الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لقاء نجل ترامب مع محامية روسية يسبب احراجا للبيت الابيض

تم نشره في الثلاثاء 11 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً

]واشنطن - وجد البيت الابيض نفسه مجددا في موقع دفاعي في قضية التدخل الروسي الشائكة في الانتخابات الرئاسية الاميركية بعد أن أقر النجل الاكبر للرئيس الاميركي دونالد ترامب بلقائه محامية روسية في خضم الحملة الرئاسية لوالده.

والسؤال هو ما كان الهدف من اللقاء الذي تم في حزيران 2016 والذي دعا اليه دونالد ترامب الابن ايضا صهره جاريد كوشنر المستشار الحالي للرئيس بالاضافة الى مدير الحملة آنذاك بول مانافورت؟ وتقول صحيفة «نيويورك تايمز» التي كشفت الخبر ان الامر كان يتعلق بالحصول على «معلومات محرجة» حول هيلاري كلينتون المنافسة الديموقراطية لترامب من قبل «محامية مرتبطة بالكرملين». ويؤكد دونالد الابن انه لم يكن لديه أي معلومات حول المحامية التي تدعى ناتالي فيسيلنتسكايا أو نواياها. وقال الاحد ان «احد معارفه» أوصاه بالمقابلة. وأضاف ان المحامية أكدت ان «لديها معلومات حول أشخاص مرتبطين بروسيا يقومون بتمويل اللجنة الوطنية الديموقراطية ويدعمون كلينتون». وتابع «لكنه تبين سريعا انه ليس لديها أي معلومات ذات أهمية» وأن هدفها الحقيقي كان الحديث عن تبني أطفال روس من قبل أميركيين من خلال برنامج علقه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكتب دونالد الابن ساخرا على تويتر الاثنين «بالطبع انا أول شخص من فريق حملة شارك في اجتماع للاستماع الى معلومات حول المنافسة»، وذلك ردا على البلبلة التي أحدثها الكشف عن هذا الفصل الاخير في القضية التي تقض البيت الابيض. واضافت «نيويورك تايمز» ان دونالد ترامب الابن أبلغ ببريد الكتروني قبل اللقاء بان زيارة المحامية تندرج في جهود روسيا لتعزيز حظوظ والده واضعاف منافسته كلينتون. من جهته، أكد الان فوترفاس محامي النجل الاكبر للرئيس ان الامر «ضجيج كبير حول لا شيء».

وقال في بيان ان موكله تلقى اتصالا من مسؤول في العلاقات العامة يدعى روب غولدستون كان يعمل مراسل لصحيفة شعبية بريطانية اشار في رسالة الكترونية الى وجود «اشخاص لديهم معلومات حول اخطاء مفترضة» ارتكبتها كلينتون «في علاقاتها مع روسيا».(وكالات).

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل