الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سوريا الأندلسية !!

رشاد ابو داود

الثلاثاء 9 أيار / مايو 2017.
عدد المقالات: 86

 

ما الفرق بين ان تكون السكين روسية اميركية وبين ان تكون بريطانية فرنسية؟وماذا يختلف لافروف كيري (الآن تيلرسون) عن سايكس و بيكو ؟ فالحاصل انها سكين التقسيم .والشهود هذه المرة هم «الضامنون» لاتفاق ما سمي مرة «المناطق الآمنة» ومرة «مناطق تخفيف التصعيد» ، طبعاً التخفيف حتى تستوي الطبخة ويحصل كل طرف بمن فيه الضامنون على حصته من التبولة السورية !

لقد قلنا انه «التقسيم» منذ بدأ ما سمي «الربيع العربي». وكتبنا قبل سنوات انه «لم يعد ثمة حاجة للتنظير وتجميل اقبح القبيح الذي تتعرض له الامة العربية الآن.فأفضل القادم أسوأ ما مرَ على العرب منذ سايكس- بيكو ،والاسوأ اندلسيات جديدة ليس في الاندلس بل داخل بلاد الأمويين والعباسيين وفي القدس وفلسطين وكل شعلة اضاءت بلاد العرب والمسلمين.»

عام 2013 قلنا «تحزن حين ترى يد طفلة ملطخة بالدم.لاتسأل لماذا و كيف ومتى؟! بل فوراً تبحث عن قطعة قماش ابيض، مكعب ثلج ،تحملها بكل ما اوتيت من انسانية وبما فيك من دم ،الى اقرب مستشفى، تبقى واقفاً حتى تشفى ثم تسأل من فعل و لماذا وتحاسب وتعاقب وتعاتب؟!..فكيف حين تكون الطفلة ياسمينة شامية ما تزال تنزف منذ سنتين في دمشق وحلب و حمص وادلب ودير الزور ودرعا؟! لماذا لا يطرح العرب مبادرة حقيقية، ليست مشفوعة بالتهديد بمجلس الامن، لانقاذ سوريا، ولماذا يتصدر الطلب من رأس النظام ان يرحل عن وطنه فيما تتدخل في هذا الوطن اميركا وتركيا وبريطانيا و فرنسا وكل من لا علاقة له بالعرب الا الارث الاستعماري والنفط؛ الذي ليس عربياً والتاريخ الذي يراد له ان يكون عبرياً؟! 

نعلم انه ليس وقت الشعر الآن، فالجرح يتعمَق،الدماء تُهرق، والارواح تُزهق بغير حساب.لكنه في الوقت نفسه ليس وقت السياسة وعهر السياسيين الضالين المضللين.ولو استخدمت اسرائيل اسلحتها النووية لما حصلت على ما تحصل عليه الآن. سوريا تمحى عن الخريطة، مصر يأتيها التقسييم، من فتنة بين المصريين وبين تدهور اقتصادي و عطش النيل،والبقية تأتي ..ستأتي ما لم ينهض العرب من سبات التضليل.

لقد كشفت تركيا عن نواياها التوسعية من خلال استخدام أحمد داود أوغلو تعبير سوريا الجديدة، وهو التعبير الذي يستخدم لأول مرة منذ بدء الأزمة السورية، ويكشف عن حقيقة ما سمي بـ الربيع العربي، كما يكشف عن سر داعش التي وجدت لتحدد خريطة ليس سوريا الجديدة فقط بل خريطة المنطقة التي سميت قبل عشرين سنة الشرق الأوسط الجديد  المثلث الأضلاع ، إسرائيل ضلعه الغربي وإيران ضلعه الشرقي وتركيا رأسه، ثم ما لبث أن خبا هذا المصطلح ربما لأن ما بين هذه الأضلاع كان ومايزال لحما عربيا يجب تفتيته وتذويبه وطبخه ليصبح سهل الهضم على الذئاب الأمبراطورية.وها هي ايران ترسل حرسها الثوري الى الشام لتضمن حصتها بعدما سرقت من المقاومة اللبنانية هويتها العربية .

قلنا ايضاً :لنفترض ان النظام دموي؛ فكونوا ايضاً دمويين واقتلوه! وإن كان الهدف رحيله، فرحِّلوه بدل ان تواصلوا دفع مليوني سوري (2013)إلى الرحيل من بلادهم، والرقم مرشح للارتفاع الى اربعة ملايين مع نهاية العام.وان لم يكن الهدف تقسيم سوريا؛ تمهيدا للمحاصصة الطائفية والعرقية فلماذا ينفذ السيناريو العراقي بحذافيره واقدامه المتسخة بوحل الفتنة؟ .

اليوم وبعد هذه السنوات العجاف وانهار الدم ،ها نحن نفقد العاصمة الاموية بعدما فقدنا العباسية .ونعيش عصر الانهيار بكامل اندلسيته !!

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل