب هلسة في رابطة الكتاب الأردنيين، وقدم المحاضرة وأدار الحوار الباحث الدكتور زهير توفيق. 

وأشارت المحاضرة إلى أن المتتبع لمسار الأقلام النسائية في الجزائر عبر الخط الزمني، يجد أنّ المرأة الجزائرية تأخّرت في الالتحاق بركب الكاتبات عربيا وعالميا، وذلك بسبب الأوضاع السياسية والاستعمارية التي عرفتها الجزائر مدة 132 عاما من الاستعمار الفرنسي، الذي ما كان تتاح في فترته ظروف التعليم للمجتمع ككل وليس للمرأة فحسب، وفئة قليلة جدا من نالت حظا قليلا من التعليم داخل المدارس الفرنسية في الجزائر المستعمرة أو ضمن الزوايا والكتاتيب التي كانت تحارب بقوّة من قبل المستعمر أو من لجؤوا لتونس وتعلموا بالزيتونة، ومع ذلك صمدت المرأة في وجه العدوان ومنهنّ القليلات اللواتي تعلّمن مبادئ القراءة وتعلّمن خط الحروف والكلمات وكتابتها.

وأضافت المحاضرة: أول ما خاضت المرأة الجزائرية الكتابة، خاضتها مستندة للذاكرة النضالية والثورية،تاريخ حافل بالهزائم والتحديات والبطولات والمشاركة مع الثّوار في حفظ الأسرار وإيوائهم وتضميد جراح قلوبهم قبل أجسادهم كان كافيا ليكون نواة لنصوص أدبية كثيرة توارثتها الأجيال، وبالطبع تعدّدت التيمات وتغيّرت لكن موضوع الثورة كانت من أكثر الموضوعات بروزا وحضورا في متن الرواية الجزائرية ككل وليس فيما كتبته المرأة فحسب.

وبحسب المحاضرة فقد ظهرت أسماء نسائية كثيرة في الجزائر في العصر الحديث والفترة الراهنة، حتى منها من انتشر اسمها عالميا، وتخطّت مرحلة التصنيف الأدبي إلى التصنيف النجومي. وهناك كذلك من انفتحن على الثقافات الغربية والشرقية وكتبن ونشرن داخل وخارج الجزائر كفضيلة الفاروق، الكاتبة التي حاولت أن تكتب الكثير مما يحدث في المناطق المعتّمة وكان همّها في سردياتها إلغاء النظرة الدونية للمرأة وكشف بعض المظالم التي كانت مستوحاة من تاريخ  نسائي طويل دون أن تنسى تسليط الضوء على فترة العشرية السوداء وما حدث فيها من اغتصاب وظلم وقهر لبعض النساء الضحايا.

وخلصت المحاضرة إلى أن الكتابة النسائية في الجزائر وفي غير الجزائر تترواح بين نسج الخواطر وانسكابات البوح، لكن هناك من استطعن أن يخرجن نصوصاً متماسكة متكاملة البنى والأفكار والتأملات والأساليب.

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل