الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جنوب غرب سوريا ومعركة إعمارها

د. مهند مبيضين

الاثنين 10 تموز / يوليو 2017.
عدد المقالات: 927

الأزمة السورية في طريق الحسم، بدايات سوريا المفيدة التي يريدها الرئيس الأسد، ظهرت مع تكرّس واختراع مصطلح جنوب غرب سوريا، الذي أوجده الاتفاق الدولي بعد قمة العشرين.

ما معنى هذا الكلام؟ أن مناطق الصراع الجنوبية والتي ازعجت النظام، لم تعد في حسبته آنياً، وتركت لغيره، من القوى العالمية، روسيا وأمريكا، والأردن جاء طرفا أساسيا كونه كان أول المحذرين من انسلاخ الجنوب السوري والتغيير الديمغرافي لصالح إيران، والأردن لا يعني مشاركته في الاتفاق أنه مع تقسيم سوريا.

التنازل السوري عن جنوب غرب سوريا مرحلياً، يوفر له فرصة الاستدارة نحو الشرق وتأمين أراض جديدة، واستعادة مناطق شمالية في جزء منها خاضعة للسلطة الكردية في شرق عفرين التي هي أصلاً بيد الأكراد منذ زمن وهي كردية، وقد طلبت تركيا التوغل شرق عفرين لتصل إلى إدلب. وهو أمر لم يوافق عليه السوريون. لكن هناك كلام عن صفقة بين النظام والأكراد لكي يسلموا عفرين للنظام السوري كي لا يكون هناك ذريعة للاتراك لطلب التوغل شرقي عفرين باتجاه إدلب، وبالتالي تقويض أحلام أردوغان.

الاتفاق الغربي، يبدو أنه راعى أمن حدود الأردن الشمالية، وحدود اسرائيل، لكنه جعل غربي دمشق بيد النظام، وهي مناطق بلودان والزبداني باتجاه الحدود اللبنانية، والتي توفر له وصول دعم حزب الله.

لكن المهم أن مناطق الدروز التي ظلت آمنة، ولم تشارك بالصراع منذ بداياته، دخلت تحت الحماية في كيان مؤقت اسمه «جنوب غرب سوريا» والذي ضمّ القنيطره ودرعا والسويداء، لكن هل يسمح هذا الاستثناء الجغرافي بالنسبة للأردن بإمكانية إعادة اللاجئين السوريين لبلدهم، مع ضمان حدوده مستقبلاً؟.

الأردن يبدو مرتاحا، ولا أطماع له بمعركة إعادة الإعمار، إلا في حدود نشاط قطاعاته الاقتصادية التي تنافس في الجنوب بسبب القرب الجغرافي، وهنا نشير إلى أن الصين هي من أوائل الدول التي تريد المشاركة بإعادة الإعمار، ولدول اقليمية وعلى رأسها تركيا التي تطمع بملف إعادة إعمار حلب كاملة، فيما إيران تريد إنشاء مناطق دينية وترميم المزارات وخلق مدن جديدة حولها، تدينُ بالولاء لحوزة قم.

أما روسيا، فقلنا سابقا أنها ضمنت ما تريد، فيما أمريكا باتت تنظر أكثر واقعية للصراع في سوريا، حسب تصريحات الرئيس بوتين في قمة العشرين، فترامب ضمن ما يريد من مال عربي بعد قمة الرياض، ولا حاجة له بمنافسة متعبة، وسيكتفي بصفقات السلاح، والتهويش على إيران ليكسب أكثر. 

بمعنى أكثر وضوحا سوريا باتت على طاولة تقسيم الغنائم.

Mohannad974@yahoo.com

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل