الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترمب: التحقيق في التدخل الروسي «أكبر حملة اضطهاد» بالتاريخ الأمريكي

تم نشره في الجمعة 19 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً
  • ترمب.jpg

 واشنطن - طلب الكونغرس الأميركي من مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي المقال جميس كومي الإدلاء بشهادته علنا، بشأن تدخل الرئيس الأميركي دونالد ترمب في عمله، والطلب منه إنهاء التحقيق في علاقة أحد مستشاريه السابقين بروسيا.

ووفق ما أوردت صحيفة «التايمز» البريطانية، أمس الخميس، فإنه من المقرر أن يدلي كومي بشهادته في مقر الكونغرس،»الكابيتول هيل»، بواشنطن، بحضور وسائل الإعلام، وتقول الصحيفة إن هذه الخطوة تخرج أمر التحقيقات عن سيطرة إدارة الرئيس ترمب.

وجاءت هذه الأنباء بعد ساعات من تعيين وزارة العدل الأميركية محققا خاصا في مزاعم تتعلق بوجود تواطؤ مفترض بين روسيا ومقربين من ترمب أثناء الحملة الانتخابية عام 2016، وطلب في وقت سابق 3 من أعضاء لجنة الاستخبارات في الكونغرس، الاطلاع على مذكرة لكومي، يتحدث فيها عن محاولة ترمب «التدخل في عمله»، ويقول كومي إن الرئيس طالبه بإنهاء التحقيق في قضية اتصال مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين بمسؤولين روس.

وعينت وزارة العدل الاميركية أمس الاول محققا خاصا لضمان استقلالية التحقيق حول علاقات محتملة بين مقربين من الرئيس الاميركي دونالد ترمب وروسيا، في تطور يلقي بظلاله على ولاية الرئيس ترمب.

 واعتبر الرئيس الاميركي دونالد ترمب أمس الخميس تعيين مدع خاص للتحقيق في روابط محتملة بين اعضاء من فريق حملته الانتخابية وروسيا بانه «أكبر حملة اضطهاد في التاريخ الاميركي»، وكتب ترمب في تغريدة على تويتر «انها أكبر حملة اضطهاد تستهدف سياسيا في التاريخ الأميركي!» متهما ايضا حملة هيلاري كلينتون ورئاسة باراك أوباما بالقيام «بأعمال غير قانونية» لم يتم «تعيين مدع خاص أبدا» للتحقيق فيها،   وقال «مع كل الأعمال غير القانونية التي جرت خلال حملة كلينتون وإدارة أوباما لم يتم على الإطلاق تعيين مدع خاص».

 نفى ترمب أي علاقة له مع موسكو لكن تعيين مدع خاص أجج الأزمة التي تهدد بشل رئاسته بعد اتهامه بالسعي الى عرقلة التحقيق الذي كان يجريه المدير المقال لمكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي حول الاشتباه بأن روسيا ساعدته في الفوز بالرئاسة.

وعين مدير الأف بي آي السابق روبرت مولر مدعيا خاصا للتحقيق في هذه الشبهات وفي طلب ترمب من كومي وقف التحقيق مع مستشاره السابق للامن القومي مايكل فلين،  وفي الوقت نفسه، دافع ترمب عن مشاركته معلومات سرية مع وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف الذي استقبله في البيت الأبيض.

وفي السياق أعلن الامين العام لحلف شمال الاطلسي أمس الخميس انه لديه «ثقة تامة» بكل دول الحلف حول تقاسم معلومات استخباراتية حساسة وذلك على خلفية القنبلة التي أحدثها كشف الرئيس الاميركي دونالد ترمب على ما يبدو معلومات سرية لمسؤولين روس.

 وقال ينس ستولتنبرغ عند وصوله لحضور اجتماع في بروكسل ان لديه «ثقة تامة» بان الدول ال28 الاعضاء في الحلف من بينها الولايات المتحدة «قادرة على تقاسم ومعالجة هذه المعلومات بشكل صحيح».

 وأوضح ستولتنبرغ «اقدر كثيرا التعاون داخل الحلف الاطلسي حول تقاسم المعلومات الاستخباراتية» المصنفة أسرارا دفاعية، وذكر ستولتنبرغ «نقوم بذلك منذ سنوات عدة وقد طور الحلف الاطلسي» سبل التعاون بين الدول الأعضاء في هذا الصدد من خلال تشكيل وحدة مخصصة لذلك العام الماضي.

وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» ووسائل اعلامية أخرى ان ترمب كشف معلومات سرية حول مخطط لتنظيم داعش وذلك خلال لقاء في 11 ايار الحالي مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسفير الروسي الى واشنطن سيرغي كيسلياك في البيت الابيض.

وأوردت صحيفة نيويورك تايمز مساء أمس الاول ان مستشار الرئيس الاميركي السابق لشؤون الامن القومي مايكل فلين عين في منصبه مع انه كان اطلع فريق الرئيس على انه موضع تحقيق فدرالي. وتابعت الصحيفة نقلا عن مصدرين قريبين من الملف ان الجنرال فلين أبلغ دون ماكغان المسؤول القضائي في الفريق الانتقالي للرئيس ترمب بانه موضع تحقيق في 4 كانون الثاني أي قبل تعيينه في هذا المنصب الامني الحساس بفترة.«وكالات».

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل