الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأميرة سمية: نريد للعالم أن يعي ارتباطنا بالبحوث العلمية

تم نشره في الأربعاء 10 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً

 عمان - ناقشت اللجنة الوطنية التحضيرية العليا للمنتدى العالمي للعلوم 2017  خلال اجتماعها التحضيري في الجمعية العلمية الملكية بحضور سمو الأميرة سمية بنت الحسن امس، استضافة الأردن للمنتدى في تشرين الثاني المقبل.

وقالت سموها رئيس المنتدى العالمي للعلوم 2017، ورئيس الجمعية العلمية الملكية، التي تنظم المنتدى لعام 2017، في كلمة لها خلال الاجتماع، إن المنتدى، الذي يشارك به حوالي 3000 من أبرز العلماء والقادة السياسيين والأكاديميين وصُنّاع القرار والمستثمرين على مستوى العالم، يمثلون أكثر من 100 دولة، سيمنح الأردن فرصة ليرى العالم ما يمكن لدولة صغيرة منفتحة ومبدعة أن تقدم للمنطقة والعالم.
وأشارت إلى أن الأردن قد تخطى منافسة حادة من دول مختلفة على مستوى المنطقة والعالم من أجل استضافة أعمال المنتدى لعام 2017، الذي يعقد في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات، في منطقة البحر الميت، خلال الفترة 7 - 11 تشرين الثاني تحت شعار (العلم من أجل السلم)، مبينة أن اختيار المملكة لاستضافة فعاليات المنتدى العالمي جاء لكونها دولة ترعى وتقدر الحوار السلمي والتفكير الإبداعي، من شركاء المنتدى.
وأضافت سموها: «إننا نريد للعالم أن يعي ارتباطنا بالبحوث العلمية والفكر حول العالم، من خلال علمائنا المتميزين في بلاد الاغتراب، وكذلك من خلال باحثينا ومهندسينا الشباب واسعي الاطلاع هنا في وطنهم».
وبينت سموها محاور المنتدى التي من شأنها المساعدة في تعزيز الروابط بين المجتمع العلمي الأردني والعلوم على مستوى العالم، وقالت:
 إن المنتدى سيساعدنا على إطلاق جهود ستترك إرثا لبلدنا ولمواطنينا، فسواء من خلال احتفالنا بنجوم الأردن في العلوم أو العلماء الشَّباب في العالم أو النساء في العلوم، نضمن بأن مواهبنا العلمية هي في صلب اهتمامنا ومحور نقاشنا ومشاركتنا على المستوى العالمي.
وقال عضو فريق العمل الوطني للمنتدى، رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية الدكتور خالد طوقان، إن إطلاق المنتدى العالمي للعلوم يتوج ما أطلق عليه اسم العام الأردني للعلوم، إذ تم توجيه جميع النشاطات العلمية في هذا العام لخدمة أهداف المنتدى، ومن هذه النشاطات توفير فرصة للتعرف بشكل أفضل على مسارع  «سيسمي» النووي (المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبية وتطبيقاتها في الشرق الأوسط)، الذي يعد أول مركز أبحاث عالمي رئيس في الشرق الأوسط.
وقالت اللجنة إن المشاركين فيه سيبحثون تمكين العلم من معالجة المشكلات التي تواجه الاستقرار والنمو وبالتالي تحقيق السلم لعالمنا.
وأضافت أن المنتدى، الذي يمتد لأربعة أيام، سيضم جلسات رئيسة حول مواضيع تشمل الطاقة والمياه والغذاء، وحق الحصول على تعليم يساهم في فتح الفرص ضمن عالم اليوم.
وسيعمل المشاركون على مناقشة التحديات والفرص المرتبطة بالعصر الرقمي، والدور الذي يتوجب على العلم لعبه لجعل عالمنا أكثر قدرة على الصمود، وأكثر وعيا بشح الموارد.
ويحظى المنتدى العالمي للعلوم 2017، الذي يعقد تحت الرعاية الملكية السامية، وحضور الرئيس الهنغاري، ومدير عام اليونسكو، بالدعم الكامل من الأمين العام للأمم المتحدة، كما سيحضره العديد من العلماء الحائزين على جائزة نوبل، وممثلين حكوميين رفيعي المستوى للعديد من دول العالم.
وتتألف اللجنة الوطنية التحضيرية العليا للمنتدى العالمي للعلوم 2017، من رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عدنان بدران، وممثلة اليونسكو في عمّان كوستانزا فارينا، ووزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز في الأردن، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عادل الطويسي في الأردن، إضافة لممثلين أردنيين من خلفيات علمية وبحثية وأكاديمية.(بترا).

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل