الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إنهم يحبون الأردن

د. صلاح الدين أبو الرُّب

الأربعاء 21 حزيران / يونيو 2017.
عدد المقالات: 70

كنت أتابع في الأمس الفيديو الذي انتشر سريعا عن الحريق الذي كان في ألأشجار الحرجية في عمان الغالية، وكنت أراقب سحابة الدخان تشتد، ومجموعة من النشامي تحاول بقوة الحد من انتشار النيران، مستخدمين ما تيسر لديهم من وسائل الاطفاء حتى يصل رجال الاطفاء البواسل، لم يكن المشهد بسيطا، وكانت الهمة عالية، وهؤلاء البواسل يتحركون بهمة يبدأون العمل لا يريدون الانتظار فقد تكون الثواني لها ثمن، ووسط الرمال والدخان يستدير من وسطهم جلالة الملك وكان معهم من البداية، كان مع رجالات من الاردن يدافع عن الاردن بصورة قيادية متميزة، يدافع عن شجر الاردن في عمان فيمنع وصول النيران لاكثر مما وصل، يدافع عن هواء الاردن وبيئته من ازدياد الدخان، كان يعلم جلالته بان رجال الاطفاء سيتدخلون سريعا ويقومون بالعمل، ولكنه لا يريد لهذه الدقائق ان تاخذ راحتها في أذية عمان والاردن، وكانت رسالة في حب الاردن.

وفي الوقت نفسه وصلتني رسالة من المبدعة الاردنية عبير صيقلي التي كتبت عنها في مقالة يوم الاحد الماضي، ثم اتصلت هاتفيا تقدم مع الشكر والتحية التأكيد بقوة بانها وان كانت علاقتها بكندا قديمة وتحمل جنسيتها، الا انها تصر بانها أردنية تحب الأردن وتعيش في الأردن، نشاطها أردني، وفكرتها واختراعاتها خرجت من هنا في الأردن، انها نشمية تحب الاردن، وتلك كانت رسالة.

وراقبت عبر شبكة التواصل مجموعة من الشباب من عمان واربد والزرقاء يريدون أن يجمعوا نشاطهم، بترتيب مشترك ليخرج نشاطا متميزا مثمرا، وليس تمضية للوقت بل يريدون الخير العام والفائدة المشتركة، وكانت تلك رسالة.

أنهم أهل الأردن، يحبون الاردن ويحبون الخير له ولاهله، وانهم يسمعون ويقرأون رسالات جلالة الملك، انهم مع الملك لايريدون للأردن ان يتقدم خطوتين ويعود خطوة للوراء، بل انهم سيلتقطون الرسالة الهاشمية وبعد الخطوتين سينطلقون خطوات

انهم يعلمون جيدا بأن الروتين والأعاقات التي تنتشر في الأردن، من أسبابها عوامل الواسطة والمحسوبية، والخوف من التعديلات القانونية لجذب الاستثمار، خوفا من ان يتبعها قلة الإيرادات، يعلمون بأن صندوق النقد الدولي ليس سلاحا نحمله بانفسنا نسلطه على انفسنا.

هؤلاء الشباب وغيرهم كثيرون يؤمنون كما يؤمن جلالة الملك، بأن في الاردن طاقات كبيرة، وجهدا وإرادة ليكون في المقدمة، وسيفعلون الكثير بالتفافهم حول فكره وحول رغبته، يفعلون ذلك لانهم يعلمون بأن الاردن القوي هو الذي يستطيع ان يدافع عن الشقيق، وهو السند لفلسطين والقدس وقضايا الامة العربية، إنهم يحبون الأردن،انهم أبناء البلد.... وعليكم السلام.

drosalah@hotmail.com

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل