الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رحيل أحمد نعواش أحد رواد الفن التشكيلي الأردني

تم نشره في الأحد 21 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور

غيّب الموت، يوم الخميس الماضي، الفنان التشكيلي أحمد نعواش، الذي توفي في مدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة.

ونعى وزير الثقافة نبيه شقم الفنان الراحل، معربا عن أسفه الشديد لرحيل نعواش، لافتا إلى أنه من الفنانين الذين عبروا عن الجرح الفلسطيني في لوحاتهم، وأسسوا لمدارس فنيّة.

ونعواش أحد رواد الفن التشكيلي الأردني، وقد ولد بعين كارم في القدس المحتلة العام 1934، وحصل على شهادة البكالوريوس في الفنون الجميلة من أكاديمية الفنون الجميلة في روما العام 1964، بدرجة امتياز. ودرس الحفر على الحجر (الليتوغرافي) في كلية الفنون الجميلة في بوردو، فرنسا. وأقام ثلاثة معارض في روما ومعرضاً في بغداد العام 1966 وفي دمشق العام 1967، وأقام أكثر من عشرة معارض شخصية في عمان.

تتلمذ نعواش على يد الفنان الشهير جورج راييز في باريس، الذي شهد له في تلك الفترة أنه يظهر ابتكارا اصيلا ونضوجا في مواهبه الفنية منذ انضمامه إلى مشغله في مدرسة الفنون الجميلة العام 1975، حيث مكنته الطباعة الحجرية من اكتشاف مضمار جديد يتناسب وعالمه، كما تمكن من اكتساب قوة تحكم مبدعة في الفن. وقد اكسبه استعمال ماء الفضة (أي حامض النتريك) لونا وكثافة مختلفة تستحق الانتباه، ليس فقط للتقنيات التي يتحكم في إنجازها، بل وفي المضامين التي تثير الدهشة والعجب والغرابة لابتكاراتها وهي صفات مبدع اصيل.

حتى العام 1985 كان الفنان نعواش قد اقام ما يزيد على الثلاثين معرضا ترسم قضايا الإنسان ببساطة وقوة وتميز في كل من القدس وعمان وباريس وبغداد وبعض مدن الأردن، وشارك بمعارض جماعية في عمان وقبرص والكويت وألمانيا ومعرض الحضارة العربية المتنقل آنذاك في أوروبا.

واذا كان أكثر من ناقد قد اشار في تلك الفترة إلى علاقة شخوصه بفنون الكاريكاتير، الا ان ذلك لم يضع الفنان وتجربته في بؤرة النقد الجاد، ولم يلق العناية المفترضة التي قدمتها إمكانيات التواصل مع الفعل الإبداعي فيما بعد.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش