الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذكرى الخمسون لسقوط القدس

عزت جرادات

الأربعاء 14 حزيران / يونيو 2017.
عدد المقالات: 90

* يمكن القول إن الذكرى الخمسين لحرب الأيام الستة او حرب الخامس من حزيران (1967) قد مرت بشكل (باهت) في معظم الأقطار العربية، باستثناء الأردن الذي أقيمت به عدة فعاليات بهذه الذكرى باعتبار ( القضية ) تعتبر قضية فلسطينية – أردنية. وكان من أهم تلك الفعاليات الندوة التي اقامتها جمعية الشؤون الدولية باستضافة كريمة من السيد ماجد الساعدي / فندق ميلينيوم – عمان ومشاركة لبنانية – تونسية – فلسطينية – أردنية، حيث تحدث فيها دولة الدكتور فؤاد السنيورة وفضيلة الشيخ عبدالفتاح موره وسعادة الدكتور مصطفى البرغوثي وسعادة الفريق المتقاعد فاضل علي و أدارها دولة الأستاذ طاهر المصري مما يمكن اعتبار هذه الندوة تعبيراً شعبيا نيابة عن الشعوب العربية التي حالت ظروف معقدة دون أيجاد ذلك الزخم المفترض للتعبير عن تلك المأساة أو النكبة الثانية.

* لعل الأشد قساوة في هذه الذكرى إن تغيب ( القدس) تحديداً عن ذاكرة الأمة باعتبارها جوهر القضية الفلسطينية ومحورها من جهة، وبما تتعرض له من تحديات الصهيونية التي يحس بها المواطن المقدسي، ويعيشها المواطن الفلسطيني، ويتفاعل معها المواطن الأردني. ويقرأ او يسمع عنها المواطن العربي:

- فثمة مخطط صهيوني لاستلاب القدس يقوم على : التهجير الفلسطيني بتضيق سبل العيش فيها، والإحلال اليهودي، وتكثيف الاستيطان حول القدس وداخلها؛ وتهويد معالم المدينة المقدسة ذات التاريخ العربي الإسلامي المسيحي

* وهناك أساليب صهيونية لتحويل حياة المقدسيين ( معيشة ضنكا) فهدم البيوت المقدسية بحجة عدم الترخيص بلغ حداً كارثياً، وسحب الأملاك لمن يغيب عن بيته سبع سنوات في زيادة مستمرة: وسحب الهويات  عن المقدسيين متواصل، وإهمال البنية التحتية أدى إلى تدني حزمة الخدمات الاجتماعية,

* لقد ربط المخطط الاستيطاني الصهيوني للمدينة المقدسة مع (خطة الاستيطان الصهيونية العامة) التي ترمي إلى (الوصول إلى المليون مستوطن في القدس والضفة الغربية قبل عام 2030) تلك الخطة التي بدأها حزب العمل ، فكرة و إنشاءً، ونهض بها اليمين الصهيوني بوتيرة حادة وحسب إحصاء(2015) فقد بلغ عدد المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة (380) ثلاثمائة وثمانين ألف مستوطن،  يحتل (44%) منهم إي (168) مائة وثماني وستون ألف مستوطن تلك المستوطنان المبعثرة خارج ما يسمى (الكتل الاستيطانية الكبرى) . أما عدد اليهود المستوطنين في ( القدس الشرقية المحتلة) فقد بلغ (220) مائتين وعشرين ألف مستوطن (حسب إحصاء 2015) . ويرمي المخطط الصهيوني الاستيطاني في القدس إلى تخفيض نسبة الفلسطينيين من (38%) إلى (20%) خلال  فترة تلك الخطة، مما يعني تحقيق أعلى نسبة من تهويد المدينة المقدسية وتكمن خطورة هؤلاء المستوطنين في قوة تأثيرهم الانتخابي والسياسي، فقد أشارت إحدى الدراسات إلى إن نسبة مشاركتهم الانتخابية تصل إلى أكثر من (90%) وبذلك فأنهم يشكلون قوة ضاغطة على صانع السياسة الإسرائيلية/الصهيونية لاتخاذ السياسات والتشريعات المتطرفة.

* إن هذه السياسات والإحصاءات تشير إلى حجم الخطورة  والتحديات التي تتعرض لها (المدينة المقدسة) والتي لم تأخذ الاهتمام الكافي على الساحة العربية السياسية والإعلامية ، بمناسبة الذكرى الخمسين للاحتلال وسقوط القدس.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش