الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإنفاق الحكومي

نزيه القسوس

الأحد 11 حزيران / يونيو 2017.
عدد المقالات: 1597

لسنا خبراء في الاقتصاد أو التحليل الإقتصادي والمالي لكننا نعرف بأن هنالك عجزا كبيرا في الموازنة العامة وهذا العجز يحتاج إلى معالجة سريعة من الحكومة ومن أهم طرق المعالجة هذه الترشيد في الإنفاق الحكومي، هذا الترشيد الذي طالبنا به وطالب به الكثيرون لكنه لم يتحقق حتى الآن وما زالت معظم وزاراتنا ودوائرنا الحكومية ومؤسساتنا العامة تتصرف في الأمور المالية وكأننا دولة نفطية وحتى لا نكتب في العموميات فسنعطي أمثلة على هذا الإنفاق غير المبرر.

هنالك عدد من الوزارات والدوائر والمؤسسات تصدر مجلات شهرية أو فصلية هدفها الأصلي تلميع الوزير أو الأمين العام أو المدير فنجد أن معظم المواد الموجودة داخل هذه المجلات تتحدث عن هؤلاء مع صور لهم بأشكال مختلفة ولا توجد بها مادة حقيقية يمكن الإستفادة منها بل إن المقالات المعنونة بأسماء بعض المسؤولين في الجهة التي تصدر المجلة لا يكتبها هؤلاء بل تكتب وتعنون بأسمائهم وهذه المجلات لها كلف مادية من موازنة هذه الجهات التي تصدر هذه المجلات وهذه الكلف عبء على الموازنة العامة.

هذا عن المجلات لكن هناك أيضا السيارات الحكومية وهي عبء كبير جدا على موازنة الدولة فلدينا أكثر من عشرين ألف سيارة حكومية وهذه السيارات معظمها من الموديلات الجديدة وكلفة صيانتها السنوية عالية جدا وبعض الوزارات والدوائر الحكومية تقوم بشراء سيارات جديدة كل سنة ونجد أحيانا بعض المسؤولين الكبار يستعملون سيارة حكومية فارهة ويضعون سيارة أخرى مع سائقها تحت تصرف العائلة وأنا شخصيا أعرف أحد الوزراء في إحدى الحكومات السابقة كان يستعمل السيارة الوزارية المخصصة له وسيارة أخرى فارهة من أغلى السيارات برقم خاص وسيارة صغيرة بنمرة حكومية لخدمة عائلته. وبالرغم من أننا نسمع دائما التصريحات التي تشدد على الترشيد في إستعمال السيارات الحكومية من معظم رؤساء الوزارات إلا أننا لم نلاحظ أن هناك أي ترشيد لإستعمال هذه السيارات بل إن أبناء بعض المسؤولين يستعملون سيارات آبائهم الحكومية بعد إنتهاء فترة الدوام الرسمي.

أما النقطة الثالثة التي يجب ترشيدها أيضا فهي الندوات وورش  العمل والخلوات التي تعقدها بعض الوزارات والدوائر الحكومية والمؤسسات العامة داخل الفنادق من فئة الخمس نجوم والتي يكلف بعضها مبالغ كبيرة جدا هذه الندوات وورش  العمل والخلوات ألا يمكن عقدها في المركز الثقافي الملكي أو في مركز الحسين الثقافي التابع لأمانة عمان الكبرى أو داخل الوزارات نفسها؟.

إن العجز المالي في الموازنة العامة وصل إلى رقم غير مسبوق وهذا العجز إن لم يعالج فسوف تكون له نتائج خطيرة لذلك فإن علينا أن نبدأ بأنفسنا قبل أن نطلب المساعدات من الخارج وعلينا أن نرشد الإستهلاك الحكومي وهذا لن يتم إلا بقرارات حازمة من مجلس الوزراء وبغير ذلك ستستمر الأمور على ما هي عليه وسيزداد عجز الموازنة سنة بعد سنة.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل