الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المبدعة الأردنية عبير صيقلي

د. صلاح الدين أبو الرُّب

السبت 17 حزيران / يونيو 2017.
عدد المقالات: 72

في ايار /مايو 2017 اثناء انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد في البحر البيت، استقبل جلالة الملك عددا من المبدعين الاردنيين والشباب منهم بالذات، وخلال هذه اللقاءات الرائعة، أعرب جلالته عن فخره واعتزازه بجميع الكفاءات الأردنية وما يحققونه من إنجازات في الميادين المختلفة، في داخل الوطن وخارجه، كانت اللقاءات رسائل واضحة لجميع الأطراف، لأصحاب الفكر والساعين للتطوير المسايرين للتقدم في جميع انواع العلوم، من شبابنا الرائع داخل الوطن وفي الاغتراب، بأن بلادكم أولى بهذا النشاط، وأن الاردن مستعد لاستقبال انجازاتكم واختراعاتكم ومشاريعكم .

ورسالة للداخل الأردني يشمل جميع المسؤلين بلا استثناء، ان هذه الطاقات، من الفرص التي لا يتركها الغرب ويستغلها بكل قوة، دون النظر لجنسية وأصول الباحث والمخترع فالمهم التطور والبقاء في حلبة السباق، للوصول للمقدمة خدمة للبشرية والوطن، فعلينا ان نستثمر هذه الطاقات الشبابية الكبيرة الرائعة ونحسن استغلال الفرص وأن لا نجعل الامور مجرد احتفالات تصويرية، وأن نجعل من عملنا الصحفي متابعة هؤلاء الشخصيات ودق ناقوس الخطر ان شعرنا باننا سنفقدهم وسنفقد معهم املا جديدا، وعلى الاعلام متابعة أسباب تأخير نشاطاتهم ومعرفة اسبابها لتعديل القوانين والأشخاص المعيقة . 

وكان فيها رسالة للمستثمر العربي والعالمي، اننا في الاردن لدينا طاقات ابداعية رائعة، وأفكار تحتاج لدعم، ليتم استثمارها في منطقتنا العربية قبل أن يستغل الاخر الفرصة ويأخذ المبادرة ويتملك الاختراع والمخترع، وفيها رسالة ضمنية بأن القوانين الاستثمارية الاردنية جاهزة لأجراء أي تعديلات لتواكب مجريات الاحداث فهي قوانين وضعت لتنظيم العمل واستثمار الطاقات . 

هل التقطنا الرسالة الملكية الرائعة، هل استوعبنا اشارات تنظيم العمل للمراحل القادمة؟، هل قوانينا الاستثمارية طاردة ام جاذبة ؟، هل سعينا لمعرفة لماذا يشعر المستثمر بان هذه القوانين وغيرها من قوانين الضرائب هي قوانيين وضعت لتطبق مهما كانت نتائجها، واننا مبدعون بالتطبيق الحرفي، وطبعا ليس على الجميع .

ومن هذه الطاقات الابداعية الفنانه المعمارية المهندسة الأردنية عبير صيقلي التي تعيش في كندا وتحمل جنسيتها لكن قلبها نشمي أردني، شاركت المهندسة عبير في جلسة (أردن الريادة والابداع) ضمن أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقدمت أمام جلالة الملك أحد الحلول المبتكرة الرائدة لتوفير السكن لعدد كبير من اللاجئين،الذين فقدوا منازلهم بسبب الحروب والكوارث الطبيعية، أو بسبب الفقر والعوز الشديدين، صممت هذه المبدعة خياما للاجئين تستمد طاقتها الكهربائية من الطاقة الشمسية، وتعمل أيضا على جمع مياه الأمطار وتخزينها لاستخدامها فيما بعد، وعبر جلالته عن اعتزازه بالإنجاز المتميز الذي حققته المهندسة صيقلي، والهادف إلى تحسين الظروف الحياتية للاجئين.

ماذا فعلنا مع هذه النشمية، هل قدمنا لها اي تسهيلات، ام ان عليها هي أن تبحث هي عن وسيلة، لتطبيق هذه المشروع وتنفيذه، طبعا ضمن القوانين الاستثمارية الاردنية، لماذا نرى جلالته يؤكد دوما على ضرورة وأهمية التواصل مع المغتربين الأردنيين من أصحاب الكفاءات المتميزة، للاستفادة من افكارهم وخبراتهم، ونحن لا نهتم الا بالصراع حول المناصب للابناء والمحسوبين، ولا نهتم بالأنجاز .

البعض سيقول ان منتدى البحر الميت انتهى منذ اسابيع قليلة، وسترينا الأيام القادمة النشاط، ومع امنياتنا الرمضانية ان يتم ذلك، يعود السؤال ليقول، فما بالكم بالمنتدى السابق والذي سبقه، ... وعليكم السلام

drosalah@hotmail.com

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل