الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ملاحظات مرورية وتشجيع السياحة...

خالد الزبيدي

السبت 15 تموز / يوليو 2017.
عدد المقالات: 1484

إنّ أفضل السبل لكبح المتجاوزين على الطريق هي استخدامات التقنيات الحديثة، فهي ثقافة جديدة لكن ستترسخ آجلا او عاجلا لاقناع الجميع بتطبيق قوانين استخدامات الطريق من سائقي المركبات وصولا الى المارة، فالمأمول ان يتوسع هذا النهج ليغطي الطرق الرئيسية في المملكة، والاهم بكل ذلك ان يكون الهدف نشر الثقافة دون تحويلها الى اداة جباية لزيادة الايرادات، فالهدف الاول لذلك التزام الجميع بقوانين وانظمة المرور بما يؤدي الى وقف القتل المجاني في الشوارع، ورسم صورة مشرقة لمدننا كما في بقية الدول المتحضرة.

صور كثيرة مثيرة تتكرر في الطرق الدولية والشوارع الرئيسية ثير النفس.. ايقاف بعض المركبات دون اي سبب فقط طلب رخصة القيادة ورخصة المركبة وتعطيل سير المركبة دون سبب فالمركبة غير مطلوبة ولا سائقها، وقد يتبادر الى ذهن القارئ ان هذا بعد امني ولكن قبل كل ذلك الجميع يحرص على تشجيع رجال الامن على ملاحقة المطلوبين وتحويلهم للقضاء، لكن معظم ايقاف المركبات يتم عشوائيا.. إذ تكون الكلمة الاخيرة.. الله معك.

هناك حافلات كبيرة مخصصة للنقل السياحي تقل افواجا سياحية يتم التفتيش عليها وتعطيل سيرها على الطريق الصحراوي وهذا إجراء يرسم صورة غير ايجابية لحركة السياحة في البلاد، وقد يكون مقبولا لو ان جميع المركبات تتوقف للتفتيش عندها يكون الاجراء روتينيا لكن الانتقاء او العشوائي او التركيز على حافلات شركة دون غيرها يطرح اكثر من سؤال حول الاسباب الكامنة وراء ذلك، وهنا سؤال يحال الى مدير الامن العام ومدير دائرة السير.. هل في مصلحة السياحة رسم هكذا صورة من تأخير وفي نهاية المطاف يتم ترك الحافلة مواصلة السير بعد تأخير اكثر من ربع ساعة للتدقيق في بطاقات الركاب جلهم من السياح.

هناك ارتياح عام لعودة حركة السياحة الى الاردن بشكل افضل من السنوات الماضية، وان الاهتمام بهذا الملف ينعكس بشكل ايجابي على السياحة والاقتصاد الوطني، وفي حالات تجاوز بعض سائقي المركبات يفترض ان تتم محاسبتهم بعد تسجيل المخالفات الكترونيا واشعار ادارة الشركة بذلك وتغريم المخالف بشكل مباشر او الشركة او الاثنين، اما الركاب يفترض ان لايتحملوا مخالفة السائق على شكل تأخير وترك انطباع عن حركة السياحة في البلد بأنها غير آمنة.

هناك العشرات من الملاحظات في هذه العجالة يمكن تسجيلها على حركة السير ومواقف بعض رجال السير منها عدم الالتفات لمخالفات وتجاوزات بالعشرات والمئات يوميا في الشوارع والاغرب من ذلك ان رجل السير او دورية المرور تكون تقف وتراقب ولا تتخذ إجراءات رادعة.. نحن بحاجة لاعادة هيبة رجل السير التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من هيبة الدولة.. أما الأمن نتركه لأهله ولهم منا كل الاحترام.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل