الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تداعيات في المشهد الإسرائيلي

جمال العلوي

الاثنين 29 أيار / مايو 2017.
عدد المقالات: 794

لا أدعي أنني خبير في الشؤون الاسرائيلية، ولكن ما لفت انتباهي في الايام القليلة الماضية ثلاث محطات مهمة في المشهد الاسرائيلي حسب اللفظ الدارج والصهيوني حسب ما يجب ان يكون.
المحطة الاولى هي المظاهرة الحاشدة التي جرت في « تل ابيب» والاصل « تل الربيع» والتي نظمها اليسار، وتحديدا حركة السلام المناهضة لسياسة الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية التي تنتهجها الحكومة اليمينية المتطرفة بزعامة « النتن ياهو» في محاولة تهدف لاثبات ان هناك قوى فاعلة تؤمن بحل الدولتين في السلام داخل المجتمع الاسرائيلي.
المحطة الثانية وتتمثل في استطلاع اجرته صحيفة «معاريف» وخلص الى ان اغلبية كبيرة بين المواطنين في اسرائيل تؤمن بأنه لا يوجد امكانية للتوصل الى اتفاق سلام مع الفلسطينيين وانه لا يوجد « شريك للسلام» في الجانب الفلسطيني.
أما المحطة الثالثة التي شدت انتباهي ما نشرته صحيفة «اسرائيل اليوم» المقربة من رئيس الحكومة الاسرائيلي والتي ألمحت الى نوايا رئيس الحكومة بالعمل نحو تشكيل حكومة وحدة وطنية بضم حزب المعسكر الصهيوني « العمل» الى الحكومة في اعقاب الحديث عن مبادرة سلام قريبة.
جل هذه المحطات تشكل مستوى التناقضات داخل المجتمع الاسرائيلي بين فريق راغب بالسلام ومصر عليه ومتمسك بحل الدولتين والذي تمثل في المظاهرة الحاشدة في «تل ابيب» وفريق لا يرغب بالسلام ولا يثق بالجانب الفلسطيني وابرزته صحيفة « معاريف» والتي ربما يكون لها اسباب ودوافع في الوصول الى هذا الفرز والقراءة عبر استطلاع معروفة نتائجه سلفاً.
أما التناقض الكبير فهو يتمثل بالتسريبات الاعلامية التي عكستها صحيفة «اسرائيل اليوم « المقربة من رئيس الحكومة الاسرائيلية والتي تجسد النوايا الحقيقية لرئيس وزراء دولة الاغتصاب الصهيوني الذي يسعى دوماً الى اللعب على التناقضات عبر رسم معادلات تظهر احياناً انه راغب في السلام لكنه يعمل لهدمه في ذات الوقت.
مشهد عام يزداد غموضاً لكنه في ذات الوقت يثبت ان المجتمع الاسرائيلي هو مجتمع « القلعة» وتتلاعب فيه اتجاهات اصحاب القرار عبر تداعيات غير واضحة المعالم لكنها في المحصلة تؤكد أن الدولة الصهيونية لا تريد السلام بل تريد السلام والارض معاً وعلى العرب التوقف عن قراءة الاحلام والذهاب الى صانعي الابراج والفلك....!

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل