الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مرضى السكري وشهر الصيام

تم نشره في الخميس 1 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً


يحرص الكثير من مرضى السكَّري على أن يقومو بصيام شهر رمضان، وهذا الحرص يشكر لهم ويحمد لكن هل كل مرضى السكري يستطيعون الصيام؟
. أن مرضى السكري بالنسبة للصيام أصناف:
- النوع الأول:
مرضى السكَّري من النوع الثاني (غير المعتمد على الأنسولين)
وقد أُجريت لأجلهم عدَّةُ دراسات علمية أكدت ان كثيرا من مرضى السكّري من النوع الثاني يمكنهم الصيام في رمضان بأمان ودون مضاعفات ولله الحمد. بل أشارت بعضُ هذه الدراسات إلى أنَّ معدل سكر الدم قد تحسن لدى بعض المرضى، وهذا ما لم تثبته دراسات أخرى؛ فقد أُجريت دراسة على الحالات من النوع الثاني من مرض السكري، وقارنت نسبة السكر قبل رمضان وفي أثنائه وبعده، فلم يكن أي فرق يذكر, بل وجد ان الصائمين تَحسن مستوى السكر لديهم.
- النوع الثاني:
مرضى السكَري من النوع الاول (المعتاد على الأنسولين)
وهذا النوع أقل شيوعاً من النوع الثاني، لكنه يحتاج إلى عناية أكبر. وقد أُجريت لأجله عده دراسات علمية، وأزال بعضها جزءاً من المخاوف التي كانت تساور الأطباء، إذ تاكد أنَّ بعض المرضى (وليس كلهم) يمكنهم الصيام في رمضان، لكن مع الاحتياط والانتباه وأخذ الملاحظات التالية بعين الاعتبار:
لابد من أن تكونَ الحالة الصحِّية للمريض مستقره قبل رمضان، وان لا يكون السكري من النوع المتذبذب، الذي تصاحبه حالات انخفاض أو حموضة كيتونية متكررة.
يشترط بعض الأطبَّاء، من خلال خبرتهم، الا تكون الجرعة التي يستخدمها المريض من الأنسولين عالية جدا (أكثر من 40 وحدة/الجرعة)، وهو رأي وجيه، ولكنه ينطبق على كثير من مرضى السكري، ولذا فلابد من التأكد منه ببحوث علمية موثقة.
أشارت دراسات إلى أن النوع السريع من الأنسولين المسمى الاسبروا، يمكن أن يكون الانسب من الأنسولين العادي للصائمين. وهذا أمر يقول به كثير من الأطباء، وعلى كلِ حال فلكلّ مريض حالته الخاصة التي يحدِّدها الطبيب.
هناك نقطتان أساسيتان لابد من الانتباه لهم:
الأولى: توقيت جرعات الدواء
يتفق الأطباء على أنن جرعة الصباح قبل رمضان تصبح مع وجبة الافطار، وتصبح جرعة المساء مع السحور.
الثانية: مقدار الجرعة
قد يختلف رأى الاطباء، أحدهم- وهو رأي الأكثرية - ينصح بإنقاص الجرعة التي تكون في السحور إلى النصف، خوفا من حصول هبوط شديد للسكر في أثناء النهار، والرأي الآخر لا يرى حاجه لذلك، بل تكون كمِّيات الدواء كما هي قبل رمضان، والذي يتغير هو توقيتها فقط. وقد أُجريت دراسة في المغرب تميل نتائجها إلى تأكيد الرأي الثاني، وعموما فنحن بحاجة إلى مزيد من الدراسات، ولكلّ مريض وضعه وحالته الخاصة، فليناقشها مع طبيبه المعالج .
هل تعرف الفترةَ الحرجة لمريض السكري الصائم؟
إنها الفترة التي تسبق صلاة المغرب بساعة أو ساعتين، لأن مستوى السكر فيها يكون متدنيا، لذلك تجنب إجهاد نفسك في هذه الفترة، وتجنب النوم فيها، للان السكّر قد ينـزل مستواه وأنت نائم لا تشعر.
يجب ألا ننسى أعراض انخفاض السكَّر: إحساس بالجوع مع دوخة وصداع وتعرق وشعور بالضعف العام والعصبية؛ فإذا شعر مريض السكري بهذا، فيجب قطع صيامه ويتدارك نفسه بقطعه من الحلوى أو كأس من العصير يشربه، ولو كان ذلك قبيل أذان المغرب، وسيؤجر على نيته إن شاء الله.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش