الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجزيرة يتخطى الرمثا ويظهر في المشهد الختامي

تم نشره في الأحد 21 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

 اربد - الدستور - حسين الزعبي

 جدد الجزيرة امس تفوقه على الرمثا في لقاء اياب نصف نهائي كأس الاردن لكرة القدم بالفوز عليه بهدف وحيد حمل امضاء مهاجمه وهداف الفريق مرديكيان بالمراحل الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة الجماهيرية التي شهدها استاد الحسن الدولي في اربد، ليضمن الجزيرة الظهور بالمشهد الختامي بعد ان فاز ذهابا بنفس النتيجة.

 

المباراة في سطور

 

- النتيجة: فوز الجزيرة على الرمثا بنتيجة 1-0.

- الأهداف: سجل هدف الفوز مارديك مارديكيان د.86.

- الحكام: احمد يعقوب للساحة، محمود ظاهر، ايمن عبيدات للخطوط، مراد الزواهرة رابعا.

- العقوبات: انذر جيفرسون وعلي خويلة (الرمثا).

- مثل الرمثا: عبدالله الزعبي، سليمان السلمان، (صهيب ذيابات) ماركو، عمار ابوعليقة، علي خويلة، احسان حداد، احمد سمير، موسى الزعبي، (سعيد مرجان) جيفرسون (حمزة الدردور)، سي الشيخ، خالد الدردور.

- مثل الجزيرة: احمد عبدالستار، مهند خيرالله، يزن ابوعرب، فراس شلباية، عمر مناصرة، عامر ابوهضيب، نور الدين الروابدة، محمد طنوس، عصام مبيضين، (محمد الرفاعي) فهد اليوسف، مارديك مردكيان (صالح الجوهري).

  

شباك نظيفة

 

دون مقدمات دخل لاعبو الفريقين في صلب العمل الهجومي وتعددت مشاهد الخطورة على المرميين والتي استهلها المهاجم الجزيرة مرديكيان بكرة من موقف ثابت سيطر عليها الحارس الزعبي على دفعتين دون ان تجد المتابعة اللازمة امام المرمى.

امتد الجزيرة بكثافة للمواقع الامامية وامتلك الحلول الفردية الناجعة في تهديد المرمى الرمثاوي عبر تسديدة ضعيفة ليوسف كان لها الحارس بالمرصاد.

افضلية الرمثا جسدتها تحركات جيفرسون واحمد سمير وسي الشيخ الذين وجدوا المساندة اللازمة امام الجزاء الجزيرة وركز الرمثا على نقل ثقله الهجومي عبر الأطراف دون جدوى وتعددت محاولات الوصول للشباك وكاد الدردور ان يزور الشباك بعد ان واجه الحارس وسدد بالشباك الجانبية.

لم يهدأ إيقاع الرمثا الذي كثف من ضغطه الهجومي واتيحت فرصة مواتية امام جيفرسون الذي ارتدت كرته من اقدام مدافعي الجزيرة.

بالمقابل، اعتمد الجزيرة على الهبات الهجومية الساخنة بعد ان شكلت تحركات الثلاثي اليوسف وطنوس ومرديكيان عبر الهجمات المضادة قلقا لدفاعات الرمثا وظهرت خبرة المبيضين في العمل الهجومي من العمق في حين لم يحسن اليوسف التصرف بالكرة لتضيع الفرصة المواتية امام المرمى.

الرد الرمثاوي الذي لم يحسن ترجمة أفضليته وشاب التسرع العابه التي افتقرت للدقة والتركيز في مواجهة الشباك كان عن طريق المهاجم الواعد الدردور بكرة سيطر عليها الحارس عبدالستار بثبات.

فيما انقضت الدقائق المتبقية من زمن الشوط الأول بعيدا عن مواقع الخطورة على المرميين.

   

حسم جزراوي

 

ارتفع المؤشر الهجومي مع بداية احداث الحصة الثانية وابدى الجزيرة ثقة اكبر في الامتداد صوب مرمى الزعبي والذي تدخل بالتوقيت المناسب لابعاد تسديدة طنوس قبل ان يتكفل الدفاع بانقاذ الموقف.

أعاد الرمثا حساباته من جديد بعد ان استخدم اوراقه الهجومية البديلة بإشراك الذيابات مكان السلمان ومرجان بديلا للزعبي ساهما في ترجيح كفة أصحاب الأرض في منطقة العمليات وبدت ملامح الخطورة تظهر تدريجيا على مرمى الضيوف فسدد الحداد كرة تصدى لها الحارس عبدالستار وابعد الخطورة.

احتاج الجزيرة لمزيد من الوقت لكي يعبر عن قدراته الهجومية ونجح في تهديد مرمى الزعبي على فترات واجتهد المبيضين في إلمساندة والتحرك بفاعلية خلف المهاجمين وكسب المساحات في ملعب الرمثا وكاد طنوس ان يحسم الموقف عندما تابع تمريرة الظهير شلباية لتمر كرته كالسهم بجوار القائم وعاد الزعبي للتألق بابعاد قذيفة مرديكيان بحضور تام على حساب ركنية.

وتعددت مشاهد الخطورة على مرمى الرمثا الذي بقي تحت متناول اقدام مهاجمي الجزيرة فسدد اليوسف كرتين اخطأتا اخشاب المرمى قبل ان يفسد عليه الحارس الزعبي فرصة انفراد تام.

لجأ الجزيرة الى استخدام اوراقه البديلة باشراك الرفاعي مكان المبيضين ليظهر نزعة هجومية واضحة في مواجهة المد الهجومي الرمثاوي الذي تواصل دون جدوى بالرغم من اشراكه الدردور في الدقائق الأخيرة في الوقت الذي تمكن فيه من مشاغلة مدافعي الرمثا بهجمات مضادة فاحت منها رائحة الخطورة قبل ان يطبع مردكيان قبلته على شباك الرمثا مستفيدا من تمريرة الرفاعي التي وضعته في مواجهة الزعبي محرزا هدف السبق بالدقيقة 86 من المباراة.

وقبل ذلك كان سي الشيخ يهدر فرصة التسجيل بعد ان تدخل الحارس عبدالستار باللحظة المناسبة لابعاد كرته على حساب ركنية لم تثمر.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل